إيران.. شركة صناعات العسكرية تحصي أهم إنجازاتها في المجال الإلكتروني

أوضح الأدميرال أمير رستغاري، الرئيس التنفيذي لشركة إيران للصناعات الإلكترونية، آخر إنجازات الصناعات العسكرية الإيرانية وأكد أن هذه الشركة قد صدّرت منتجات إلى 42 دولة.

ميدل ايست نيوز: أوضح الأدميرال أمير رستغاري، الرئيس التنفيذي لشركة إيران للصناعات الإلكترونية، آخر إنجازات الصناعات العسكرية الإيرانية وأكد أن هذه الشركة قد صدّرت منتجات إلى 42 دولة.

شركة إيران للصناعات الإلكترونية، واختصارها “صاايران”، هي إحدى الشركات التابعة لوزارة الدفاع ودعم القوات المسلحة، والتي يعود تاريخها إلى سنوات ما قبل انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.

وفي مقابلة مع وكالة تسنيم للأنباء، قال أمير رستغاري: “في ظل الحرب القائمة على الشبكات، فإننا نمتلك منصات في البحر والأرض والجو، وقادرون على إطلاق النار بذكاء ضد العدو من أي نقطة نريدها، أي أنه يمكننا إطلاق النار على هدف بزاوية 360 درجة.”

وأضاف: “في السابق، لم نكن قادرين على إطلاق النار على الأهداف التي تعترضنا إلا بشكل مباشر، لكننا اليوم قادرون على ضبط الصاروخ الذي نطلقه على الهدف للالتفاف حوله ومهاجمته من الخلف، وقادرون أيضاً على قياس تزامن وصول الصواريخ إلى الهدف.”

وقال رستغاري: “قد لا تكون البلاد متورطة اليوم في حرب ضارية، إلا أنها متورطة في حرب إلكترونية، وربما لا يفهم بعض الناس هذا كثيرًا. لقد انخرطنا في حرب إلكترونية لسنوات لحماية الحدود الفضائية والجوية للبلاد، وكل مهاجم قام باختبارها قد أدرك قوتنا. فعندما تقترب طائرة ما من مسافة نلاحظ وجودها ونحذرها. نحن ندرك تواجد هذه الطائرات وغيرها من الأجسام من خلال أنظمة الرادار التي تمكنا منها اليوم من مراقبة أكثر من 600 كيلومتر من الفضاء في جميع أنحاء البلاد وهذا عمل رائع حققته أنظمتنا المحلية.”

وتابع مؤكداً: “إلى جانب هذا الاستقبال للموجات الكهرومغناطيسية للعدو، نتلقى اليوم موجات رادار واتصالات سلكية ولاسلكية من مسافة عدة مئات من الكيلومترات، ويطلعنا الإرسال الهوائي قبل أن يقترب منا الهدف.”

البحرية الإيرانية تبدأ استخدام طائرات مسيرة للكشف عن الغواصات

وقال أيضاً: “لدينا بصمة المعدات الإلكترونية للعدو. فمثلما تعتبر بصمات الأصابع فريدة من نوعها لدى البشر، فالحال أيضًا نفسه في الأنظمة الكهرومغناطيسية، وقد حققنا نجاحات في هذه التقنية لعدة سنوات.”

وأردف رستغاري: “على سبيل المثال، عندما يبدأ رادار مقاتلة F-35 في الرصد والمراقبة، فإنه يصدر موجات مختلفة عن رادار مقاتلة أخرى من هذا طراز، فنحن قادرون على اكتشاف هذا الشيء اليوم. أي أنه يمكننا استقبال وتحليل إشارات الاتصالات اللاسلكية والراديو والمغناطيسية الخاصة بالطائرات الحربية ومعرفة طرازها الخاص، وإذا سعت نفس الطائرة لتنفيذ مهامها مرة أخرى بعد عام، فسنكتشف أي نوع هي.”

وأكمل رستغاري حديثه قائلاً: “منذ فترة وجيزة، تحركت طائرة معادية داخل حدود مجالنا الجوي وبدأت في إرسال موجات لجمع المعلومات، قمنا بتشويش أنظمة هذه الطائرة إلا أن الطيار العدو اعتقد أن نظامه تعرض لأعطال وتواصل مع القاعدة قائلاً “نظامي تعرض لخلل، لذلك سأعود أدراجي.” هذه المحادثات في حوزتنا أيضاً.”

وأضاف: “في اليوم التالي، حلقت طائرتان أخريان وبدأتا في التحليق بالقرب منا، إلا أننا هذه المرة عطلنا كلاهما بالكامل لأننا حققنا هذه القدرة في ذلك النطاق الترددي.”

وفي إشارة إلى الهجوم على المنشآت العسكرية في أصفهان، قال أيضًا إننا أسقطنا مسيرة صغيرة في تلك العملية.

وقال: “لقد حققنا إنجازات كبيرة في مجال الحرب الإلكترونية ويتقدم الكثيرون الآن بطلب شراء أنظمتنا لأنهم رأوا فاعليتها.”

وعن إنجازات هذه الشركة في مجال الأقمار الصناعية قال: (صاايران) من مؤسسي تصميم وإنتاج الأقمار الصناعية في إيران. قامت هذه الشركة بصناعة أول قمر صناعي اسمه أميد في عام 1999، وحتى اليوم قامت مجموعتنا الفضائية بصناعة 16 قمراً صناعياً، تم إطلاق 12 منها في الفضاء. لقد دخلنا في مجالات عدة من الأقمار الصناعية، وآخرها القمر الصناعي طلوع 3 الذي سيتم إطلاقه في عام 2023. وفي هذا الصدد، فإن المفاوضات جارية مع روسيا.”

وأضاف: “أقول بكل جرأة، أن عام 2022 كان عامًا جيدًا بالنسبة لنا في مجال الصادرات. فقد يكون هذا رقمًا قياسيًا اليوم بالنسبة للآخرين أن 80 ٪ من منتجاتنا هي نتيجة التقنيات التي حققناها في هذه السنوات الثلاث، ولأن هذه التقنيات كانت حديثة، فقد قمنا بتصدير معدات إلى دول صديقة في مختلف المجالات، ونحن نعمل على توسيع وتطوير هذه العملية يومًا بعد يوم.”

وقال: “لقد قمنا بالتصدير إلى 42 دولة حول العالم حتى يومنا هذا، وستكون هناك مستجدات جيدة جدًا في هذه الساحة، وبسبب استقرار منتجاتنا ومتانتها، فقد طلبت دول أخرى أيضًا منتجاتنا. إذ يمكن أن يكون لنا حضور جيد في ساحة التصدير، ولأن هذه المنتجات تعمل في شبكة قيادة وتحكم، فهي موضع ترحيب كبير.”

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى