صحيفة تابعة للحرس الثوري: أنباء تسمم الطالبات مخطط لإثارة الرأي العام

قالت صحيفة تابعة للحرس الثوري الإيراني إنه تم التخطيط لخبر تسميم عدد من الطالبات في ثانوية محمديار نقدة، في اليوم الأول لافتتاح المدارس بهدف إثارة قلق الأسر مرة أخرى.

ميدل ايست نيوز: أكدت صحيفة تابعة للحرس الثوري الإيراني أن سيناريو التسميم في المدارس لا يزال على جدول الأعمال، وقالت: لقد تم التخطيط لخبر تسميم عدد من الطالبات في اليوم الأول لافتتاح المدارس بهدف إثارة قلق الأسر مرة أخرى.

وبحسب صحيفة اعتماد، لفتت مجلة “أخبار و تحليل” التابعة لمكتب النائب السياسي لمندوب المرشد الأعلى الإيراني في الحرس الثوري في عددها الثاني خلال العام الإيراني الجديد إلى مسألة “خلع الحجاب” و”الاحتجاجات” التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني، وقالت: “على الرغم من أن أحداث الشغب بذريعة مقتل مهسا أميني احتلت البلاد في أكتوبر الماضي، إلا أنه تم السيطرة عليها في الوقت الحالي.”

وأعتبرت هذه المجلة أن أزمة سوق العملات والذهب، وسيناريو تسميم المدارس هما استمرار لأحداث ما بعد وفاة مهسا أميني والتي وصفتها بـ “أعمال شغب”، وأضافت: “كانت هذه المسائل كافية بالنسبة لقادة أعمال الشغب لتغيير نهجهم وبذل كل ما في وسعهم لمواصلة انعدام الأمن الفكري للمجتمع الإيراني من خلال خلق أزمة في سوق العملات والذهب، وتسميم الطالبات في المدارس.”

وواصلت قولها: “تبذل الكثير من الجهود هذه الأيام لإثارة الفتن وتحريض الشارع الديني على النساء التي لا ترتدين الحجاب وتسليط الضوء على عدم رغبة الحكومة والنظام في التعامل معهم واستغلال التعصب الديني والتحيز وتحريض الجهات المختصة على اتخاذ إجراءات عفوية ضد هؤلاء النساء. من ناحية أخرى، يساهم قيام هؤلاء السيدات بنشر صورهم على وسائل التواصل الاجتماعي مصحوبة بعبارات حساسة إلى خلق بلبلة في المجتمع وإيجاد المزيد من التوترات.”

وأكدت هذه الصحيفة أن سيناريو التسميم في المدارس لا يزال على جدول الأعمال، وقالت: “لقد تم التخطيط لخبر تسميم عدد من الطالبات في ثانوية محمديار نقدة، في اليوم الأول لافتتاح المدارس بهدف إثارة قلق الأسر مرة أخرى.”

وفي النهاية كتبت الصحيفة التابعة للحرس الثوري الإيراني: “مما لا شك فيه أن استمرار الاستقرار والسلام في العام الذي ستنتهي فيه انتخابات المجلس الإسلامي هو المهمة الأهم التي يجب على جميع المتعاطفين مع هذه البلاد السعي لتحقيقها من أجل توفير بيئة خصبة لرجال الدولة لتخطي أزمة التضخم ورفع معدل الإنتاج.”

حسن روحاني يؤكد أن أنظار العالم تتجه إلى انتخابات البرلمانية المقبلة وهي “اختبار” للنظام الإيراني

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى