استخدام التيتانيوم في صنع المحرك.. إيران تعلن إنجازات مهمة في الارتقاء بمدار القمر الصناعي

أعلن مساعد رئيس مركز أبحاث الفضاء الإيراني لشؤون التصميم وضمان المهمات عن نجاح المركز في الارتقاء بالمدار العملاني للقمر الصناعي.

ميدل ايست نيوز: أعلن مساعد رئيس مركز أبحاث الفضاء الإيراني لشؤون التصميم وضمان المهمات علي جعفر صالحي عن نجاح المركز في الارتقاء بالمدار العملاني للقمر الصناعي.

وفي تصريح أدلى به لمراسل وكالة انباء “فارس” أوضح صالحي بأن محرك “آرش” الذي يعمل بالوقود الجامد هو العنصر الأساس في الارتقاء بالمدار العملاني للقمر الصناعي وقال: إنه تم تصميم وصنع المحرك الفضائي “آرش” بعدة نماذج للانتقال المداري للقمر الصناعي.

وأضاف: إنه في المحرك الفضائي “آرش” تم استخدام التيتانيوم في صنع المحرك من أجل زيادة نسبة الوقود بالمقارنة مع الوزن الجامد للمحرك وهي المرة الأولى التي يتحقق فيها مثل هذا الإنجاز في المجال الفضائي بالبلاد.

وقال صالحي: إنه في عملية الانتقال المداري للقمر الصناعي، يعد محرك الوقود الجامد “آرش” أحد المحركات الرئيسية الذي يلعب دور المحفز، حيث تم تحقيق أمرين تكنولوجيين بصورة خاصة في عملية الانتقال المداري وهما استخدام التيتانيوم في صنع المحرك وزيادة الوقود الجامد.

وأضاف: أنه من جانب آخر، بما أن كتلة الانتقال المداري للقمر الصناعي ينبغي أن تنجز عملياتها في الفراغ، فإنه يمكن القول بأنه تم وبنجاح إجراء اختبارات مماثلة للفراغ على محرك “آرش” للمرة الأولى في البلاد، وفي الواقع من المقرر استخدام هذا المحرك في كتلة النقل المداري “سامان 1″ و”سامان 2” وفي إطار نماذج مختلفة.

وأوضح بأن كتلة الانتقال المداري تعد تكنولوجيا خاصة لزيادة ارتفاع مدار القمر الصناعي من 400 -500 كم إلى 7000 كم وقال: إن هذا العمل بحاجة إلى محركات قوية جدا تشكل الطاقة غالبية نسبتها ويكون الهيكل خفيفا بحيث يتم استهلاك الطاقة في غالبية فضاء المحرك.

وأضاف: أنه بناء على ذلك فقد قمنا بتصميم وتصنيع سلسلة محركات فضائية باسم “آرش” بالاستفادة من امكانيات الجامعيين.

وقال صالحي: إن محرك “آرش” قادر على نقل الأقمار الصناعية من المدار 500 كم إلى المدار 21 الف كم.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى