جيروزالم بوست: ألمانيا تجري محادثات سرية لشراء النفط الإيراني

أعلن كبير الاقتصاديين في بنك LBBW المملوك جزئيًا للدولة في ولاية بادن فورتمبيرغ بجنوب غرب ألمانيا أن ألمانيا تجري محادثات سرية مع إيران لشراء النفط الإيراني.

ميدل ايست نيوز: أعلن كبير الاقتصاديين في بنك LBBW المملوك جزئيًا للدولة في ولاية بادن فورتمبيرغ بجنوب غرب ألمانيا أن ألمانيا تجري محادثات سرية مع إيران لشراء النفط الإيراني، حسبما تقرير لصحيفة “جيروزاليم بوست“.

قال موريتز كريمر، كبير الاقتصاديين في LBBW: “تُجرى بالفعل محادثات مكثفة خلف الكواليس مع فنزويلا أو إيران أو الجزائر لتغطية احتياجات ألمانيا من النفط والبنزين”. جاء تعليق كريمر في سياق كيف تخطط ألمانيا لتغطية احتياجاتها من الطاقة في ضوء جهود البلاد لإنهاء الاعتماد على الغاز الروسي.

قال بيرند واغنر، المتحدث باسم LBBW، أنه “من حيث المبدأ، لا تجري LBBW أي أعمال متعلقة بإيران.”

عندما سُئل عن تصريح كريمر بشأن المحادثات السرية مع النظام الإيراني، قال فاغنر “يبدو أن هناك سوء فهم. يتحدث كبير الاقتصاديين عن الاقتصاد الوطني، وليس عن أعمال LBBW. لدينا تمييز واضح للغاية هنا “.

ومن غير الواضح كيف ستشتري ألمانيا الغاز من إيران في هذا الوقت بسبب العقوبات الأمريكية على قطاع الطاقة الإيراني.

ربما تقوم الحكومة الألمانية بالتحوط من رهاناتها على أن القوى العالمية سوف تتوصل إلى اتفاق نووي مع الدولة الثيوقراطية في إيران. ويرفع الاتفاق النووي العقوبات المفروضة على قطاع الطاقة الإيراني.

يذكر أن ألمانيا أهم شريك تجاري لإيران في الاتحاد الأوروبي. تم تسجيل ألمانيا كشريك خامس في الاستيراد لإيران بمبلغ 991 مليون دولار من البضائع.

يأتي ذلك في حين أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس السبت أنه يميل لفرض الاتحاد الأوروبي جولة جديدة من العقوبات على طهران هذا الأسبوع.

وقال شولتس في مقطع مصور نُشر على تويتر: “نريد مواصلة تكثيف الضغط على الحرس الثوري والقيادة السياسية”، وفق رويترز.

وتبنى البرلمان الألماني (البوندستاغ) توصيات تقدمت بها الأحزاب الثلاثة الحاكمة، تدعو الحكومة الألمانية إلى تشديد الضغوط على النظام الإيراني بسبب مزاعم “قمع المتظاهرين في إيران”.

وصوتت الأحزاب الثلاثة المشاركة في الحكومة على التوصيات التي جاءت في سياق ورقة تقدمت بها، واتفق معها «الحزب المسيحي الديمقراطي» الذي تنتمي إليه المستشارة السابقة أنجيلا ميركل، رغم انتقاده لتأخر الحكومة الألمانية بالرد على قمع النظام للمتظاهرين. واعترض فقط الحزبان الصغيران المتطرفان المنتميان للمعارضة في البرلمان، وهما «دي لينكا» اليساري المتطرف و«البديل لألمانيا» اليميني المتطرف.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى