واشنطن: هذه سياستنا تجاه إيران بعد مصرع رئيسي

كشفت الولايات المتحدة الاثنين عن سياستها حيال إيران بعد استشهاد رئيسها إبراهيم رئيسي جراء تحطم طائرته المروحية.

ميدل ايست نيوز: كشفت الولايات المتحدة الاثنين عن سياستها حيال إيران بعد استشهاد رئيسها إبراهيم رئيسي جراء تحطم طائرته المروحية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية “نهجنا لم يتغير.. سنواصل التصدي لدعم النظام الإيراني للإرهاب وانتشار الأسلحة الخطيرة وتطوير برنامجهم النووي”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران، وفق تعبيره.

في السياق نفسه، قال منسق اتصالات الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي للصحفيين إن واشنطن ستواصل محاسبة طهران على “الأنشطة المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط”.

وقالت الولايات المتحدة، أمس الاثنين، إنها لم تتمكن لأسباب لوجستية إلى حد كبير من تلبية طلب إيراني للمساعدة في أعقاب تحطم طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي والذي أدى لمقتله مع الوفد المرافق، فيما قدمت واشنطن تعازيها.

وكشفت وزارة الخارجية الأميركية عن هذا الطلب النادر من إيران التي تعتبر الولايات المتحدة وإسرائيل خصمين رئيسيين لها، في مؤتمر صحافي، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر للصحافيين: “لقد طلبت منا الحكومة الإيرانية المساعدة. وأوضحنا لهم أننا سنقدم المساعدة، وهو ما نفعله رداً على أي طلب من حكومة أجنبية في هذا النوع من المواقف”.

وأضاف ميلر دون الخوض في تفاصيل: “في نهاية المطاف، ولأسباب لوجستية إلى حد كبير، لم نتمكن من تقديم تلك المساعدة”، وقال المتحدث إن وفاة رئيسي لم تغير الموقف الأميركي الأساسي تجاه إيران.

وفي وقت سابق، أكد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن بلاده لم يكن لها دور في تحطم مروحية الرئيس الإيراني.

وكذلك نقلت شبكة “إن بي سي” الأميركية عن مسؤول رفيع في إدارة الرئيس جو بايدن قوله إنه “لا وجود لدور أجنبي مطلقا” وراء تحطم المروحية.

وقالت الشبكة إن هذا يتفق مع تصريحات زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور تشاك شومر أمس الأحد حين قال إنه ما من دليل على أي مؤامرة وراء تحطم المروحية على ما يبدو.

واستنكر المسؤول في إدارة بايدن تقارير وسائل الإعلام الإيرانية التي حمّلت واشنطن مسؤولية ما حدث، ووصفها بالسخيفة.

وقال وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية تحطم المروحية بسبب حظرها بيع قطع الطائرات المدنية لبلاده.

وأكد ظريف، في تصريح للتلفزيون الإيراني الاثنين، أن العقوبات الأحادية الجانب المفروضة على بلاده أثرت على قطاع الطيران المدني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى