الشرق الأوسط: اتفاق كوريا الجنوبية وإيران على توسيع التجارة الإنسانية

من المتوقع أن تساعد زيادة الصادرات الإنسانية إلى إيران، سيول وطهران على تسوية قضية أصول إيرانية تقدر بنحو سبعة مليارات دولار، مجمدة في حسابين بنكيين بكوريا الجنوبية منذ العام الماضي.

ميدل ايست نيوز: اتفقت كوريا الجنوبية وإيران على إطلاق مجموعة عمل مشتركة من أجل توسيع التجارة في المجالات الإنسانية كجزء من الجهود المبذولة للحفاظ على الشراكة الثنائية في نطاق الإعفاء من العقوبات الأميركية على إيران، حسب مصدر مطلع.

وتهدف المشاورات بين الجانبين على مستوى المديرين العموم إلى إجراء مناقشات منتظمة بشأن كيف تتوافق طلبات إيران للحصول على الأدوية والمعدات الطبية مع ما يمكن أن يقدمه مصدرو كوريا الجنوبية.

وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أنه من المرجح أن تعقد مجموعة العمل أول جولة من محادثاتها في بداية الشهر المقبل.

وتوصل الجانبان إلى الاتفاق خلال محادثاتهما الافتراضية رفيعة المستوى التي عقدت في وقت سابق هذا الأسبوع.

وبحسب المصدر، عبر الجانب الإيراني خلال المحادثات عن عزمه شراء منتجات كورية جنوبية تقدر بمئات الملايين من الدولارات.

وتسعى كوريا الجنوبية إلى توسيع نطاق صادراتها الإنسانية إلى إيران – والتي تشمل أجهزة الكشف عن إصابات فيروس كورونا، في ظل تفشي الوباء في إيران – بالإضافة إلى أدوية أساسية أخرى، مثل تطعيمات الإنفلونزا والمضادات الحيوية.

ومن المتوقع أن تساعد زيادة الصادرات الإنسانية إلى إيران، سيول وطهران على تسوية قضية أصول إيرانية تقدر بنحو سبعة مليارات دولار، مجمدة في حسابين بنكيين بكوريا الجنوبية منذ العام الماضي بسبب تشديد الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على إيران.

وليس من الواضح ماذا شملت المفاوضات خلافات سيول وطهران حول الأموال الإيرانية المجمدة. ورفعت إيران الشهر الماضي نبرة انتقاداتها لكوريا الجنوبية، بعدما موجة تراجع جديدة للعملة الإيرانية مقابل الدولار، والعملات الأجنبية. وطالب نواب بقطع العلاقات التجارية مع كوريا الجنوبية ووقف استيراد السلع الكورية الجنوبية.

إلى ذلك، كشف رئيس الغرفة التجارية الإيرانية – الصينية، مجيد رضا حريري عن امتناع روسيا والصين عن تقديم خدمات بنكية إيران.

وأفادت وكالة «إيلنا»، عن حريري أول من أمس أن «في الوقت الحاضر، لا توجد عمليا أي تبادلات مصرفية مع الصين وروسيا»، مضيفا أن «أي شخص يحمل جواز سفر إيراني لا يحصل على خدمات بنكية في البلدين».

وتابع حريري «إن المشكلة الأساسية ليست في نظام سوفيات إنما لا يوجد بنك في التعاون معنا لأننا نواجه شبها بغسل الأموال، وهذا بغض النظر عن العقوبات الأميركية التي توجه ضغوطا مضاعفة ضدنا». وأضاف «نواجه مشكلتين أساسيتين في الجهاز المصرفي، أولها العقوبات الأميركية التي تضع أي دولة متعاونة في شباك العقوبات ومشكلتنا الثانية هي فاتف وعدم قبول شروطها»، لافتا إلى تلقي رسائل متعددة من منظمة «فاتف» الدولية المعنية بمراقبة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، تعتبر إيران «بلدا ذا مخاطر، يجب ضبط مبادلاته المالية».

ونقلت صحيفة «دنياي اقتصاد» عن عضو مجمع الغرف التجارية الإيرانية، فريال مستوفي قولها إن «هذا الحدث ليس جديدا البنوك الصينية لا تتعامل مع الإيرانيين منذ 2012 وبنك «كونلون بنك» هو الوحيد الذي أقام علاقات تجارية مع إيران».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى