الدفاع الإيرانية: لا علاقة للحرب في أوكرانيا في التعاون العسكري بين طهران وموسكو

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية إن التعاون الدفاعي وغير الدفاعي بين طهران وموسكو له تاريخ قديم ولا علاقة له بالحرب الأوكرانية.

ميدل ايست نيوز: قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية إن التعاون الدفاعي وغير الدفاعي بين طهران وموسكو له تاريخ قديم ولا علاقة له بالحرب الأوكرانية، مضيفا أن التطورات الأخيرة في المنطقة لم تؤثر على علاقات إيران الدفاعية وتفاعلاتها مع روسيا.

وتحدث رضا طلائي نيك، خلال حوار صحفي، عن الإجراءات التي ستتخذها هذه الوزارة مطلع العام المقبل (20 مارس 2024): حققنا نموا في إنتاج المنتجات الدفاعية في الوزارة بنسبة 40% مقارنة بالعام السابق 2022، علما أن التحسن الكمي لتلك المنتجات يأتي وفقا لمتطلبات الأسواق المحلية والخارجية، والنوعي في ضوء تحقيق هدف تحسين القوة الدفاعية والالتفات إلى أهمية صادرات منتجاتنا.

وحول تطهير المناطق الحدودية من مخلفات الألغام، قال: تم حتى الآن اكتشاف أو تعطيل 26 ألف لغم ورصاصة وقنبلة من مخلفات الحرب. كما شهدنا في الأشهر الأخيرة تجنيد أكثر من 200 من نخبة الشباب من خريجي الجامعات في وزارة الدفاع.

وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية إلى الإجراءات المتخذة في مجال إغلاق حدود البلاد لمنع دخول المجرمين والجماعات الإرهابية، فقال: أي زيادة في أمن الحدود تصب في مصلحة البلدين اللذين يشتركان في حدود مشتركة. ففي الحدود الشرقية، كان تعزيز مرافق حرس الحدود وأمن الحدود على جدول أعمال الدول منذ حوالي عقدين من الزمن، ولكن لم يتم توفير الموارد في الوقت المحدد واستغرق ذلك وقتا طويلا. يجري تعزيز أجزاء من الحدود من خلال التحصينات والآليات الحدودية الثابتة وأنظمة الدفاع المتحركة.

وواصل: أولت الحكومة والبرلمان في العامين الماضيين اهتماما أكبر بأمن الحدود الشرقية، فإذا أنجزت التصاريح وتوفرت الموارد في الوقت المحدد، فإن هذا الموضوع سوف يتقدم بشكل أسرع. إن هذه القضية تشكل أولوية جدية للجمهورية الإسلامية وهي تمضي قدما بالتعاون مع الجيران الشرقيين.

وعن التعاون العسكري بين طهران وموسكو، ذكر طلائي نيك: تهدف هذه العلاقات التاريخية بين إيران وموسكو إلى إحلال الاستقرار والأمان في المنطقة. وقد أكدت الجمهورية الإسلامية مرارا وتكرارا أنها على استعداد تام للمساعدة في إنهاء الحرب في أوكرانيا.

كذلك تحدث المسؤول الإيراني عن إنتاج المركبات المائية العسكرية في هذه الوزارة، وصرّح: لدينا العديد من الخطط لإنتاج المركبات المائية بما يتناسب مع مهام البحرية الإيرانية والحرس الثوري واحتياجاتهم.

وعن خطط وزارة الدفاع لصناعة الفضاء، قال طلائي نيك: لدينا مشاريع متعددة السنوات ومتوسطة وطويلة الأجل لصناعة الفضاء. ولنا دور في إرسال الأقمار الصناعية وإطلاقها وفي بعض الأحيان إنتاجها.

وخلال تعليقه على تسليم إيران طائرات أبابيل بدون طيار إلى السودان، أكد أن “طهران فيما يتعلق بصادرات المواد الدفاعية، تلتزم بجميع اللوائح الدولية المعترف بها”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى