إدارة بايدن فرضت أكثر من 55 عقوبة منفصلة ضد إيران

أكد منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، أن إدارة جو بايدن ليس لديها خطة لخفض أو رفع العقوبات المفروضة على إيران.

ميدل ايست نيوز: أكد منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، أن إدارة جو بايدن ليس لديها خطة لخفض أو رفع العقوبات المفروضة على إيران، لكنها ستتخذ المزيد من الإجراءات لمحاسبة الجمهورية الإسلامية.

أدلى جون كيربي بهذه التصريحات يوم الثلاثاء، 8 مارس، فيما يتعلق بالعقوبات المفروضة على نائب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

ومضى هذا المسؤول في البيت الأبيض يقول إن العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأمريكية يوم الثلاثاء تهدف إلى مواجهة شبكة تمويل “الأعمال الإرهابية وتعطيل تصرفات الحوثيين ضد الشحن” في الممرات المائية الدولية.

وذكر جون كيربي أنه تم، بالتنسيق مع بريطانيا، فرض عقوبات على محمد رضا فلاح زاده، نائب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بسبب دوره في عمليات الحوثيين ونقل المعدات إلى اليمن.

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض: إن “إدارة بايدن (منذ توليه منصبه) فرضت أكثر من 55 عقوبة منفصلة ضد (حكومة) إيران، استهدفت من خلالها أكثر من 550 فردا ومؤسسة”.

وبحسب جون كيربي، فقد فُرضت هذه العقوبات على الجمهورية الإسلامية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، واحتجاز الرهائن، وإنتاج الصواريخ والطائرات بدون طيار، والبرامج النووية للبلاد.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، إن واشنطن وبريطانيا فرضتا عقوبات على نائب قائد «فيلق القدس» الإيراني محمد رضا فلاح زاده وعضو في جماعة الحوثي اليمنية.

وأضافت «الخزانة» الأميركية في بيان أن البلدين فرضا عقوبات أيضا على مالك ومشغل سفينة تستخدم في شحن السلع الإيرانية وبيعها لدعم الحوثيين و«فيلق القدس» الإيراني.

وأوضحت «الخزانة» أن فلاح زاده خدم «ضابطا في الحرس الثوري الإيراني في سوريا خلال الحرب الأهلية السورية وشارك خلالها في القتال في حلب، الذي تسبب بدمار هائل وخسائر في صفوف المدنيين».

كما شغل فلاح زاده سابقا منصب رئيس شركة تابعة لتكتل بناء على صلة بـ«الحرس الثوري» الإيراني يدير مشاريع تبلغ قيمتها عشرات المليارات من الدولارات.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، بالإضافة إلى نائب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الثلاثاء، أنها أدرجت اسمي شركتين مسجلتين في هونغ كونغ وجزر مارشال في قائمة العقوبات الخاصة بها وسفينتي شحن إحداهما من التي كانت تحمل بضائع تبلغ قيمتها حوالي 100 مليون دولار إلى الصين

وانضمت شركتان أخريان تقومان بتسليم البضائع إلى الشركات الصينية بواسطة نفس السفينة نيابة عن وزارة الدفاع الإيرانية إلى قائمة عقوبات هذه الوزارة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى