رئيسي وعلييف يفتتحان سدا مشتركا على نهر أرس

قال الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي أن العلاقة بين إيران وأذربيجان تتجاوز حدود الجوار ولإيران علاقة قوية وقرابة مع أذربيجان.

ميدل ايست نيوز: قال الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي، اليوم الأحد، أن العلاقة بين إيران وأذربيجان تتجاوز حدود الجوار ولإيران علاقة قوية وقرابة مع أذربيجان.

وأفاد وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن رئيسي قال خلال تدشين سد “قيز قلعة سي”: إن هذا السد يعد رمزا لإرادة التعاون بين البلدين في المنطقة وهو مهم للغاية بالنسبة لنا، وأضاف: أن هذا التدشين سيسبب خيبة أمل لأعداء البلدين.

وتابع، إن العلاقة بين إيران وأذربيجان تتجاوز حدود الجوار. لدينا علاقة قوية وقرابة مع أذربيجان.

وأضاف: هناك قدرات كثيرة بين البلدين. لقد أراد الأعداء إيقافها بفرض عقوبات على إيران، لكنهم لم ينجحوا، وقد حققنا تقدما هائلا في مختلف المجالات، واليوم أصبحت إيران دولة تكنولوجية، ونود أن نطور علاقاتنا مع أذربيجان في جميع المجالات.

وقال رئيسي: إن شعبي إيران وأذربيجان لا يترددان في دعم شعب غزة وكراهية إسرائيل، ينبغي تعزيز تعاون دول المنطقة للقضاء على الأعداء، وخاصة إسرائيل.

وأضاف، إن مصالح البلدين والشعبين مهمة جدًا بالنسبة لإيران، قد لا تحب بعض الدول هذه العلاقات الودية، لكن ذلك ليس مهما بالنسبة لها. بل نسعى لتطوير علاقاتنا مع دول المنطقة.

وقام الرئيسان الله إبراهيم رئيسي وإلهام علييف، اليوم الأحد بزيارة موقع بناء سد “قيز قلعه سي” المشترك على الحدود والذي يقع على نهر آرس، وتفقدا مختلف أجزاء هذا السد.

وتم تدشين سد “قيز قلعة سي”، أهم مشروع مائي وحدودي وأكبر مشروع في شمال غرب إيران، بحضور رئيسي الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية أذربيجان.

وكان وزير الطاقة الايراني علي اكبر محرابيان اعتبر سد “قيز قلعة سي” الذي صممه وبناه مهندسون ومقاولون إيرانيون، رمزا للصداقة والمودة بين شعبي إيران وجمهورية أذربيجان، والذي سيتم افتتاحه الأحد بحضور رئيسي البلدين.

وبين وزير الطاقة أن سد “قيز قلعة سي” ينظم 2 مليار متر مكعب من المياه سنويا، وقال: هذه الكمية من المياه هي كمية كبيرة جدا تستفيد منها محافظتا أردبيل وأذربيجان الشرقية.

وأشار محرابيان إلى أهم أهداف إنشاء هذا السد وأضاف: السيطرة على الفيضانات وتوفير مياه الشرب والزراعة والبيئة وكذلك استغلال القدرات المشتركة للجانبين لتطوير التعاون، نعد من أهم الأهداف لبناء وتدشين سد “قيز قلعة سي”.

وقال وزير الطاقة: أن هذا السد الذي بناه مهندسون ومقاولون إيرانيون يعد رمزا للصداقة والمودة بين شعبي إيران وأذربيجان والذي سيتم تدشينه الاحد بحضور رئيسي البلدين.

وذكر أن طول تاج هذا السد يبلغ 834 متراً، وأضاف: أن عملية الحفر لهذا السد بلغت أكثر من 6 ملايين متر مكعب، وعملية الردم أكثر من 2.1 مليون متر مكعب، والعملية الخرسانية حوالي نصف مليون متر مكعب.

وقال وزير الطاقة: ان سد “قيز قلعة سي” يعد من السدود الجاهزة للتشغيل وفق كافة المعايير الهندسية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى