هنية: جيش الاحتلال فشل في تحقيق أهدافه

التقى وزير الخارجية الإيراني بالوكالة علي باقري، في الدوحة، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس إسماعيل هنية.

ميدل ايست نيوز: التقى وزير الخارجية الإيراني بالوكالة علي باقري، في الدوحة، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس إسماعيل هنية.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية بأن باقري هنأ في هذا اللقاء الشعب الفلسطيني بعيد الأضحى المبارك، وأشاد بالموقف البطولي للشعب والمقاومة الفلسطينية، وأوضح التحركات الدبلوماسية الأخيرة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم المقاومة على الساحتين الثنائية والمتعددة الأطراف.

وأضاف: إنه لا بد من استخدام كافة القدرات لجعل الصهاينة يدفعون ثمن العدوان والجرائم، ولذلك ينبغي ألا تقتصر المقاومة على المقاومة المسلحة في الداخل ضد المحتل، بل المقاومة القانونية، والمقاومة السياسية، والمقاومة في الدبلوماسية العامة خارج فلسطين يجب أن تدعم إرادة الشعب الفلسطيني وحقوقه بما يتماشى مع المقاومة المسلحة في الداخل.

وفي هذا اللقاء هنأ إسماعيل هنية بعيد الأضحى وعزى مرة أخرى باستشهاد إبراهيم رئيسي وأميرعبداللهيان، وأشاد بدورهما في دعم فلسطين وجبهة المقاومة.

وشكر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس المرشد الأعلى الإيراني وحكومة وشعب والجهاز الدبلوماسي للجمهورية الإسلامية الإيرانية على دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته، وقال: رغم استمرار الجرائم الوحشية والإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، لا تزال مقاومة الشعب الفلسطيني تقف بقوة في وجه الكيان الصهيوني المعتدي.

وتابع هنية، إن الأوضاع السياسية الداخلية للكيان الصهيوني، والوضع الإقليمي والدولي لهذا الكيان وانتفاضة الرأي العام في العالم الغربي، وخاصة أمريكا، ضد جرائم المحتلين، فضلا عن التطورات الميدانية لجبهة المقاومة في لبنان واليمن، يظهر النضج الاستراتيجي لشعوب المنطقة واستحالة العودة إلى فترة ما قبل عملية طوفان الأقصى.

وأضاف: لقد فشل الجيش الإسرائيلي عمليا في تحقيق أهدافه بعد تسعة أشهر من العدوان العسكري الواسع النطاق والإبادة الجماعية لشعب غزة.

وأوضح هنية المواقف المبدئية لحركة حماس تجاه المبادة السياسية المطروحة لوقف الحرب على غزة، وأكد أن حماس ترحب بأي آلية تلبي كافة مطالب الشعب الفلسطيني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى