الدورة الـ12 لمجلس الشورى الإيراني يبدأ أعماله برسالة من المرشد الأعلى

بدأ مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) دورته الثانية عشرة اليوم الاثنين 27 مايو/أيار، بحضور مسؤولين كبار وقيادات عسكرية.

ميدل ايست نيوز: بدأ مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) دورته الثانية عشرة اليوم الاثنين 27 مايو/أيار، بحضور مسؤولين كبار وقيادات عسكرية، وحث المرشد الأعلى النواب على عدم قضاء “وقت البرلمان القصير” في “مسابقات إعلامية عديمة الفائدة ونزاعات سياسية ضارة”.

ويأتي افتتاح البرلمان بعد أسبوع من تحطم المروحية التي كانت تقل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، مما أدى إلى مقتلهما وستة آخرين.

وفي رسالة بمناسبة افتتاح الدورة الجديد للمجلس، قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن البرلمان يجب أن يكون “هادئا وسببا للتفاؤل” و”داعيا إلى التعاطف والأخوة في البيئة العامة للبلاد”.

وقال للنواب إن “وظيفتهم الرئيسية” هي “تأمين المصلحة الوطنية” وأن “متابعة قضايا الدوائر الانتخابية يجب أن تتم في سياق نظرة كلية على قضايا البلاد”.

وذكرت وكالات الأنباء الإيرانية أنه في اجتماع اليوم، أدى النواب اليمين الدستورية وتولى علاء الدين بروجردي رئاسة البرلمان العمرية في سن 74 عاما. وقد انتخب بروجردي عضوا في البرلمان بحوالي 40,000 صوت من دائرة لارستان وخونج وجرش.

ومن المقرر أن يتم انتخاب رئيس مجلس الشورى الإسلامي غدا الثلاثاء، وحتى الآن، أعلن محمد باقر قاليباف ومجتبى ذو النور ومنوشهر متكي عن ترشيحاتهم لهذا المنصب. وكان قاليباف رئيسا للبرلمان على مدى السنوات الأربع الماضية. وللبقاء في منصبه، يتعين عليه أن يتنافس مع منافسيه المتشددين على جبهة الأصوليين.

وشهدت جولتي الانتخابات البرلمانية اللتين أجريتا في مارس ومايو من هذا العام إقبالا ضعيفا بشكل غير مسبوق حيث كانت نسبة المشاركة 41 في المائة فقط.

وتتألف غالبية البرلمان من الأصوليين المتشددين، الذين يمكن وصفهم بأنهم الأكثر تطرفا في تاريخ الجمهورية الإسلامية.

وبحسب ما ورد، فاز الأصوليون بحوالي 200 مقعد في هذه الدورة من المجلس، لكن هذا لا يعني أنهم موحدون ومن المتوقع أن تنشأ انقسامات كبيرة بين المجموعات المتداخلة في الفترة المقبلة.

ودخلت الحركة الأصولية الانتخابات مع ثلاث منظمات مختلفة: مجلس ائتلاف قوى الثورة الإسلامية (شانا) وجبهة بايداري؛ “شريان” (حميد رسائي)، “جبهة صبح” (علي أكبر رائفي بور)، وأمناء؛ مجلس وحدة الأصوليين الذي يتألف من مجموعات تقليدية تتمحور حول “جامعه روحانيت مبارز” وجمعية “مؤتلفة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى