وزير النفط الإيراني يعلن عن تخصيص روسيا لإيران 5 مليارات دولار كخط ائتماني

أعلن وزير النفط الإيراني جواد أوجي، عن تخصيص 5 مليارات دولار كائتمان روسي لإيران لتمويل التعاملات في مجال الطاقة والزراعة والنقل بين البلدين.

ميدل ايست نيوز: أعلن وزير النفط الإيراني جواد أوجي، عن تخصيص 5 مليارات دولار كائتمان روسي لإيران لتمويل التعاملات في مجال الطاقة والزراعة والنقل بين البلدين.

كذلك كشف المسؤول الإيراني خلال الملتقى التجاري الايراني – الروسي، عن توقيع اتفاقيات في مجال الطاقة بين طهران وموسكو، وقال: “في الحكومة الحالية سنرفع مستوى العلاقات التجارية بين البلدين بمختلف المجالات إلى 40 مليار دولار في السنة”.

وفيما يتعلق بالتعاون المصرفي، أشار الوزير إلى أن التعاون المصرفي هو من أهم محاور المفاوضات، وتم اتخاذ قرار في استخدام العملات الوطنية في المبادلات والاتفاقيات النقدية الثنائية.

كما تم إبرام اتفاقات في مجال النفط والبتروكيمياويات، وقال: “اتفقنا على تصدير منتجاتنا والخدمات الفنية والهندسية إلى روسيا”، وأشار وزير النفط إلى اتفاقات لتفعيل ممر النقل التجاري “الشمال – الجنوب”.

أما فيما يتعلق بالعقوبات التي تخضع لها إيران وروسيا، فقال جواد أوجي: “لدينا القدرة على إفشال العقوبات وتحييدها من خلال التعاون وتطوير العلاقات بين البلدين”.

إيران تتفاوض مع روسيا لتطوير المرحلتين الثانية والثالثة لمحطة بوشهر النووية

من جانبه كشف السفير الإيراني لدى روسيا، كاظم جلالي، في الملتقى، أن “حجم التجارة بين إیران وروسیا ارتفع الى 4.5 ملیار دولار بعدما كان مليار و600 مليون دولار”.

وفي تصريحات له لفت السفير كاظم جلالي إلى “العراقيل الكثيرة التي تعترض طريق ترانزيت السلع من ايران الى روسيا”، مشيرا إلى “وجود 3 معابر حدودية من جمهورية آذربيجان لدخول السلع ومثلها لخروجها، التي يجب حلها لتسهيل تصدير السلع إلى روسيا”.

كما تطرق إلى نهر “فولغا” في روسيا قائلا: “إن السفن التي تحمل السلع في هذا النهر تعمل بنصف طاقتها حيث بامكان المهندسين الايرانيين تقديم المساعدة في هذا الخصوص”.

وأشار إلى أن “الموانئ الإيرانية يتم استخدامها بشكل جيد، إلا ان تطوير سكك الحديد بين رشت الايرانية وآستارا الروسية يعتبر حاجة ماسة جدا”، داعيا إلى “تظافر الجهود مع الجانب الروسي لتطوير هذا المشروع المشترك حيث يمكن استخدامه في طريق محور الشمال – جنوب”.

وعلق السفير الإيراني على التبادل المالي بين الجانبين بالقول: “لقد اتخذت إجراءات جيدة في هذا المجال، إلا أنه يجب أن يتم التبادل بالعملة الوطنية لكلا البلدين، حيث أن إحدى المشاكل التي يواجهها التجار الإيرانيون تب،ديل عملة الروبل الروسي إلى يورو، مما يسبب هبوط الفائدة، أو إلحاق الضرر بهم، في حين أن التجارة لها قواعدها بما فيها الربح لكلا الجانبين”، معربا عن توقاعته بأن “يتم في القريب العاجل انشاء مركز تنمية الصادرات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وروسيا”.

ومن جهته، دعا مهدي صفري، مساعد وزير الخارجية الإيراني، الناشطين الاقتصاديين الروس، إلى توظيف استثماراتهم في الجمهورية الإسلامية الإیرانية، مؤكدا “توفر الارضية اللازمة في هذا الخصوص”.

وأوضح صفري أن “الأشهر الأخيرة شهدت تعاونا طيبا بين المسؤولين في كلا البلدين، حيث يمكن أن يؤدي توظيف الاستثمارات المشتركة والاستفادة من الإمكانات المتوفرة لدى الجانبين لتطوير التجارة بين طهران وموسكو”.

كما أكد أن “إيران تولي اهتماما خاصا لتنمية العلاقات بين الدول الجارة، بينها تعزيز العلاقات التجارية مع روسيا، التي تتبوأ مكانة خاصة في سياستها الخارجية”، مشيرا إلى “استعداد وزارة الخارجية لتسهيل عملية الاتصالات التجارية بين البلدين”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى