ألمانيا: اغتيال العالم النووي الإيراني يزيد الوضع في المنطقة تعقيدا وعلى الجميع تفادي التصعيد

دعا ألمانيا جميع الأطراف إلى تفادي خطوات من شأنها أن تزيد التصعيد القائم في الشرق الأوسط.

ميدل ايست نيوز: دعا ألمانيا جميع الأطراف إلى تفادي خطوات من شأنها أن تزيد التصعيد القائم في الشرق الأوسط على خلفية اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده في طهران.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم السبت عن متحدث باسم الخارجية الألمانية تحذيره في بيان خطي اليوم السبت من أن اغتيال العالم النووي البارز يزيد الوضع في المنطقة تعقيدا، مضيفا: “نحث جميع الأطراف على الامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى المزيد من التصعيد”.

وأشار الدبلوماسي الألماني إلى أن هذا الحادث وقع قبل شهرين من انتهاء ولاية إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشددا على ضرورة الحفاظ على “مساحة للتحدث مع إيران” لتسوية الخلافات المتعلقة ببرنامجها النووي، قبل أن تتولى الإدارة الأمريكية الجديدة مهامها.

وقبل ذلك أكد ​الاتحاد الأوروبي​ أن “مقتل العالم ​النووي الإيراني​ محسن فخری زاده عمل إجرامي، يتعارض مع مبدأ احترام ​حقوق الإنسان​”، لافتاً إلى أنه “من المهم في هذه الأوقات المضطربة أن تتحلى كافة الأطراف بالهدوء أكثر من أي وقت مضى”.

وكان ​وزير الخارجية​ ال​إيران​ي ​محمد جواد ظريف​، دعا في وقت سابق ​المجتمع الدولي​، وخاصة ​الاتحاد الأوروبي​، إلى “إنهاء المعايير المزدوجة المخزية وإدانة هذا العمل الإرهابي على الدولة”.

ووجهت إيران رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وإلى مجلس الأمن الدولي، قالت فيها إن هناك مؤشرات خطيرة على مسؤولية إسرائيلية في اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده.

وحذرت طهران مما وصفتها بإجراءاتٍ متهورة من طرف الولايات المتحدة وإسرائيل خاصة خلال الفترة المتبقية من رئاسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى