كتلة “المستقبل”: هناك شكوك خطيرة تحيط بانفجار مرفأ بيروت وتوقيته وظروفه

طالب المجتمعون الدولة بكل مؤسساتها "بتحقيق قضائي وأمني شفاف لا يخضع للمساومة"، مشددة على أنه "لا بد من طلب مشاركة دولية وخبراء دوليين.

ميدل ايست نيوز: وعقب اجتماع افتراضي لكتلة “المستقبل” النيابية والمكتب السياسي والمجلس التنفيذي لتيار المستقبل، بحضور الحريري، أكد المجتمعون أنه “لن يكون بالإمكان حسم الشكوك بإجراءات أمنية وقضائية عادية”.

وطالب المجتمعون الدولة بكل مؤسساتها “بتحقيق قضائي وأمني شفاف لا يخضع للمساومة”، مشددة على أنه “لا بد من طلب مشاركة دولية وخبراء دوليين ولجان متخصصة قادرة على كشف الحقيقة وتحقيق العدالة لبيروت وأهلها”.

وأعلن المجتمعون “أن نكبة كبيرة حلت ببيروت وأهلها وسكانها”،

وقالوا “إن تيار المستقبل، كتلة نيابية ومكتبا سياسيا ومجلسا تنفيذيا، لن يكتفي بالنحيب على أطلال بيروت، ويعتبر الكارثة التي حلت بحجم حرب تدميرية أين منها كل الحروب الأهلية والحروب الإسرائيلية على لبنان. وأخطر ما في هذه الحرب، أن يكون هناك قرار باغتيال بيروت لا يقل مأساوية عن جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، التي سيصدر حكم المحكمة الدولية بشأنها بعد يومين”.

وتابعوا: “بيروت تريد أن تعرف كيف تم تدميرها، ومن المسؤول المباشر عن تخزين مواد شديدة الانفجار في قلبها، وما الداعي لوجود مثل هذه المواد منذ سنوات في أحد هنغارات المرفأ ومن أتي بها الى لبنان ومن سمح بحجزها وكيف سكتت الأجهزة الأمنية المتواجدة في مرفأ بيروت عن وجود هذه المواد الخطيرة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى