أمير عبد اللهيان لبوريل: إيران ليست أرض الثورات المخملية والملونة

اكد وزير الخارجية الايراني في اتصال هاتفي مع مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، بان إيران ليست أرض الثورات المخملية أو الملونة.

ميدل ايست نيوز: اكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان في اتصال هاتفي مع مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، بان إيران ليست أرض الثورات المخملية أو الملونة.

وبحث الجانبان، في هذا الاتصال الهاتفي الذي جرى مساء الجمعة وأفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية، آخر المستجدات المتعلقة بمفاوضات رفع الحظر والعلاقات الثنائية مع الاتحاد الأوروبي والقضايا الأخيرة في إيران.

وثمن أمير عبداللهيان جهود جوزيب بوريل البناءة لمساعدة جميع الأطراف على العودة إلى التزاماتهم في الاتفاق النووي وقال: “على الرغم من بعض التصريحات الإعلامية المتضاربة من قبل الجانب الأميركي ، فإن خطوات الوصول الى اتفاق تمضي الان في المسار الصحيح، وفي هذا السياق رحبنا بتعاون الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الاتجاه الفني.

وبشأن التطورات الجارية في البلاد قال: إن وفاة المرحومة مهسا أميني كان مبعث اسف لنا جميعًا. وفي هذا الصدد ، تم تقديم تقرير الطب العدلي الدقيق والعلمي من قبل عدد ملحوظ من الأطباء الاخصائيين والافراد ذوي الخبرة كما ان الإجراءات القضائية جارية أيضا.

واضاف: طبعا هذا الموضوع مجرد ذريعة لبعض المسؤولين الغربيين. والسؤال ماذا فعل الغرب حيال مئات من حالات القتل العمد لنساء وأطفال في كندا وأميركا خاصة من قبل الشرطة؟!. لا يمكن أن يكون التصدي الأكثر عنفًا لأعمال الشغب عملا جيدًا ومقبولًا في اوروبا، في حين يتم اعتبار العمل نفسه في اطار القانون قمعًا في إيران.

ووصف أمير عبداللهيان المطالب السلمية بأنها قضية منفصلة عن أعمال الشغب والقتل واشعال النيران والعمليات الإرهابية ، وقال في الوقت ذاته: ان جمهورية إيران الإسلامية تتمتع بدعم شعبي قوي وديمقراطية فعالة. هنا ليست أرض الثورات المخملية او الملونة وهي مرسى الاستقرار والأمن في المنطقة.

وأضاف رئيس الجهاز الدبلوماسي الإيراني: بالطبع ، نحن نتطلع إلى إطار أكبر للتعاون بين الاتحاد الأوروبي والجمهورية الإسلامية الإيرانية. لذلك ، ننصح الأوروبيين بالنظر إلى القضية من منظار واقعي.

وأشار أمير عبداللهيان إلى دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية والقائد الشهيد قاسم سليماني في مواجهة داعش في العراق وسوريا ، ونتيجة لذلك استفادت أوروبا من الأمن في قارتها.

وقال وزير الخارجية الإيراني: لدينا تعاون دفاعي مع روسيا ، لكن سياستنا تجاه الحرب في أوكرانيا هي عدم إرسال أسلحة إلى طرفي النزاع ووقف الحرب وإنهاء نزوح الناس.

واعرب الممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ، عن ارتياحه للتقدم المحرز في مسار تنشيط الاتفاق النووي وأهمية التعاون بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران ، وقال: الاتفاق بين إيران واميركا بشأن تبادل السجناء قضية مهمة وهو خطوة للأمام ونتطلع إلى التوصل إلى اتفاق.

وأضاف: لا ننوي التدخل في شؤون إيران الداخلية.

واشار الممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ، إلى بعض المواقف الحادة في أوروبا ، مؤكدا على الحاجة للمزيد من التعاون بين الاتحاد الأوروبي وإيران.

ونوه بوريل إلى توضيحات إيران بشأن التأكيد على عدم إرسال أسلحة وطائرات مسيرة لاستخدامها في حرب أوكرانيا واعتبرها جديرة بالاهتمام.

وقال بوريل في تغريدة على تويتر، “تحدثت مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان لنقل موقف الاتحاد الواضح والموحد مرة أخرى، فللناس في إيران الحق بالاحتجاج السلمي والدفاع عن الحقوق الأساسية”.

كما أضاف “يجب أن يتوقف القمع العنيف على الفور”، داعياً في الوقت عينه إلى إطلاق سراح المتظاهرين.

إلى ذلك، شدد المسؤول الأوروبي على ضرورة إتاحة الوصول إلى الإنترنت وتطبيق المساءلة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى