مساعي إيرانية لزيادة أعداد “المعتمرين” لسنوات ما قبل قطع العلاقات مع السعودية

وصف السفير الإيراني لدى السعودية مستوى التعاون بين بلاده والرياض في أمور الحج والعمرة بالجيد جدا والبناء.

ميدل ايست نيوز: وصف السفير الإيراني لدى السعودية مستوى التعاون بين بلاده والرياض في أمور الحج والعمرة بالجيد جدا والبناء، قائلا إن طهران تحاول إرسال أكبر عدد من المعتمرين إلى السعودية.

وكان عدد المعتمرين الإيرانيين قبل قطع العلاقات بين طهران والرياض يتجاوز الـ 800 ألف معتمر.

وقال علي رضا عنايتي لوكالة إيسنا للأنباء، حول المفاوضات الإيرانية السعودية على مواصلة العمرة: كان من بين أجندة البلدين استئناف العمرة. وبموجب الاتفاق الذي تم في بكين يوم 6 أبريل ونشر بيانه، يجب على البلدين اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستئناف العمرة، وقد أثمرت هذه الإجراءات، وشهدنا وجود الإيرانيين في السعودية بعد 9 سنوات من التوقف، وأتيحت هذه الفرصة للمعتمرين الإيرانيين على غرار جميع البلدان الأخرى ودخل السعودية على الأقل حوالي 6 آلاف شخص.

وأضاف: بحسب التقارير، فقد انتهت العمرة الآن، إذ قمنا بالفعل بدمج العمرة مع الحج. أي أن آخر رحلات العمرة كانت مرتبطة بأول رحلات الحج.

واختتم السفير الإيراني لدى السعودية قائلا: نأمل أن نشهد بعد انتهاء موسم الحج استمرار استقال المعتمرين الإيرانيين في المملكة العربية السعودية. فعدد الحجاج في السنوات التي سبقت قطع العلاقات بين البلدين كان أكثر من 800 ألف. نحاول أن يكون تواجد المعتمرين الإيرانيين في السعودية قدر الإمكان على قدم المساواة مع الدول الأخرى.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى