طهران تفرج عن باحثة فرنسية – إيرانية وصحفي إيراني

أفرجت طهران عن الباحثة الفرنسية - الإيرانية فريبا عادلخاه، التي أوقفت في يونيو (حزيران) 2019، وحكم عليها بالسجن 5 سنوات بتهمة المساس بالأمن القومي.

ميدل ايست نيوز: أفرجت طهران عن الباحثة الفرنسية – الإيرانية فريبا عادلخاه، التي أوقفت في يونيو (حزيران) 2019، وحكم عليها بالسجن 5 سنوات بتهمة المساس بالأمن القومي، وفق ما قال مقربون منها لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أحد المقربين منها، شرط عدم كشف اسمه: «أصبحت حرّة لكننا لا نعلم شيئاً عن وضعها».

ورحّبت فرنسا، الجمعة، بإفراج طهران عن عادلخاه، فيما أصرت على أنها يجب أن تستعيد «حريتها كاملة».

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية في بيان «من الضروري أن تتمكن السيدة فريبا عادلخاه من استعادة كل حرياتها بما في ذلك حرية العودة إلى فرنسا إذا رغبت في ذلك… تذكّر فرنسا بمطالبتها بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرعايا الفرنسيين المحتجزين تعسفيا في إيران».

وفي سياق آخر، قال القضاء الإيراني إنه أُفرج، الجمعة، عن فرهاد ميثمي، المعارض المعتقل المضرب عن الطعام، بعد أسبوع من تحذير أنصاره من احتمال وفاته.

وانتشرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي يبدو فيها الهزال الشديد على ميثمي، المعتقل منذ عام 2018 لدعمه ناشطات محتجات على فرض الحجاب في إيران. وتسببت الصور بإثارة غضب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وجماعات دولية لحقوق الإنسان.

وغردت السلطة القضائية على «تويتر» قائلة إن المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي أقر في الآونة الأخيرة عفواً، و«أُدرج اسم فرهاد ميثمي في هذا العفو وأُطلق سراحه من السجن قبل ساعات».

وأصدر المرشد، يوم الأحد الماضي، عفواً يشمل عدداً كبيراً من السجناء بعضهم اعتقلوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة بالآونة الأخيرة.

وجاء العفو في إطار الاحتفال بالذكرى السنوية لثورة عام 1979.

وشهدت إيران اضطرابات على مستوى البلاد عقب وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول)، بمقر للشرطة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى