وزير الخارجية الياباني يناقش في إيران الاتفاق النووي و”الوضع الكارثي في أفغانستان”

قال ظريف أنه ناقش مع نظيره الياباني كيفية إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة و"الوضع الكارثي الذي خلفته الولايات المتحدة في أفغانستان".

ميدل ايست نيوز: وصل وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي إلى طهران فجر اليوم قادما من بغداد.

والتقى موتيجي بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف في آخر أيام وزارته حيث ناقشا العلاقات الثنائية والاتفاق النووي.

وقال ظريف بعد اللقاء في تغريدة له أنه “مسرور باستضافة وزير الخارجية الياباني موتيجي في طهران اليوم الأحد” مضيفا أنه ناقش تعزيز العلاقات الثنائية، وكيفية إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة و”الوضع الكارثي الذي خلفته الولايات المتحدة في أفغانستان”.

ووقع البلدان في هامش اللقاء اتفاقية تعامل جمركي.

كما التقى ظريف بأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني.

وخلال استقباله في طهران اليوم الأحد وزير خارجية اليابان توشيميتسو موتيغي، اعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، صون الأمن في الممرات المائية الدولية من الاستراتيجيات الرئيسية لإيران، مؤكدا بأن تواجد القوات الأجنبية في الخليج العربي يزعزع الاستقرار والأمن المستديم في المنطقة.

واستعرض شمخاني توجهات إيران تجاه الاتفاق النووي واعتبر خرق الالتزامات من جانب أمريكا وخروجها غير المسؤول من الاتفاق النووي واستمرار سياسة ترامب من قبل حكومة بايدن، بأنها تشكل السبب الأساس وراء الظروف الراهنة وقال: “إن السبيل للخروج من هذا الطريق المغلق الذي أوجدته أمريكا هو ضمان حقوق الشعب الإيراني المشروعة”.

واعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني إدخال “الكيان الصهيوني المزيف في آلية سنتكوم” مثالا حقيقيا في استمرار سياسات أمريكا المزعزعة للاستقرار وأضاف: أن استمرار هذه السياسة المثيرة للتوتر يعود بتداعيات خطيرة جدا للأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي.

وأشار شمخاني إلى الماضي العريق للعلاقات بين البلدين إيران واليابان مؤكدا ضرورة التطوير النوعي للعلاقات الثنائية من دون تدخلات وتأثيرات أطراف ثالثة.

والتقى موتيجي أيضا بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وتكتسب زيارة موتيجي “أهمية كبيرة”، لكونها تأتي على أعتاب تشكيل الحكومة الإيرانية الجديدة، حسب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، الذي قال الأسبوع الماضي إن الزيارة تأتي رداً على زيارة مماثلة قام بها ظريف لطوكيو عام 2019.

وأضاف خطيب زادة أن “العلاقات الإيرانية اليابانية كقوتين مهمتين في غرب آسيا وشرقها تحظى بأهمية، وأن علاقات الصداقة ربطت بين البلدين على مدى 90 عاماً من العلاقات الدبلوماسية”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + سبعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى