إيران تهدد بالعودة إلى أنشطتها النووية إلى ما قبل عام 2015

أكدت لجنة الأمن القومي الإيراني، أنه "لا أساس ولا وجهة قانونية للتفسير الذي تقدمه أمريكا لتفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي".

ميدل ايست نيوز: دعت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، الثلاثاء، منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إلى إعادة أنشطتها النووي إلى ما كانت عليه قبل 2015، في حال أعادت واشنطن فرض العقوبات على طهران.

وجاء في بيان لها: “في حال تم تفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي، على منظمة الطاقة الذرية إعادة الأنشطة النووية إلى ما قبل الاتفاق النووي وتشغيل أجهزة الطرد المركزي من الجيل 4 و6 و8 IR والتسريع في انتاج الوقود النووي المستخدم في السفن البحرية”.

وأكدت لجنة الأمن القومي الإيراني، أنه “لا أساس ولا وجهة قانونية للتفسير الذي تقدمه أمريكا لتفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي”.

وأشارت: “بناء على الموازين الدولية فإنه لا يحق للولايات المتحدة استخدام آلية فض النزاع في المادتين 36 و 37 من الاتفاق النووي بعد انسحابها من الاتفاق النووي وعدم تنفيذ التزاماتها”.

وأضاف البيان: “ندعو دول مجلس الأمن الدولي إلى مواجهة الأحادية الأمريكية والحفاظ على القوانين الدولية والحيلولة دون فرض أمريكا إرادتها على بقية الدول”.

ودعت اللجنة، “الجهاز الدبلوماسي الإيراني إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لردع الولايات المتحدة عن تفعيل الآلية”.

وأبدت اللجنة الإيرانية استعدادها للتصويت على قانون لاتخاذ الإجراءات اللازمة للرد على واشنطن في حال تفعيل آلية فض النزاع.

ويوم أمس أعلنت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن مشروع عاجل في البرلمان الإيراني للخروج بشكل تلقائي عن الاتفاق النووي حال انتقلت الولايات المتحدة إلى “الخطة ب” أو مبدأ “سناباك” أو آلية “العودة التلقائية للعقوبات”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة سترد على رفض مجلس الأمن الدولي تمديد حظر السلاح المفروض على إيران، باللجوء إلى آلية “سناباك“.

وتتيح آلية “سناباك” إعادة فرض كل العقوبات الأممية على إيران لانتهاكها التعهدات المنصوص عليها في الاتفاق النووي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى