المرشد الأعلى الإيراني لبوتين: يجب طرد الأمريكيين من شرق الفرات

دعا المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له في طهران اليوم، لطرد الأمريكيين من منطقة شرق الفرات في سوريا.

ميدل ايست نيوز: دعا المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له في طهران اليوم، لطرد الأمريكيين من منطقة شرق الفرات في سوريا.

وأكد المرشد الإيراني أهمية القضية السورية ومعارضة طهران لأي هجوم عسكري على هذا البلد.

وأضاف أن هناك قضية أخرى مهمة في سوريا وهي احتلال الأمريكيين للمناطق الخصبة والغنية بالنفط شرق الفرات، والتي يجب حلها بطردهم من تلك المنطقة.

وقال المرشد الايراني الأعلى إن الحرب أمر عنيف وقاس وصعب ولا تحبذها إيران لكن في القضية الأوكرانية إن لم تأخذ روسيا بزمام المبادرة، لكانت الطرف الآخر تسبب باندلاع الحرب.

وأكد أن الرئيسين الإيراني والروسي أصحاب مبادرات فاعلة لذا يجب أن يصل التعاون بين البلدين إلى ذروته في هذه الفترة.

وأوضح أن الأحداث العالمية تظهر حاجة إيران وروسيا إلى زيادة التعاون المتبادل، مبينا أن التعاون طويل الأمد بين طهران وموسكو يصب في مصلحة البلدين.

وأيد سياسة استبدال العملات الوطنية في العلاقات بين البلدين واستبدال الدولار، وقال: “يجب إبعاد الدولار تدريجيا عن مسار التعاملات العالمية، وهذا ممكن تدريجيا”.

واعتبر العلاقات الاقتصادية بين البلدين ضرورة تخدم مصالح طهران وموسكو لا سيما مع العقوبات المفروضة عليهما، مشيرا إلى أن هناك العديد من التفاهمات والعقود بين البلدين، لا سيما في قطاع النفط والغاز التي يجب متابعتها حتى النهاية من اجل تنفيذها.

وشدد أنه من الضروري التمسك باليقظة ضد السياسات المخادعة للغرب.

وصرح المرشد الإيراني الأعلى بأن الغرب لا يريد روسيا قوية ومستقلة، معتبرا أن الناتو كيان خطير.

وتابع قائلا: “إذا كان الطريق مفتوحا أمام الناتو، فلا يعرف هذا الحلف حدودا، وإن لم يتم إيقافه في أوكرانيا، لكانوا بداؤوا الحرب نفسها في وقت لاحق وتحت ذريعة شبه جزيرة القرم”.

وأشار في السياق إلى أن أمريكا والغرب اليوم أضعف من السابق، وعلى الرغم من الجهود والتكاليف الكبيرة التي تحملها الغرب، فإن نجاح سياساتهما في المنطقة لا سيما في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين، قد تضاءل بشكل كبير.

هذا، وأدان آية الله خامنئي تدخل إسرائيل في شؤون المنطقة، حيث ذكر أن إيران تعارض ولن تتحمل أي خطة وسياسة تؤدي لإغلاق الحدود بين إيران وأرمينيا.

وأعرب المرشد الإيراني عن إعجابه بالمواقف الأخيرة للرئيس الروسي ضد إسرائيل.

وخاطب خامنئي بوتين قائلا: “الجانب الأمريكي بلطجي وماكر وإحدى العوامل التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفيتي السابق هو الانخداع بالسياسات الأمريكية، لكن روسيا حافظت على استقلالها خلال فترة توليكم الرئاسة”.

دعا المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له في طهران اليوم، لطرد الأمريكيين من منطقة شرق الفرات في سوريا.

وأكد المرشد الإيراني أهمية القضية السورية ومعارضة طهران لأي هجوم عسكري على هذا البلد.

وأضاف أن هناك قضية أخرى مهمة في سوريا وهي احتلال الأمريكيين للمناطق الخصبة والغنية بالنفط شرق الفرات، والتي يجب حلها بطردهم من تلك المنطقة.

وقال المرشد الايراني إن الحرب أمر عنيف وقاس وصعب ولا تحبذها إيران لكن في القضية الأوكرانية إن لم تأخذ روسيا بزمام المبادرة، لكانت الطرف الآخر تسبب باندلاع الحرب.

وأكد علي خامنئي أن الرئيسين الإيراني والروسي أصحاب مبادرات فاعلة لذا يجب أن يصل التعاون بين البلدين إلى ذروته في هذه الفترة.

وأوضح أن الأحداث العالمية تظهر حاجة إيران وروسيا إلى زيادة التعاون المتبادل، مبينا أن التعاون طويل الأمد بين طهران وموسكو يصب في مصلحة البلدين.

وأيد خامنئي سياسة استبدال العملات الوطنية في العلاقات بين البلدين واستبدال الدولار، وقال: “يجب إبعاد الدولار تدريجيا عن مسار التعاملات العالمية، وهذا ممكن تدريجيا”.

واعتبر العلاقات الاقتصادية بين البلدين ضرورة تخدم مصالح طهران وموسكو لا سيما مع العقوبات المفروضة عليهما، مشيرا إلى أن هناك العديد من التفاهمات والعقود بين البلدين، لا سيما في قطاع النفط والغاز التي يجب متابعتها حتى النهاية من اجل تنفيذها.

وشدد خامنئي أنه من الضروري التمسك باليقظة ضد السياسات المخادعة للغرب.

وصرح المرشد الإيراني الأعلى بأن الغرب لا يريد روسيا قوية ومستقلة، معتبرا أن الناتو كيان خطير.

وتابع قائلا: “إذا كان الطريق مفتوحا أمام الناتو، فلا يعرف هذا الحلف حدودا، وإن لم يتم إيقافه في أوكرانيا، لكانوا بداؤوا الحرب نفسها في وقت لاحق وتحت ذريعة شبه جزيرة القرم”.

وأشار في السياق إلى أن أمريكا والغرب اليوم أضعف من السابق، وعلى الرغم من الجهود والتكاليف الكبيرة التي تحملها الغرب، فإن نجاح سياساتهما في المنطقة لا سيما في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين، قد تضاءل بشكل كبير.

هذا، وأدان آية الله خامنئي تدخل إسرائيل في شؤون المنطقة، حيث ذكر أن إيران تعارض ولن تتحمل أي خطة وسياسة تؤدي لإغلاق الحدود بين إيران وأرمينيا.

وأعرب المرشد الإيراني عن إعجابه بالمواقف الأخيرة للرئيس الروسي ضد إسرائيل.

وخاطب خامنئي بوتين قائلا: “الجانب الأمريكي بلطجي وماكر وإحدى العوامل التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفيتي السابق هو الانخداع بالسياسات الأمريكية، لكن روسيا حافظت على استقلالها خلال فترة توليكم الرئاسة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى