تفاصيل جديدة عن حادث مقتل اثنين من قوات “البسيج” شمال إيران

كشف مسؤول أمني في محافظة مازندران تفاصيل جديدة عن مقتل اثنين من قوات التعبئة الشعبية   خلال عملية وصفها بالإرهابية في مدينة "آمل" بمحافظة مازندران شمال إيران.

ميدل ايست نيوز: كشف مسؤول أمني في محافظة مازندران تفاصيل جديدة عن مقتل اثنين من قوات التعبئة الشعبية   خلال عملية وصفها بالإرهابية في مدينة “آمل” بمحافظة مازندران شمال إيران.

وبحسب تقرير وكالة مهر للأنباء، أعرب نائب المحافظ والمسؤول الأمني في مازندران، روح الله سلكي، في حوار صحفي له عن تعازيه الحارة لعائلات شابين اثنين من عناصر قوات التعبئة الشعبية (البسيج) قتلوا نتيجة هجوم وصفه بالإرهابي في مدينة آمل.

وفي تفاصيل الحادث، قال سلكي: “فقدنا مساء اليوم شابين من قواتنا، هادي 30 عاما وعلي 29 عاماً، في عمل إرهابي، حيث أصيب الشابين بطلقة مسدس “كولت إم” من مسافة ثلاثة إلى أربعة أمتار، في حين لاذ الجاني بالفرار”.

وذكر المسؤول الأمني أن هذين الشابين قتلا في أحد أزقة المدينة بعيدا عن أنظار الناس، حيث تم استهدافهما بمسدس خصر ما أدى إلى مفارقتهما الحياة على الفور، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية والمخابراتية كثفت كافة جهودها لاعتقال القاتل.

هادي جاكسري 30 عاما وعلي فضلي 29 عاما هما من قوات التعبية الشعبية التابعة لمدينة آمل، حيث قتل هذين الشابين أثر تعرضهم لطلق نار في الصدر في أحد شوارع مدينة آمل.

ومساء أمس الخميس أعلنت السلطات الإيرانية مقتل اثنين من “قوات التعبئة الشعبية” (البسيج) في هجوم بمدينة آمل شمال البلاد ووصفت الهجوم بأنه “إرهابي”.

وقال مساعد محافظ مازندران للشؤون السياسية والأمنية، إن اثنين من تلك القوات قتلا في “عملية إرهابية بمدينة آمل”.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن روح الله سلاجي أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل إضافية حول الحادث في وقت لاحق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى