سد “قيز قلعة سي” على الحدود مع أذربيجان.. ما هو آخر مشروع افتتحه رئيسي؟

قال نائب شؤون الإعمار في أذربيجان الشرقية إنه مع افتتاح سد قيز قلعة سي سيتم تأمين 2 مليار متر مكعب من المياه سنويًا.

ميدل ايست نيوز: تحطمت طائرة مروحية كانت تقل الرئيس الإيراني الراحل يوم الأحد بعد عودته من افتتاح مشروع سد مشترك على حدود أذربيجان مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف.

وقال الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي خلال تدشين سد “قيز قلعة سي”: إن هذا السد يعد رمزا لإرادة التعاون بين البلدين في المنطقة وهو مهم للغاية بالنسبة لنا، وأضاف: أن هذا التدشين سيسبب خيبة أمل لأعداء البلدين.

وتابع، إن العلاقة بين إيران وأذربيجان تتجاوز حدود الجوار. لدينا علاقة قوية وقرابة مع أذربيجان.

قال نائب شؤون الإعمار في أذربيجان الشرقية إنه مع افتتاح سد قيز قلعة سي سيتم تأمين 2 مليار متر مكعب من المياه سنويًا وستتوفر إمكانية ري قناة خدا آفرين بطول 144 كم.

وقال جبار علي ذاكري لوكالة إيلنا العمالية، حول إحداث سد “قيز قلعة سي” المشترك بين إيران وأذربيجان: يتبع هذا السدد للمخطط الضخم والاستراتيجي لسد خدا آفرين، ويعد رمزا لقدرة وخبرة المهندسين والمقاولين في تنفيذ المشاريع الفنية والهندسية الكبيرة.

وأضاف: كما أن الاستفادة من هذا السد في صناعة الكهرباء لها تأثير كبير، إذ يمكن لاتفاقية التعاون بين إيران وأذربيجان بشأن بناء محطات مشتركة لتوليد الطاقة في موقع سدي خدا آفرين وقيز قلعة سي أن تزيد بشكل كبير من قدرة إنتاج الكهرباء في المنطقة.

وأكمل المسؤول الإيراني: يهدف إنتاج الطاقة الكهرومائية في هذا السد إلى 270 جيجاوات ساعة سنويا، وهو ما له أهمية مضاعفة في الوضع الحالي حيث هناك حاجة ملحة لموارد الطاقة في البلاد.

يستطرد ذاكري: من المزايا الأخرى لاستخدام هذين السدين إمكانية إنشاء مجمعات سياحية ورياضية. في الواقع، يمكن لمنطقة أرسباران وحدود نهر آراس، التي تعد أحد المراكز السياحية في البلاد، أن تلعب دورًا أكثر نشاطًا في مجال السياحة من خلال الاستفادة من هذه القدرة. ويمكن لهذه القدرة أن تكون فعالة في جذب السياح الأجانب وتعميق السلام والصداقة بين دول المنطقة.

وذكر: يعتبر هذا المشروع، الذي تم تصميمه وبنائه بقوة ومعرفة المهندسين الإيرانيين، ورقة ذهبية أخرى لتكريم صناعة المياه والكهرباء في إيران، ونأمل أن يؤدي افتتاحه إلى التنمية والنمو الاقتصادية في المنطقة والمحافظة وسيتم توفير فرص العمل لأكثر من 10 آلاف شخص من أبناء المنطقة على جانبي الحدود.

وصرح يوسف غفار زاده، الرئيس التنفيذي لشركة مياه أذربيجان الشرفية الإقليمية، في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي، أن حجم خزان هذا السد يبلغ 62 مليون متر مكعب، وقال إن سد خدا آفرين سيؤمن سنويا 2 مليار متر مكعب من المياه للجانبين (إيران وأذربيجان).

وأكد غفار زاده أن سد قيز قلعة سي يضم وحدتين لتوليد الكهرباء بقدرة 40 ميجاوات بقدرة إنتاج 270 جيجاوات ساعة من الطاقة يمكن الاستفادة منها سنويًا.

ومع افتتاح هذا المشروع الذي استغرق 20 عاما، ستستفيد كل من إيران وأذربيجان من إنجازات هذا المشروع المهم. ومن مواصفات هذا السد المقاومة البالغة 500 ألف متر مكعب من الخراسان و42 كيلومترا من طول الحفر والحقن وإمكانية إنتاج 80 ميجاوات من الكهرباء.

وفي هذا الصدد، سيدخل “خدا آفرين” حيز التشغيل بالتزامن مع افتتاح سد قيز قلعة سي. سد خدا آفرين هو القسم الأول من المخطط الرئيسي لخدا آفرين، والذي تم افتتاحه في عام 2008، ولكن من أجل تحقيق أقصى استفادة من سعة المياه المخزنة في هذا السد، كانت هناك حاجة إلى تنفيذ سد قيز قلعة سي باعتباره الجزء الثاني من هذ المخطط الرئيسي.

ويقع سد خدا آفرين في أعلى المنبع و قيز قلعة سي على بعد 12 كيلومترًا أسفل مجرى سد خدا آفرين. ويشير هذا التقرير إلى أن عملية بناء سد قيز قلعة سي قد بدأت منذ عام 2006.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى