السفير الروسي في طهران يشيد بسياسة حكومة رئيسي بالتوجه نحو “الشرق”

أكد السفير الروسي في طهران ان القضايا الاقتصادية ستكون على جدول اعمال محادثات الرئيس الايراني مع نظيره الروسي.

ميدل ايست نيوز: أكد السفير الروسي في طهران، ليفان جاغاريان،ان القضايا الاقتصادية ستكون على جدول اعمال محادثات الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في زيارة موسكو.

واعرب سفير روسيا لدى طهران في حوار مع وكالة ارنا الإيراية الرسمية اليوم الثلاثاء عن امله في ان الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها الرئيس الايراني الى موسكو تسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وقال: من المتوقع أن تكون مجموعة واسعة من القضايا الثنائية، خاصة القضايا الاقتصادية والإقليمية، على جدول أعمال المحادثات بين الرئيسين الايراني و الروسي.

وتعلیقا على ما وصفته الوكالة بـ”الحرب النفسية التي تمارسها وسائل الإعلام الغربية للمساس بالعلاقات بين ايران وروسيا” قال: نحن لا نهتم باستياء أطراف ثالثة من توسيع العلاقات بين طهران وموسكو وأولويتنا هي تمتين العلاقات الثنائية بين البلدين.

واکد ان حظر الدول الغربیة علی ایران وروسیا لا تؤثر على علاقات البلدین ونحن لا نسعى للحصول على موافقة أطراف ثالثة لتوسيع العلاقات مع ایران.

واعلن عن استعداد روسيا لتعزیز التعاون مع ايران وقال أنا متفائل بمستقبل العلاقات الإيرانية- الروسية في جميع المجالات ، بما في ذلك المجال الاقتصادي.

وأشاد بسياسة الحكومة الإيرانية الجديدة تجاه الشرق وقال: إن روسیا على استعداد تام للتعاون مع هذه الحكومة.

واعرب عن ارتياحه لتعيين وزير النفط الايراني جواد أوجي، رئيسا للجنة المشتركة الإيرانية الروسية وقال نأمل أن يلتقي أوجي نظيره الروسي نيكولاي شولجينوف خلال زيارته لموسكو.

ووصف انتقادات بشأن مواقف موسكو من إيران بأنها غير مقبولة، مؤکدا ان روسيا ستقف الی جانب ایران.

وقال ان مطالب ايران الولايات المتحدة الامريكية بضمان عدم انسحاب مجددا من الاتفاق النووي والتحقق من رفع العقوبات عنها، امر معقول معربا عن أمله في أن يلعب الأوروبيون دوراً بناءً في المفاوضات النووية وقال: لا تزال لدينا فرصة للعودة إلى الاتفاق ويجب علینا أن نغتنم هذه الفرصة.

ومضى يقول أن الجانب الروسي على استعداد تام للمساعدة في دفع المفاوضات الی الامام مؤکدا ان بلاده ستبذل قصارى جهدها للمساعدة في تسریع وتیرة عملیة المفاوضات.

وبشأن مواقف الفريق المفاوض الإيراني، قال: ان مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المفاوضات إيجابية للغاية وأنا متفائل بمستقبل المفاوضات.

وفي جانب اخر من الحوار اكد السفير الروسي ان العلاقات مع ايران لا تتوقف على الحظر الامريكي واذا تقوم امريكا بفرض الحظر ام لم تقم بذلك فنحن مستعدون للتعاون الكامل مع ايران كون الاخيرة وروسيا ضحيتا العقوبات الامريكية.

وعما يكون تاثير المفاوضات النووية على العلاقات بين طهران وموسكو و هل قد يؤدى عدم وصول المفاوضات الى نتيجة الى تراجع علاقات روسيا مع ايران اجاب السفير الروسي ان تراجع العلاقات بين ايران وروسيا ضرب من الخيال.

وبشأن العلاقات بين ايران وروسيا والصين اوضح: ان موسكو تربطها علاقات جيدة مع طهران وبكين كما ان العلاقات بين طهران وبكين ايجابية للغاية وان تنفيذ الاتفاقية الاستراتيجية بين ايران والصين خلال الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية الايراني الى الصين مؤشر على علاقات وثيقة بين البلدين.

واشار الی المناورات المشتركة بين الصين وروسيا وإيران وقال : هذه ليست المرة الأولى التي تجرى فيها هذه المناورات مؤکدا أن المناورات ليست ضد دولة ثالثة “لأن الدول الثلاثة المحبة للسلام”.

وعن النهج الدبلوماسي للحكومة الإيرانية الجديدة قال: ان الحكومة الايرانية اتخذت نهجا إيجابيا في مجال الدبلوماسية وتعتبر العضوية الكاملة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في منظمة شنغهاي للتعاون اول إنجاز لهذه الحكومة.

واشار الی الدور الإيراني البناء في المنطقة وخاصة في حل مشاكل الشعب الافغاني وقال: عقد الاجتماع الثاني لوزراء خارجية الدول الست المجاورة لأفغانستان قبل شهرين في طهران، يعتبر إنجازا مهما اخر للحكومة في غضون أشهر قليلة.

وأفاد المكتب الصحفي للكرملين بأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيلتقي الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، غدا الأربعاء، في موسكو.

وجاء في بيان كرملين: “من المخطط بحث كل مسائل التعاون الثنائي بما فيها تنفيذ المشاريع المشتركة في مجالي الاقتصاد والتجارة، بالإضافة إلى الملفات الإقليمية والدولية الحيوية”.

وتابع: “تهدف المفاوضات أيضا إلى بحث تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى