إيران تقترح على عمان التعاون في تصنيع السيارات الكهربائية

قال وزير الصناعة الإيراني إنه بالنظر إلى أن إيران وعمان تنشطان في مجال كهربة النقل، فيمكنهما التعاون في إنتاج وتصدير السيارات الكهربائية إلى المنطقة.

ميدل ايست نيوز: قال وزير الصناعة الإيراني إنه بالنظر إلى أن إيران وعمان تنشطان في مجال كهربة النقل، فيمكنهما التعاون في إنتاج وتصدير السيارات الكهربائية إلى المنطقة.

وقال عباس علي آبادي، في تصريحات أوردتها تسنيم، خلال اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري بين إيران وسلطنة عمان ولقائه نظيره العماني: يسعى البلدان منذ سنوات طويلة إلى تطوير تعاونهما في مجال الطاقة، ومن أجل تحقيق ذلك، يجب أن تكون لدينا خطوط اتصال واضحة، ولعلّ خط الطاقة يساعد على تسهيل العلاقات.

وأبدى الوزير الإيراني استعداده للاستثمار في عمان، وأضاف: نحن مستعدون لبناء محطة للطاقة في عمان، أو التعاون مع عمان لبناء محطة للطاقة في بلدان ثالثة أخرى مثل أفريقيا.

وواصل: إننا على استعداد لإنشاء مدينة صناعية في عمان أو قبول المستثمرين العمانيين في إيران.

وقال: علي آبادي: نحن على استعداد لقبول المستثمرين العمانيين في القطاعات الرئيسية مثل التعدين والطب والطاقة.

وأكد وزير الصناعة الإيراني لنظيره العماني أنه “بناء على المفاوضات التي أجريتموها مع البنك المركزي الإيراني، تم حل المخاوف بشأن التبادل التجاري بين البلدين”.

واستطرد: لتسهيل التبادل التجاري بإمكاننا توفير معايير بعضنا البعض. أما في مجال النقل، فنحن أيضاً على استعداد لإنشاء خطوط ملاحية، والمستثمرون مستعدون للاستثمار إذا كان الطرفان مستعدين.

وأشار إلى أنه يمكن أن يكون لدينا أنشطة مشتركة لكهربة النقل، وأوضح: بالنظر إلى أن إيران وعمان تنشطان في مجال كهربة النقل، فيمكنهما التعاون في إنتاج وتصدير السيارات الكهربائية إلى المنطقة.

وأضاف: يمكن أن يكون بين البلدين تحالف صناعي وتجاري مع بعضهما البعض لتلبية احتياجات شعوب المنطقة.

وبحسب تقارير، فقد تم التوقيع على اتفاقية لدعم الاستثمارات المشتركة بين وزير الصناعة والتعدين والتجارة الإيراني ووزارة التجارة والصناعة وتنمية الاستثمار العمانية.

إلى جانب هذا، تم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات التقنية والتكنولوجيا مع غرفة تجارة عمان.

وأكد محافظ البنك المركزي الإيراني، محمد رضا فرزين، الأربعاء، خلال لقائه وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار العُماني، قيس بن محمد اليوسف، في طهران، ضرورة استخدام البلدين عملاتهما الوطنية في التجارة الثنائية بدلاً من الدولار.

من جهته، أعلن وزير التجارة العماني أن بلاده مستعدة للتخلي عن الدولار واستخدام العملات الوطنية في التجارة مع إيران، داعياً إلى توسيع التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.

والتقى الوزير العماني النائب الأول للرئيس الإيراني، محمد مخبر، الذي أكد خلال اللقاء نمو التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 41% خلال الأشهر الثمانية الأولى للعام الجاري، داعياً إلى رسم خريطة طريق للتعاون الاقتصادي الثنائي.

وتربط سلطنة عمان علاقات وطيدة بطهران، وهي على مدى العقود الأربعة الأخيرة كانت أهم الوسطاء بين طهران وواشنطن، فضلاً عن سويسرا، راعية المصالح الأميركية في إيران.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى