وزير خارجية طالبان: حكومة إيران وقفت إلى جانب أفغانستان دوما

صرح وزير خارجية حركة طالبان أمير خان متقي بان اميركا ورغم مغادرتها لافغانستان بهزيمة مذلة لكنها مازالت تواصل سياساتها ضد الشعب الافغاني.

ميدل ايست نيوز: صرح وزير خارجية حركة طالبان أمير خان متقي بان اميركا ورغم مغادرتها لافغانستان بهزيمة مذلة لكنها مازالت تواصل سياساتها ضد الشعب الافغاني، مؤكدا ان الحكومة الجديدة في بلاده ليست ضد اي دولة من دول الجوار.

وخلال لقاء متقي مع وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان قدم الوفد الافغاني عرضا حول مكافحة داعش وسائر الجماعات الارهابية وكذلك سياسات مواجهة انتاج وتهريب المخدرات في افغانستان في الحكومة الجديدة، حسب ما أفادت به وكالة إرنا الإيرانية.

ووجه وزير خارجية حركة طالبان الشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية الايرانية لحسن استضافتها للمهاجرين الافغان على مدى الاعوام الـ 43 الماضية واشار الى المشتركات بين الشعبين وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت الى جانب افغانستان على الدوام وان الحكومة الجديدة فيها تؤكد كذلك بانها ليست ضد اي دولة من دول الجوار.

ونوه الى مختلف انواع الظلم الذي مارسته اميركا بحق الشعب الافغاني واضاف: رغم ان اميركا خرجت من افغانستان بهزيمة مذلة لكنها مازالت تواصل سياساتها ضد الشعب الافغاني وعلى اثر هذه السياسات اصبح 80 بالمائة من الشعب الافغاني تحت خط الفقر.

كما تم البحث خلال اللقاء ايضا حول حصة الجمهورية الاسلامية الايرانية من مياه نهر هيرمند حيث اكد الجانب الافغاني احترامه للمعاهدات الدولية ومنها اتفاقية العام 1972 وقال: ستلتقي الوفود الفنية (لجان المياه) من البلدين لحل وتسوية القضايا المتعلقة بهذا الامر.

وكان وزير خارجية حركة طالبان مولوي امير خان متقي قد وصل الى طهران مساء السبت على راس وفد سياسي واقتصادي.

وتضاربت الأنباء بشأن إمكانية عقد لقاء بين زعيم “جبهة المقاومة” الأفغانية المناهضة لحركة طالبان أحمد مسعود، ووزير خارجية الحركة أمير خان متقي في إيران.

وكان مصدران في إيران قالا لقناة “أفغانستان إنترناشونال”، إن أحمد مسعود يستعد للقاء وزير خارجية طالبان أمير خان متقي الذي بدأ زيارة إلى طهران، السبت، ولكن الجبهة نفت هذه الأخبار.

وقال المتحدث باسم الجبهة المتمركزة في إقليم بنجشير، صبغات أحمدي، إنه لا توجد خطط لإجراء محادثات بين أحمد مسعود وأمير خان متقي.

وأشارت “أفغانستان إنترناشونال”، إلى أن “أمير خان متقي توجه إلى طهران بدعوة من الحرس الثوري الإيراني، الذي تربطه علاقات وثيقة بقادة جبهة المقاومة المعارضة لطالبان”.

ووصل وزير خارجية حركة طالبان أمير خان متقي، مساء السبت، إلى العاصمة طهران، في أول زيارة رسمية له إلى إيران منذ وصول الحركة إلى السلطة في أغسطس الماضي، وشارك في لقاء مع مسؤولين إيرانيين.

ولم تعترف إيران بالحكومة الجديدة التي شكلتها طالبان بعد توليها السلطة، فيما قال المتحدث باسم وزارة خارجية الحركة عبد القهار بلخي على تويتر، إن “الزيارة تهدف لإجراء محادثات في قضايا سياسية، واقتصادية، وعبور اللاجئين بين أفغانستان وايران”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى