سوناك يشيد بشرطة بلاده لاعتقالها سجينا هاربا متهما بالتجسس لصالح إيران

أشاد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بالجهود التي بذلتها الشرطة البريطانية في إلقاء القبض على الجندي السابق والسجين الهارب دانييال خليفة، المتهم بالتجسس لصالح إيران.

ميدل ايست نيوز: أشاد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بالجهود التي بذلتها الشرطة البريطانية في إلقاء القبض على الجندي السابق والسجين الهارب دانيال خليفة، المتهم بالتجسس لصالح إيران بعد 4 أيام من فراره من السجن.

وأوضح سوناك الذي يشارك في قمة العشرين في الهند أنه ليس من المقرر إعادة خليفة إلى سجن “ووندسورث” جنوب لندن، بعد اتهامات المعارضة للحكومة بالتساهل مع الجندي السجين، حسب ما أفادت “الجزيرة“.

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت اليوم السبت تمكنها من إلقاء القبض على خليفة في منطقة شيزيك جنوب غربي لندن بعد فراره الأربعاء الماضي من السجن، وهو متهم بالإرهاب وبخرق قانون خاص بأسرار الدولة.

وتمكن خليفة (21 عاما)، الذي عُزل من الجيش البريطاني في مايو/أيار، من الفرار من خلال التسلل من مطبخ سجن واندسوورث الذي كان يعمل به، إذ ربط نفسه أسفل سيارة “فان” تنقل الطعام.

وأدى هروبه إلى عملية مطاردة واسعة مع إجراء عمليات تفتيش إضافية في الموانئ والمطارات وسط مخاوف من محاولته الفرار من البلاد.

وطالب نواب المعارضة بإجابات حول كيفية تمكنه من الفرار ولماذا لم يتم احتجازه في سجن محاط بأقصى درجات الحراسة، كما أثار هروب خليفة أسئلة كثيرة حول العاملين والإجراءات الأمنية في السجن.

تهم متعددة

وكان خليفة قد مثل آخر مرة أمام المحكمة في لندن في 28 يناير/كانون الثاني وتم حبسه احتياطيا على خلفية حادثتين في قاعدة القوات الجوية الملكية في ستافورد في وسط إنجلترا بالقرب من ثكنات الجيش التي كان يقيم فيها.

واتهم خليفة بـ”محاولة الحصول على معلومات يحتمل أن تكون مفيدة لشخص يرتكب عملا إرهابيا أو يعد له” في أغسطس/ آب 2021.

وهو متهم أيضا بالحصول على معلومات قد تكون “مفيدة لعدو بشكل مباشر أو غير مباشر”، وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أنه متهم بجمع معلومات استخباراتية لصالح إيران.

كذلك، اتهم بالوقوف وراء خدعة بشأن قنبلة، من خلال وضع جهاز مشبوه في قاعدة سلاح الجو الملكي البريطاني في الثاني من يناير/كانون الثاني.

وكان من المقرر أن تبدأ محاكمته أمام محكمة وولويتش كراون الملحقة بسجن بلمارش، في 13 نوفمبر/تشرين الثاني.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى