وسط تضارب التصريحات الحكومية… هل يتم تهريب رُبع الوقود الإيراني خارج البلاد؟

لطالما كانت بيانات سوق الوقود في إيران مبهمة وضبابية، ولم يتم تحديث إحصاءات استهلاك البنزين منذ عام 2018 على البوابة الإحصائية للشركة الوطنية لتكرير وتوزيع البترول.

ميدل ايست نيوز: لطالما كانت بيانات سوق الوقود في إيران مبهمة وضبابية، ولم يتم تحديث إحصاءات استهلاك البنزين منذ عام 2018 على البوابة الإحصائية للشركة الوطنية لتكرير وتوزيع البترول. وبحسب الجداول والإحصائيات المتوفرة في هذا الموقع، فقد ارتفع مقدار استهلاك البنزين من متوسط ​​الاستهلاك اليومي البالغ 63.5 مليون لتر عام 2002 إلى 89.1 مليون لتر عام 2018.

وبحسب تقرير الشركة الوطنية لتكرير وتوزيع المنتجات النفطية، فإن متوسط ​​استهلاك البنزين في إيران عام 2022 بلغ 104 ملايين لتر في اليوم. وبهذا، فقد زاد استهلاك البنزين 1.6 مرة في العقد الماضي. هذا على الرغم من حقيقة أن ايسنا كتبت العام الماضي: وفقًا لمحمد باقر سليمي، رئيس شرطة المرور الحضرية بشرطة إيران، فقد زاد عدد المركبات المسجلة ستة أضعاف خلال الأعوام العشر الماضية ووصل إلى حوالي 36 مليون مركبة.

إحصائيات إنتاج البنزين الحكومية

هناك العديد من التصريحات المتضاربة حول كمية إنتاج البنزين في السنوات الماضية، والتي يبدو أنه تم إنتاجها بهدف تحقيق مكاسب عديدة في الحكومات المختلفة.

على سبيل المثال، في عام 2020، صرح علي رضا ضيغمي، الرئيس التنفيذي لتكرير وتوزيع المنتجات النفطية، أن إنتاج البنزين بلغ حوالي 70 مليون لتر يوميًا.

وزعمت وكالة ارنا للأنباء، عام 2021، أن الإنتاج اليومي من البنزين في عام 2003 بلغ نحو 60 مليون لتر، والذي وصل إلى 115 مليون لتر في حكومة حسن روحاني.

وقال بيجن زنكنه، وزير البترول الإيراني السابق، في أغسطس 2019، إن إنتاج البنزين عام 2003 بلغ 52 مليون لتر يومياً، ووصل إلى 107 ملايين لتر في 2019.

وحددت الشركة الوطنية لتكرير وتوزيع المنتجات النفطية الإنتاج اليومي من البنزين في عام 2022 عند 98.5 مليون لتر. وفي أبريل 2023، نقلت وكالة ارنا، عن جليل سالاري، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لتكرير وتوزيع المنتجات النفطية، قوله إن الإنتاج اليومي من البنزين بلغ 115 مليون لتر.

وبحسب صحيفة شرق، إذا أردنا النظر في ادعاءات حكومة حسن روحاني بالإنتاج اليومي من 107 مليون لتر من البنزين في عام 2019 و115 مليون لتر في عام 2021، فوفقًا لتقرير عام 2022 للشركة الوطنية لتكرير وتوزيع المنتجات البترولية التي أنتجت 98.5 مليون لتر من البنزين في اليوم، يجب القول إن إنتاج البنزين قد انخفض.

رغم كونها منتج کبیر للبنزين.. إيران تستورد 30 ألف طن من البنزين خلال شهرين

إحصائيات غير منطقية لتهريب الوقود

التناقض الإحصائي وانعدام الشفافية في معدلات البنزين لا يقتصر على قطاع الإنتاج والاستهلاك، ففي العقد الماضي تم طرح أرقام لتهريب الوقود، والتي بدت بشكل واضح مفاجئة وبعيدة عن المنطق.

مثلاً، نقلت وكالة تسنيم مؤخراً، عن لجنة مكافحة تهريب السلع والعملات، مزاعمها أنه “في عام 2022 ازداد تهريب البنزين في البلاد بنسبة 250٪ وتهريب الديزل بنسبة 69٪، أي أن 50 مليون لتر من الوقود يتم تهريبه خارج البلاد كل يوم “.

في نفس الوقت يبلغ الإنتاج اليومي من البنزين حوالي 100 مليون لتر وإنتاج الديزل حوالي 110 مليون لتر، وبهذا الحساب يتم تهريب ما يقرب من ربع الوقود الإيراني خارج البلاد!

بصرف النظر عن ذلك، ادعت تسنيم في 9 أبريل من هذا العام، تهريب يومي لـ 50 مليون لتر من الوقود الإيراني خارج أراضي البلاد، فيما نقلت وكالة فارس عن جليل سالاري، قوله: “بحساب بسيط للأميال التي قطعتها سيارات الديزل ومقدار استهلاك الديزل في الصناعات ومحطات الطاقة، يجب أن يكون مقدار استهلاك الديزل حوالي 75-77 مليون لتر في اليوم، بينما في الواقع يبلغ هذا الرقم حوالي 85 مليون لتر. أي أن مصير حوالي 8 إلى 10 ملايين لتر من الديزل غير معروف.”

وفي غضون ذلك، تم التشكيك في الإحصائيات الضبابية لتهريب الوقود عدة مرات. محمد سرجزي، ممثل سيستان وبلوشستان في البرلمان الإيراني، قال لتسنيم في سبتمبر 2022: ” إجمالي الديزل الذي يتم استيراده إلى سيستان وبلوشستان يبلغ ثلاثة ملايين لتر، بينما وفقًا لمسؤولي الجهات ذات الصلة، لدينا 9 إلى 11 مليون لتر من الوقود يتم تهريبها من سيستان وبلوشستان يوميًا. في الواقع، إذا افترضنا أن كل ثلاثة ملايين لتر من الديزل المستورد إلى المحافظة يتم تهريبها، فإن ذلك يقل بمقدار ستة إلى ثمانية ملايين لتر عن إحصائيات تهريب الوقود.”

وفي أكتوبر 2018، نقل موقع ميزان، عن محمد رضا موسوي خواه، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لتوزيع المنتجات البترولية المهربة، قوله: “مما لا شك فيه أن المحروقات لا يتم توفيرها من محطات الإمداد والبوابات، والمعدل اليومي 40 مليون لتر من تهريب الوقود الذي طرحته بعض وسائل الإعلام وهمي ومن وحي الخيال، لأن تهريب 10 ملايين لتر من الوقود، يتطلب ما يقرب من ثلاثة آلاف صهريج بسعة 20 ألف لتر.

وبحسب التقرير الذي نشرته “شانا” (بوابة المعلومات التابعة لوزارة البترول) في عام 2002، فإن دراسات النقل والطاقة في البلاد تظهر أن 48٪ من المنتجات النفطية للبلاد تستخدم في قطاع النقل، والباقي يستخدم في محطات الطاقة والصناعة والزراعة والقطاعات المنزلية.

ومع هذه المعطيات الغامضة لإنتاج الوقود واستهلاكه ومعدل التهريب والتصدير في إيران، يبقى السؤال هنا، كيف يمكن للحكومة أن تخطط لسوق الوقود في البلاد؟

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى