إيران تحذر من مغامرات جديدة وتؤكد أنها لا تسعى للتوتر وتتحدث عن تلقي رسائل سعودية

اعتبر المتحدث الرسمي باسم الخارجية الايرانية "سعيد خطيب زاده" ان الهجمات على المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما.

ميدل ايست نيوز: اعتبر المتحدث الرسمي باسم الخارجية الايرانية “سعيد خطيب زاده” ان الهجمات على المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، قائلا: نحن لا نسعى لخلق التوتر، لكن ندافع عن مصالح إيران الوطنية بكل قوة وقد وجهت رسالة مفادها أن واشنطن هي المسؤولة عن أي عمل يحدث كما أفادت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية.

وفي اشارة الى بيان لمقتدى الصدر سماه “النداء الأخير”، الذي طالب إيران بإبعاد الصراع عن العراق، شدد خطيب زاده في مؤتمره الصحفي الاسبوعي على ان الهجمات ضد المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، مبينا أنه في السابق تعرضت الاماكن الدبلوماسية الايرانية في العراق لهجمات وقال: إن ما قاله ترامب وبومبيو مدان ومرفوض.

وأضاف: إن توقيت ومضمون تصريحات وتغريدات ترامب وبومبيو مشبوه ومضلل، قائلا، نحن لا نسعى للتوتر، ندافع بكل قوتنا عن مصالح ايران الوطنية والولايات المتحدة مسؤولة عن أي عمل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية، بأن إيران لن تسمح بان يذهب دم الشهيد القائد قاسم سليماني هدرا وان تمر الجريمة بلا معاقبة الضالعين فيها، محملا الادارة الاميركية المسؤولية في هذا الصدد.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان طهران حذرت الادارة الاميركية من القيام بأي مغامرات جديدة في ايامها الاخيرة، مؤكدا اننا لم ولن نسعى وراء التوتر في المنطقة لكننا في الوقت ذاته لا نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن البلاد.

وقال إن الفريق الشهيد سليماني كان يحمل رسائل دبلوماسية معه إلى السعودية يوم اغتياله، مؤكدا على تلقي طهران في وقت سابق رسائل من السعودية لم تكن دبلوماسية بالشكل المطلوب، مشيرا إلى أنه تم الإجابة عليها عبر مجلس التعاون الخليجي.

واضاف المتحدث باسم الخارجية: نأمل من الحكومة العراقية العمل بمسؤولياتها أكثر فيما يخص اغتيال الفريق سليماني ومعاقبة المتورطين بعملية الاغتيال.

وشدد على أن سياسة إيران هي حسن الجوار ، قائلا: لن تجر ايران خلافاتها مع الاخرين الى مناطق أخرى، غير ان الولايات المتحدة اتخذت من قواعدها في الدول المجاورة مقرا لاخلال الامن في إيران. لقد طلبنا مرارًا من الدول المجاورة والصديقة القيام بواجبها في مواجهة مغامرات حكام البيت الأبيض  لكن لا نتردد لحظة في الدفاع عن مصالحنا.

وفي جانب آخر، قال خطيب زاده إن اجتماعا عقد الأسبوع الماضي لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن إيران شددت في هذا الاجتماع غير الرسمي والافتراضي  على ضرورة وفاء الأطراف الأخرى بالتزاماتها.

واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية: ان التقرير الخاص بموضوع تحطم الطائرة الأوكرانية يصدر اليوم او غدا ويجب حل القضية قانونيا وفي إطار المعاهدات.

وحول اخبار عن وصول غواصة إسرائيلية إلى مياه المنطقة قال خطيب زادة: الجميع يعرفون ماذا يعني مضيق هرمز بالنسبة لايران ويعلمون خطورة المجازفة بتجاوز خطوطها الحمراء.

قد يعجبك:

تأييد رسمي إيراني لزيارة وفد عراقي إلى إيران

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى