وزير الاتصالات الإيراني يكشف كواليس العثور على المروحية المنكوبة

قال وزير الاتصالات الإيراني إن وزارته قامت بسرعة عقب نبأ الحادث بتشكيل فريق فني من 30 شخصا يتضمن شركات الاتصالات وجهات أخرى.

ميدل ايست نيوز: قال وزير الاتصالات الإيراني إن وزارته قامت بسرعة بتشكيل فريق فني من 30 شخصا يتضمن شركات الاتصالات وغيرها من المؤسسات والمسؤولين ذوي الصلة، وتم استخدام البنية التحتية للاتصالات والإمكانات الفنية في البلاد بشكل كامل.

وأفادت وكالة تسنيم للأنباء، بأن عيسى زارع بور أشار إلى الإمكانيات الفنية التي استخدمتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عملية البحث عن المروحية التي تقل رئيس الجمهورية والوفد المرافق له: تمكنا في البداية من تحديد الموقع الأولي لمروحية الرئيس ومنطقة شبه مثلثة أبعادها 7 كم × 6 كم × 6 كم، وكانت مغطاة بالغابات والضباب والأمطار، مما جعل تدابير الإنقاذ صعبة.

وأضاف: بناءً على الإشارات المستقبلة، حددنا ثلاث مناطق والأولوية منها، وصبينا تركيزنا على على الأولوية الأولى، وخلال هذه العملية تمكنا من الحصول على معلومات أكثر تفصيلاً ثم ضيقنا نطاق البحث لأن الجهازين المحمولين كانا لا يزالان قيد التشغيل حتى الساعة 7 أو 8 ليلاً. وهذا جعلنا نحدد المنطقة المستهدفة بدقة أكبر وقدمناها لفرق الإنقاذ وفرق الطائرات بدون طيار، بما في ذلك فريق الطائرات بدون طيار التركي الذي كان يراقب الأجواء بعد حصوله على التصاريح والإجراءات القانونية من الجهات المعنية.

وأكد وزير الاتصالات الإيراني أن الظروف حينها كانت صعبة للغاية، موضحا: رغم أننا وصلنا أخيرا إلى منطقة يبلغ قطرها حوالي كيلومتر واحد، إلا أن الأمر كان صعبا للغاية بسبب أجواء المنطقة وحلول الظلام، ومع سطوع الشمس تمكنت فرق الإنقاذ من تحديد موقع الحادث في الساعات الأولى من الصباح بناءً على المعلومات المتوفرة لديهم.

من جانب آخر، قال وزير النقل التركي عبد القادر أورال أوغلو الاثنين “نظام الإشارة لم يكن مفعلا على الأرجح لسوء الحظ أو أن الطائرة المروحية لم يكن لديها نظام الإشارة هذا، لأنه لم تظهر أي إشارة”.

وبعد إعلان السلطات الإيرانية عن تعرض مروحية رئيسي لحادث في منطقة جبلية قرب حدود أذربيجان أمس الأحد استغرقت فرق الإنقاذ نحو 15 ساعة للوصول إلى الحطام في ظل ظروف جوية بالغة الصعوبة.

وتمكنت طائرة مسيّرة تركية من طراز “أقنجي” من تحديد موقع تحطم المروحية، وقد شاركت في عمليات البحث بناء على طلب تقدمت به طهران لأنقرة، وفقا لوكالة الأناضول التركية للأنباء.

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، إن إيران طلبت مساعدة الولايات المتحدة بعد تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مؤكدة أن وفاته لن تغير موقف واشنطن الأساسي تجاه طهران.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر للصحفيين، أن الولايات المتحدة لم تتمكن لأسباب لوجستية من توفير المساعدة التي طلبتها إيران.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن رئيس الأركان اللواء محمد باقري وجّه بتشكيل لجنة رفيعة المستوى للبدء بالتحقيق في أسباب سقوط المروحية.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية وراء تحطم المروحية بسبب حظرها بيع قطع الطائرات المدنية لبلاده.

وأكد ظريف في تصريح للتلفزيون الإيراني اليوم أن العقوبات أحادية الجانب المفروضة على بلاده أثرت على قطاع الطيران المدني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى