المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية: سنتعامل بصرامة مع أي اعتداء على حدودنا في حرب قره باغ

أكد كبير متحدثي القوات المسلحة الإيرانية العميد ابو الفضل شكارجي، أن إيران ستتعامل بصرامة مع أي اعتداء على حدودها خلال حرب قره باغ.

ميدل ايست نيوز: أكد كبير متحدثي القوات المسلحة الإيرانية العميد ابو الفضل شكارجي، أن إيران ستتعامل بصرامة مع أي اعتداء على حدودها خلال حرب قره باغ.

وفي تصريح له مع وكالة تسنيم الإيرانية اليوم الجمعة، قال العميد شكارجي، عقب الاشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا وعدم مراعاة القوانين الدولية لحسن الجوار حيث أدى صراع البلدين إلى إطلاق عدد من القذائف وسقوطها داخل أراضي الجمهورية الإسلامية، تقوم القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية بتعزيز الدفاع على الحدود وتعلن أن أمن المناطق الحدودية والشعب الإيراني هما خط أحمر.

وأضاف، وفي هذا الشأن نذكر كلا البلدين  بضرورة؛ أولاً ، الحذر من فتن وشيطنات الأجانب ؛ ثانياً ، حل المشاكل فيما بينهما بالطرق السلمية والحوار وثالثا عليهم أن لا يعرضو حدود إيران وأمن مواطنيها للخطر ولو كان من طريق الخطأ وأكد أن ذلك خط أحمر بالنسبة للقوات المسلحة الإيرانية، وعلي الحكومتين المتصراعتين توخي الحذر في هذا الشأن.

هذا وصرح السفير الإيراني في موسكو، كاظم جلالي، بأن المناورات التي تقوم قوات الدفاع الجوي الإيرانية بتنفيذها، تجري وفقا لخطة التدريب القتالي، لا علاقة لها بالمعارك التي أسفرت عن سقوط العشرات من الصواريخ على بلاده.

وفي معرض رده على سؤال لوكالة “سبوتنيك“، حول ما إذا كانت بداية هذه المناورات مرتبطة بتفاقم الوضع في ناغورني قره باغ وسقوط قذائف من منطقة النزاع في المناطق المحيطة بحدود البلاد الشمالية، قال السفير الإيراني: “إن تنفيذ المناورات الدفاعية بمختلف أنواعها يجري وفقا للبرامج المعتمدة وبهدف رفع مستوى الاستعداد القتالي ولذلك يجب عدم ربطها بأي من الحالات الخاصة”.

وأضاف جلالي: “النشاط قرب حدود بلادنا يتابع عن كثب من قبل جمهورية إيران الإسلامية، وبهذا الصدد، نعلن عدم قبول دخول العدوان إلى بلادنا من أي جهة مشاركة في النزاع، وننبه الأطراف بضرورة الحذر”.

ويوم أمس أعلنت السلطات الإيرانية عن سقوط 71 قذيفة صاروخية داخل أراضي إيران، خلال اليوم الأربعاء، جراء المعارك العسكرية بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم قره باغ المجاور.

وقال نائب حاكم محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية، عليار راستكو، في حديث لوكالة “إرنا”، إن الصواريخ سقطت في مدينة خودافرين، مشددا على أنها لم تسفر عن إصابات أو أضرار.

وأوضح راستكو أنه ، حتى يوم الأربعاء، سقطت 68 قذيفة صاروخية داخل إيران جراء الاشتباكات، لكن خلال اليوم الأربعاء فقط سقطت على أراضي البلاد 71 أخرى.

وذكر أن قوات حرس الحدود الإيرانية “اتخذت إجراءات قانونية” عقب الحادث و”وجهت تحذيرا جديا للأطراف المتناحرين في ناغورني قره باغ بالتشديد على ضرورة منع تكرار مثل هذه الحوادث”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى