شاشات بالمترو تتعرف على هوية الأفراد تثير السخط في إيران

نصبت شرطة مشهد شاشات في مترو أنفاق مشهد تعرض صور الأشخاص وأعمارهم وجنسهم وكافة التفاصيل الأخرى عنهم عبر كاميرات ذكية موصولة بها.

ميدل ايست نيوز: نصبت شرطة مشهد شاشات في مترو أنفاق مشهد تعرض صور الأشخاص وأعمارهم وجنسهم وكافة التفاصيل الأخرى عنهم عبر كاميرات ذكية موصولة بها.

وبحسب شرق، لم تقدم السلطات الإيرانية أي تفسير حول هذا الحدث، لكن يتضح من اللقطات أن هذه الشاشات مسؤولة عن التعرف على وجه وهوية الأفراد.

يقول المتحدث الرسمي باسم مترو مشهد في هذا الصدد: بموجب الأوامر الصادرة، سيتم تحذير الأفراد الذين لا يرتدون الحجاب من قبل الموظفين عند بوابات الدخول.

وأضاف أن “بعض الأفراد من اللجان الجهادية الناشطة يترددون إلى المترو مرة واحد أسبوعياً ويروجون لثقافة الحجاب”.

من ناحية أخرى، ذكر مدير العلاقات العامة في محافظة مشهد أن “الأوامر صدرت بإيقاف عرض وجوه المواطنين ومعلوماتهم على الشاشات”، غير أنه قال في حديث لفارس: لا يزال هذا التلفزيون نشطا في مكانه، لكننا سنوقف عرض المعلومات بجانب صور وجوه الأفراد.

وذكر أن الشاشات في المترو لا تعرض في الوقت الحالي سوى لقطات الكاميرات لحركة الأفراد في أرجاء المكان، وتابع: ادعى ناشطون على مواقع التواصل اليوم أننا ننشر المعلومات الخاصة للأفراد على شاشات قطار المدينة، في حين اقتصرت المعلومات فقط على جنسهم وأعمارهم بالإضافة إلى صور وجوههم، وليس كما ادعى البعض بأننا نشرنا أسماءهم.

وأكد هذا المسؤول أن حتى عمر الأفراد قد عرض عن طريق الخطأ على هذه الشاشات من قبل الذكاء الاصطناعي، موضحاً: كان من المقرر في بداية هذه الخطوة بث صور الأفراد فقط على هذه الشاشات، لكن المشغل الذكي أضاف من تلقاء نفسه بعض التفاصيل الأخرى، وقد قمنا بتعطيل هذه الميزة منذ صباح اليوم.

واختتم مدير العلاقات العامة في محافظة مشهد حديثه: إن مسألة نشر صور الأفراد حاضرة في المطار والقطارات منذ حوالي عام وستستمر أيضاً بدون توقف. لكن الآن نبث فقط اللقطات الحية للكاميرات حتى إشعار آخر.

وأثيرت مسألة استخدام الكاميرات الذكية في إيران بعد الاحتجاجات التي شهدتها البلاد العام الماضي لتخفيف التوتر بين المواطنين و”دورية شرطة الأخلاق”، وأصبحت فيما بعد أحد البرامج الرئيسية للسلطات الإيرانية للتعرف على المخالفات للحجاب.

وفي مشروع قانون “العفة والحجاب”، يتم النظر في معظم الجرائم، ويتم تحديد هوية الأشخاص من خلال الاعتماد على نظام الكاميرا الذكي هذا.

وفي هذا الصدد، قال قائد الشرطة الإيرانية، أحمد رضا رادان، في 14 أبريل (نيسان): “يمكنكم التأكد من أن كاميرات المراقبة لن ترتكب أي أخطاء في خطة العفة والحجاب”.

وفي رد فعل آخر على الترويج لـ”الحجاب الإلزامي” في البلاد، أعلن مركز معلومات الشرطة، في 8 أبريل (نيسان)، أن “الشرطة ستستخدم أنظمة ذكية في التعامل مع المخالفين للقانون والمجرمين”.

وأشار رئيس شرطة المرور في طهران، محمد حسين حميدي، إلى أن الكاميرات “التي تسجل المخالفات والجرائم المرورية” الموجودة في المدينة هي أيضًا “ترصد حالات خلع الحجاب”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى