المرشد الأعلى الإيراني يمنح «زاهدي» رتبة «لواء» بعد 40 يوماً على استشهاده في سوريا

وافق المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي على منح القائد السابق لقوات الحرس الثوري في سوريا ولبنان، محمد رضا زاهدي رتبة «لواء» بعد أكثر من 40 يوماً على استشهاده.

ميدل ايست نيوز: وافق المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي على منح القائد السابق لقوات الحرس الثوري في سوريا ولبنان، محمد رضا زاهدي رتبة «لواء» بعد أكثر من 40 يوماً على استشهاده في غارة جوية إسرائيلية، دمّرت مقر القنصلية الإيرانية في دمشق.

وأفادت وكالة «مهر» الحكومية، بأن رئيس الأركان محمد باقري أهدى الرتبة الجديدة أسرة زاهدي «تكريماً لسنوات من خدماته من أجل حفظ قوة البلاد وأمنها».

وكتب مهدي فضائلي، المسؤول الإعلامي في مكتب المرشد الإيراني الأعلى، على منصة «إكس» أنه استقبل أسرة زاهدي اليوم بمناسبة أربعين يوماً على استشهاد زاهدي.

ونقل فضائلي عن المرشد الأعلى قوله خلال اللقاء إن مقتل الجنرال الإيراني «أدى إلى عواقب قيمة وبالغة الأهمية… لقد ظهرت عظمة إيران (…)».

وجاء هذا الإعلان بعد أيام من مراسم أربعين زاهدي التي شارك فيها كبار قيادات الحرس الثوري الإيراني.

وعادة ترفع إيران الرتب العسكرية لقادة الحرس الثوري وأفراده الذين يُقتلون خلال مهام خارجية. وكان زاهدي يحمل رتبة عميد عندما استشهد خلال ترأسه اجتماعاً لقادة الحرس الثوري في القنصلية الإيرانية، بعد ساعات من عودته إلى دمشق، قادماً من طهران.

وكان زاهدي يتولى قيادة قوات الحرس الثوري في لبنان وسوريا منذ إعادة تعيينه في المنصب في 2008، بعدما شغل نفس المنصب بين عامي 1998 و2002. وكان العضو الوحيد غير اللبناني في «مجلس شورى حزب الله».

وزاهدي أرفع قيادي من «فيلق القدس»، الذراع الخارجية للحرس الثوري، يُقتل منذ الضربة الأميركية التي قضت على قاسم سليماني في بغداد قبل أربع سنوات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى