الحرس الثوري الإيراني يتراجع عن تأكيد مقتل قيادي اختطف عام 1982 في بيروت

تراجع الحرس الثوري الإيراني عن تأكيد مقتل القيادي أحمد متوسليان الذي اختفى في بيروت قبل 41 عاماً.

ميدل ايست نيوز: تراجع الحرس الثوري الإيراني عن تأكيد مقتل القيادي أحمد متوسليان الذي اختفى في بيروت قبل 41 عاماً، وقال المتحدث باسم الحرس رمضان شريف إن قواته لا تزال تجهل مصير القائد الميداني السابق ومرافقيه.

وكان قائد الحرس الثوري حسين سلامي قد زار أسرة متوسليان السبت الماضي. ونقلت وكالتا «تسنيم» و«فارس» التابعتان للحرس الثوري تصريحات سلامي خلال الزيارة.

وبعد نشر بيان زيارة سلامي، تناقل كثير من الوسائل الإخبارية التابعة للحرس وغيره، مقتطفات من البيان تحت عنوان: «تأكيد رسمي لخبر استشهاد (الحاج أحمد) بعد 41 عاماً»، لكن المتحدث باسم الحرس الثوري، رمضان شريف، وصف «البيان المشترك»؛ الذي تناقلته وسائل الإعلام الإيرانية دون تغيير، بأنه «انطباعات خاطئة لبعض الأشخاص، ووسائل الإعلام» حول مصير متوسليان، وأضاف: «لم يطرأ أي تغيير حول متوسليان ومرافقيه، لا توجد أي معلومات عن مصيره».

ولفت شريف إلى أن «ملف المختطفين الإيرانيين الأربعة على يد القوات اللبنانية بتاريخ 4 يوليو (تموز) 1982 في منطقة البربارة لا يزال مفتوحاً، وتجري متابعته حقوقياً».

وكان يرافق متوسليان مساعده الخاص تقي رستكار، والمراسل الحربي كاظم إخوان، وقنصل السفارة الإيرانية في بيروت محسن موسوي.

وقال رمضان شريف إن قائد الحرس الثوري استخدم «مصطلحاً شائعاً» هو: «شهيد دائم الأثر»، وهو المصطلح الذي يُستخدم للعسكرين الذين فُقد أثرهم، وذلك على خلاف البيان الذي تناقلته المواقع الإيرانية ولم يتضمن أي إشارة إلى المصطلح.

وتعدّ قضية متوسليان، الذي كان أبرز قائد ميداني للحرس الثوري خلال السنوات الأولى من الحرب الإيرانية – العراقية في الثمانينات، من القضايا المفتوحة في العلاقات بين إيران ولبنان. وتصر السلطات الإيرانية على تسمية المختطَفين «الدبلوماسيين الأربعة»، دون أن تشير إلى طبيعة مهام متوسليان في بيروت خلال تلك الفترة.

وما إن تناقلت مواقع الحرس الثوري، السبت، تصريحات سلامي، حتى أزاح التقرير الغبار عن عشرات الروايات التي ارتبطت بقضية متوسليان ومرافقيه، خصوصاً ما تدوول خلال السنوات الأخيرة حول إعادة جثته إلى طهران.

وقبل تراجع الحرس، كتبت صحيفة «صبح نو» في افتتاحية عددها الصادر أمس، أن «متوسليان تم التخلي عنه بسبب سوء تدبير وعدم كفاءة الجهاز الدبلوماسي حينذاك (…) حتى تأكد خبر الاستشهاد بعد 41 عاماً من انتظار عائلته».

وفي إشارة إلى تصريحات سلامي الأخيرة، رأت الصحيفة في تأكيد مقتل متوسليان أنه «ختم تأييد على جميع الاحتمالات والتكهنات والشائعات والفرضيات حول مصير هذا القائد الكبير في (الحرس)». وأضافت: «ربما عدم الإعلان الرسمي في كل هذه السنوات يعود إلى غموض المسؤولين أو وفقاً لمصلحة البلاد».

أما صحيفة «سازندكي» الناطقة باسم فصيل الرئيس الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، فقد استندت في روايتها عن مصير متوسليان، إلى تصريحات سابقة لقائد «فيلق القدس» قاسم سليماني قال فيها إن متوسليان ومرافقيه «قتلوا في ليلة اختطافهم».

وتشير الصحيفة أيضاً إلى رواية روبير حاتم، الملقب «كوبرا» والحارس الشخصي لإيلي حبيقة، المسؤول آنذاك عن حاجز البربارة (اغتيل في عام 2002)، بأنه «قد صوب مسدسه على رأس أحد الإيرانيين الأربعة وقتله، بعدما نزل من سيارته غاضباً».

وفي 1999، كشف روبير حاتم في مذكراته عن أن «الدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة قتلوا جميعاً بالرصاص ودفنوا في منطقة الكرنتينا شرق بيروت، في سراديب مبنى الأمن التابع للقوات اللبنانية بقيادة إيلي حبيقة، وأن جثثهم أحرقت بالكلس – كما كان الأمر يجري آنذاك ـ ثم، عندما امتلأت السراديب بالجثث متعددة الجنسيات، جرى نقل ما تبقى منها وألقي في وادي الجماجم في أعالي جبل صنين، وفي المناطق الوعرة في ضهور عشقوت في كسروان».

وكان متوسليان قائداً لـ«الفيلق 27» في الحرس الثوري قبل أن يتلقى أوامر من قادته بالتوجه إلى بيروت للمشاركة في تدريب مقاتلي «حزب الله» اللبناني.

وبالإضافة إلى تضارب الروايات حول مصيره، أثار تسجيل صوتي مثير للجدل، ويعود إلى اجتماع بين كبار قادة الجيل الأول من الحرس الثوري والقادة الميدانيين في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1984، تساؤلات حول أسباب تكليف متوسليان بمهمة بيروت. ويتضح من التسجيل أن متوسليان كان على رأس قادة الحرس المنزعجين من محاولات تقويض دورهم على يد القادة الذين يقومون بأدوار سياسية ومخابراتية.

وبعد تسريب التسجيل من الأرشيف الحربي الإيراني وبثه على قناة «بي بي سي الفارسية» في إطار وثائقي، قال حسام الدين اشنا، مستشار الرئيس الإيراني السابق، إن التسريب «خيانة للشعب الإيراني وتجسس حربي».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسطميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى