أمير عبد اللهيان يعلق على الاحتجاجات في إيران في اجتماع مجلس حقوق الإنسان

قال وزير الخارجية الإيراني إن طهران تلتزم باحترام وتطوير حقوق الإنسان، مشددا على أن مجلس حقوق الإنسان الدولي تحول اليوم لدمية بيد القوى العالمية.

ميدل ايست نيوز: قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إن طهران تلتزم باحترام وتطوير حقوق الإنسان، مشددا على أن مجلس حقوق الإنسان الدولي تحول اليوم لدمية بيد القوى العالمية.

وصرح وزير الخارجية الايراني، خلال كلمته في اجتماع مجلس حقوق الانسان الـ52 الذي يعقد في جنيف، بأن إيران تعتبر احترام حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية من مبادئها الأساسية المتجذرة في معتقداتها وتقاليدها الدينية والوطنية.

وأضاف أنهم عازمون في هذا الإطار على مواصلة الجهود المضنية والمستدامة من أجل صون وتطوير حقوق الإنسان.

وأكد على أن حقوق الإنسان مجموعة متكاملة من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمدنية والسياسية التي ينبغي التركيز عليها جميعا وعدم التفريط بأحدها لحساب الآخر أو اعتبار حق ما في مرتبة متدنية مقارنة بالنوع الآخر.

وأفاد بأن الإجراءات القسرية وأحادية الجانب، إذ تتعارض مع القانون الدولي والحقوق الإنسانية، تعمد بشكل منتظم إلى انتهاك الحقوق الأساسية الإنسانية في الدول المستهدفة.

وتابع قائلا إن الحكومات الأمريكية الواحدة تلو الأخرى تتحمل المسؤولية، وإلى جانبها تلك الدول الأوروبية وغيرها التي سارت على نهج أمريكا الأحادي والقسري، فهي بدورها تتحمل المسؤولية في هذا الخصوص.

وشدد على أنه لا يحق لأي دولة أن تدعي بأن أداءها إزاء حقوق الإنسان لا يعتريه أي خلل؛ لافتا إلى أن أمريكا تحل بالمرتبة الأولى على مستوى العالم من حيث شن الهجمات والتدخلات العسكرية، وفرض الحصار الاقتصادي على الدول الأخرى.

وعن الاحتجاجات الأخيرة في إيران، قال أمير عبد اللهيان: ان الوقفات السلمية التي نظمت بعد حادثة الوفاة المؤلمة للسيدة “مهسا اميني” في بلادي، جسدت روح التماسك والتعاطف عند الشعب الايراني مع هذه المواطنة الشابة؛ مضيفا: لكن تدخل العناصر الارهابية جرّ تلك التجمعات السلمية الى العنف، وفي السياق ذاته عمدت شبكات تلفزيونية ناطقة بالفارسية تتخذ من امريكا وبريطانيا مقرا لها، الى التحريض تحت غطاء برامجها الاخبارية على العنف والاغتيالات في البلاد.

وتابع وزير الخارجية: هذه التدخلات الخارجية اودت بحياة الابرياء بمن فيهم 70 شخصا من القوات المنفذة للقانون، وخلفت الدمار والكم الهائل من الاضرار في الممتلكات العامة والخاصة داخل البلاد، وفي الوقت الذي لم يُسمح لقوات الشرطة باستخدام الاسلحة النارية، كانت عناصر الشغب تنهال عليهم باستخدام انواع الاسلحة النارية والبيضاء.

واعلن وزير الخارجية، ان معظم الاشخاص الذين اعتُقلوا خلال الاضطرابات الاخيرة في ايران تم العفو عنهم واستعادوا حرياتهم، سوى اولئك الذين ارتكبوا الجرائم في تلك الاحداث.

واشار وزير الخارجية الى تشكيل لجنة وطنية تعنى بإجراء تحقيق شامل حول الاضطرابات وتحديد الاسباب والعناصر المختلفة التي تسببت في وقوعها، وتسلم شكاوي المواطنين، على ان تقدم تقريرا فيما يخص متابعاتها الى الجهات المعنية.

والتقى وزير الخارجية الإيراني على هامش المؤتمر مع الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش في جنيف وعقد معه جولة من المباحثات.

واجتمع وزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية ، حسين أميرعبداللهيان ، بالأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش بعد ظهر اليوم الاثنين في مقر الأمم المتحدة بجنيف وأجرى جولة من المباحثات .

وناقش امير عبداللهيان وغوتيريش ، في 10 شباط / فبراير ، بعض التطورات الإقليمية والدولية ، بما في ذلك وقوع الزلزال الكبير في سوريا وتركيا وآخر التطورات المتعلقة بمفاوضات رفع الحظر.

كما التقى أمير عبداللهيان مع المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ولكر ترك في المقر الاوروبي للمنظمة الدولية بجنيف يوم الاثنين.

وشرح وزير الخارجية الايراني مبادئ جمهورية إيران الإسلامية بشأن قضية حقوق الإنسان ورد على النقاط والملاحظات المطروحة من قبل المفوض السامي في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وفي هذا الصدد ، أشار امير عبداللهيان الى بعض جوانب انتهاكات حقوق الإنسان من قبل اميركا ضد الشعب الايراني عن طريق فرض العقوبات الظالمة وغير الإنسانية.

وأكد الجانبان على استمرار الحوار وتبادل وجهات النظر والتعاون في مجال حقوق الإنسان.

ويزور وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان جنيف للمشاركة في الاجتماع الـ 52 لمجلس حقوق الانسان والمؤتمر الدولي لنزع السلاح.

ويرافق امير عبداللهيان في زيارته هذه الى جنيف، مساعد رئيس السلطة القضائية وامين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية كاظم غريب آبادي والمتحدث باسم الخارجية ناصر كنعاني.

والتقى وزير الخارجية الايراني في جنيف وزراء خارجية اندونيسيا وفنلندا وبلجيكا والنرويج.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى