الخارجية الايرانية تدين زيارة بيلوسي لتايوان

أدانت طهران زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لتايوان واعتبرتها أحد نماذج التدخلات الأمريكية في شؤون دول العالم.

ميدل ايست نيوز: انتقدت طهران زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان واعتبرتها أحد نماذج التدخلات الأمريكية في شؤون دول العالم.

قال المتحدث باسم الخارجية “ناصر كنعاني”، ردا على سؤال بشان موقف طهران من زيارة مسؤول امريكي الى تايوان، قال: ان احترام السيادة الوطنية للدول يأتي ضمن المبادئ الاساسية المنصوصة في ميثاق الامم المتحدة؛ حيث ان البند الثاني منه يحذر الدول الاعضاء من اي سلوك قد يمس وحدة الاراضي والاستقلال السياسي لسائر البلدان.

واضاف كنعاني ــ  حسب ما أفادت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية، وانطلاقا من ثوابتها في السياسة الخارجية، تلتزم باحترام وحدة اراضي الدول الاخرى؛ وفي هذا الاطار فإن دعم سياسة الصين الواحدة يشكل امرا بديهيا.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، السلوك الاستفزازي الاخير من جانب المسؤولين الامريكيين، والتدخل في شؤون جمهورية الصين الشعبية وانتهاكهم لوحدة اراضي هذا البلد، “احد نماذج التدخلات الامريكية في شؤون المناطق والدول المختلفة بالعالم؛ الامر الذي لم يؤد سوى الى الفوضى وتاجيج الخلافات، وعليه فإنه اجراء مدان”.

وختم كنعاني : ان النزعات الاحادية ونقض القوانين والتعهدات الدولية، تحوّل اليوم الى احد ثوابت السياسة الخارجية الامريكية؛ وخير دليل على عدم التزام واشنطن بتعهداتها هو انسحابها من الاتفاق النووي متعدد الاطراف وفرضها انواع الحظر اللا انساني وغير الشرعي ضد الشعب الايراني .

ووصلت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي مساء اليوم الثلاثاء إلى تايوان، في حين أعلنت وزارة الدفاع الصينية أنها ستبدأ عمليات عسكرية محددة، ردا على هذه الزيارة.

وأظهرت صور مباشرة بيلوسي (82 عاما) المسافرة على متن طائرة عسكرية أميركية وهي تصل إلى مطار سونغشان في تايبيه، وكان في استقبالها وزير الخارجية التايواني جوزيف وو.

وأصدرت بيلوسي وأعضاء وفد الكونغرس بيانا جاء فيه “زيارتنا إلى تايوان تكرس التزام واشنطن الثابت بدعم الديمقراطية فيها”.

وأوضحت رئيسة مجلس النواب الأميركي أن المناقشات مع القيادة التايوانية “تركز على إعادة تأكيد دعمنا لشريكنا، وعلى تعزيز مصالحنا المشتركة”، مضيفة أنه “من المقلق أن تايوان الديمقراطية القوية والنابضة بالحياة مهددة”.

وفي رد مباشر، قالت الخارجية الصينية إنه إذا أصرت واشنطن على اتباع النهج الخاطئ فإنها يجب أن تكون مسؤولة عن أي عواقب خطيرة.

وأدانت وزارة الخارجية الصينية زيارة بيلوسي، قائلة إنها تضر بشكل خطير بالسلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وقالت الوزارة -في بيان صدر عقب وصول بيلوسي إلى تايبيه اليوم الثلاثاء- إن زيارة المسؤولة الأميركية تؤثر بشدة على الأسس السياسية للعلاقات الصينية الأميركية، موضحة أنها قدمت احتجاجا شديدا إلى الولايات المتحدة.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الصينية أنها ستبدأ عمليات عسكرية محددة، ردا على زيارة بيلوسي إلى تايوان.

وذكر مراسل الجزيرة أن مقاتلات صينية من طراز “سوخوي 35” عبرت مضيق تايوان، وسط تأهب عسكري صيني من جهة وتايواني من جهة أخرى.

في السياق ذاته، قال البيت الأبيض إن زيارة بيلوسي إلى تايوان ليس فيها تهديد لسيادة الصين، وأن تهديدات بكين لن تخيفها.

وأعلنت تايوان حالة التأهب العسكري، وأكدت قدرتها على حماية أمنها، إذ قررت وزارة الدفاع التايوانية اليوم الثلاثاء رفع مستوى الإنذار القتالي لقواتها بداية من صباح اليوم وحتى ظهيرة بعد غد، وقالت إن لديها العزم والثقة والقدرة على ضمان الأمن الوطني.

وأضافت الوزارة أن قواتها على دراية تامة بالأنشطة القريبة من تايوان، وأنه سيتم نشرها لمواجهة أي تهديدات للعدو، في إشارة إلى تحركات عسكرية صينية جوا وبحرا.

بدوره، جدد رئيس وزراء تايوان سو تسينغ تشانغ التأكيد على ترحيب بلاده بالضيوف الأجانب، وأكد أن تايوان ستتخذ الترتيبات التي تتلاءم مع هؤلاء الضيوف وخططهم، حسب تعبيره.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى