إيران ترفض بشدة تدخل بريطانيا بخصوص قدراتها الدفاعية

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، عن رفض بلاده تدخل وزارة الخارجية البريطانية بخصوص قدرات إيران الدفاعية.

ميدل ايست نيوز: أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، عن رفض بلاده تدخل وزارة الخارجية البريطانية بخصوص قدرات إيران الدفاعية.

وجاء ذلك تعليقا على تصريحات أطلقتها بريطانيا في وقت سابق من يوم الجمعة، نددت خلالها بإطلاق إيران صواريخ باليستية في مناورات حربية أجريت هذا الأسبوع.

وقال خطيب زاده في بيان أفادت به وكالة RT: “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعمل في إطار القوانين الدولية وووفقا لاحتياجاتها الدفاعية، وتعتبر هذه التصريحات تدخلا في شؤونها الداخلية ومؤشرا على استمرار سياسة لندن المزدوجة”.

وأضاف: “لندن تعبر عن قلقها بشأن التدريبات العسكرية التقليدية الإيرانية بينما تستمر في سباق بيع الأسلحة الفتاكة لغرب آسيا وغيرها من المناطق التي تشهد الأزمات في العالم، وتبرم اتفاقيات عسكرية مثل أوكوس دون الالتزام بمعاهدة منع الانتشار”.

وجدد خطيب زاده التأكيد على أن “برنامج إيران النووي سلمي تماما.. وآلاف الساعات من عمليات التفتيش والتقارير العديدة للوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤيد ذلك كما نؤكد أن إيران ليس لديها خطط لاستخدامات عسكرية في برنامجها النووي”.

وأضاف: “يعرف البريطانيون أكثر من أي شخص آخر أن برنامج إيران الصاروخي لا علاقة له بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 وبنوده. وأن لندن تنتهك الاتفاق من خلال تفسيرها الخاطئ لبنوده”.

وندد خطيب زاده بجهود المسؤولين البريطانيين “للتحريض ضد طهران من خلال إلقاء الشبهات والمزاعم بأن إيران تشكل تهديدا للمنطقة”.

وقال: “إن ما أدى إلى عدم الاستقرار وانعدام الأمن في المنطقة بما في ذلك الكارثة الإنسانية في اليمن، هي الشهية المفتوحة لبريطانيا ودول أوروبية أخرى للبيع كميات ضخمة من الأسلحة المتطورة لبعض دول المنطقة، مع أنها على دراية كاملة بأن هذه الأسلحة سوف تستخدم لانتهاك القانون الدولي والحقوق الإنسانية.. لذلك هم الذين يجب أن يحاسبوا أمام الشعوب المضطهدة في المنطقة والمجتمع الدولي على إثارة حالة عدم الاستقرار وانعدام الأمن في المنطقة”.

وفي النهاية، شدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية على أن “إيران لا تطلب الإذن من أحد بخصوص برنامجها الدفاعي ولا تتفاوض بهذا الشأن”.

ونددت بريطانيا، يوم الجمعة، بإطلاق إيران صواريخ باليستية في مناورات حربية أجريت هذا الأسبوع.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان: “تمثل هذه التصرفات تهديدا للأمن الإقليمي والدولي، وندعو إيران لوقف أنشطتها على الفور”.

اطلق الحرس الثوري في المرحلة الأخيرة من مناورات الرسول الاعظم السابعة عشرة ، 16 صاروخًا باليستيًا من مختلف الفئات في وقت واحد ودمرت أهدافًا محددة مسبقًا.

وافادت وكالة فارس  الإيرانية ان القوة الجوفضائية للحرس الثوري اطلقت اليوم 16 صاروخا من مختلف الفئات البعيدة والمتوسطة والقصيرة المدى في المرحلة الاخيرة من مناورات الرسول الاعظم السابعة عشرة.

في هذه المرحلة من المناورات الصاروخية تم اطلاق صواريخ من طرازات عماد ، قدر ، سجيل ، دزفول وذوالفقار، تم إصابة المواقع الحساسة المحاكاة للعدو وتدميرها بدقة تامة.

وتزامنا مع اطلاق الصواريخ، قامت 10 مسيرات هجومية للقوة الجو فضائية للحرس الثوري في وقت واحد وتدمير الاهداف المحددة سلفا.

وأكد القائد العام للحرس الثوري الايراني اللواء حسين سلامي إن مناورات الرسول الأعظم رد جاد وحقيقي وميداني على تهديدات الكيان الصهيوني وتحذيره من ارتكاب أي حماقة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى