إيران: ينبغي ألا تصدر الوكالة أحكامها بناء على وثائق مزيفة قام بتلفيقها الكيان الصهيوني

أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أنه لا أساس لتصريحات غروسي حول وجود فجوة معلومات في برنامج بلاده النووي.

ميدل ايست نيوز: أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أنه لا أساس لتصريحات غروسي حول وجود فجوة معلومات في برنامج بلاده النووي.

وقال إن خفض الالتزامات شمل فقط تعهدات إيران في الاتفاق النووي، وإن طهران ستتراجع عن خفض الالتزامات إذا رفعت العقوبات والتزم الكل بتعهداتهم.

وأضاف أنه ينبغي ألا تصدر الوكالة أحكامها بناء على وثائق مزيفة قام بتلفيقها الكيان الصهيوني مشددا على أن الأحكام التي أصدرتها الوكالة الدولية لا تتوافق مع مبدأ الحيادية والمهنية.

ونوه كمالوندي إلى أن إيران فيما يتعلق بالمواقع الثلاثة المزعومة من قبل الوكالة تعاونت تعاوناً كاملاً وأرسلت معلومات وأجوبة على أسئلة الوكالة وعقدت جلسات نقاش لإزالة الغموض.

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، إن هناك أسئلة لا يزال على الجانب الإيراني الإجابة عنها بشأن آثار اليورانيوم التي عُثر عليها في مواقع غير معلن عنها، وهو ما نفته إيران بشدة.

وأكد غروسي -في مؤتمر صحفي بفيينا بعد اجتماع اليوم الأول- أن ما سماها فجوة المعلومات لدى الوكالة تزداد في ما يتعلق بأنشطة إيران النووية.

وأضاف “كما تعلمون هناك استفسارات مستقلة بغض النظر عن الوصول الى أي اتفاق بين إيران وغيرها من الدول، لكن بلا شك كل شيء متصل، وما زال هناك نقص في المعلومات بما يحدث في تلك المواقع في إيران والهوة تزداد”.

وبينما تستمر اجتماعات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لبحث ملفات عدة من بينها البرنامج النووي الإيراني، خيم التشاؤم على الموقف الأميركي، واستبعد التوصل إلى اتفاق على المدى القريب.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني نفى علم طهران بوجود مسودة قرار ضدها، ضمن أجندة اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم في فيينا.

وقال كنعاني خلال مؤتمر صحفي، إن بلاده تتوقع مواقف إيجابية من الوكالة الدولية، مشددا على أنها سترد على أي تطورات بالشكل المناسب، حسب تعبيره.

وأضاف كنعاني أن البرنامج النووي الايراني سلمي وتقارير الوكالة تؤكد ذلك وعلى الوكالة أن لا تتأثر بضغوط من أطراف ثالثة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى