اعتقال 50 شخصاً باتهام الدعوة إلى عدم المشاركة في الانتخابات بمحافظة إيرانية

أعلن قائد شرطة أذربيجان الغربية عن اعتقال 50 "ناشطا في مواقع إلكترونية افتراضية" في هذه المحافظة بتهمة "محاولة تشويش الرأي العام والدعوة إلى عدم المشاركة في الانتخابات".

ميدل ايست نيوز:  قبل يومين من إجراء الانتخابات التشريعية وانتخابات مجلس خبراء القيادة يوم الجمعة المقبل، أعلن قائد شرطة محافظة أذربيجان الغربية (شمال غرب إيران)، يوم الأربعاء، عن اعتقال 50 “ناشطا في مواقع إلكترونية افتراضية” في هذه المحافظة بتهمة “محاولة تشويش الرأي العام والدعوة إلى عدم المشاركة في الانتخابات”.

وأضاف رحيم جهانبخش أن اعتقال هؤلاء الأشخاص تم بـ “نخب استخبارات الشرطة وتنسيق السلطة القضائية”، حسب ما أفادت وكالة “مهر” للأنباء.

ولم يعلن قائد شرطة أذربيجان الغربية عن هوية وتفاصيل المعتقلين.

كما حذر رحيم جهانبخش من أن “نشر أي محتوى يسبب التوتر في الفضاء الإلكتروني” سيعتبر جريمة.

وقد أثار هذا الضابط الإيراني هذا التحذير، فيما طالب المرشد الأعلى الإيراني في اليوم نفسه بزيادة المشاركة في انتخابات المجلس الإسلامي وخبراء القيادة يوم الجمعة 11 مارس/آذار.

وأكد المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي اليوم الأربعاء على أهمية المشاركة في الانتخابات، محذراً من “مشاركة ضعيفة” وقال إن “انتخابات قوية وحماسية أحد أركان الإدارة السليمة للبلاد”.

وأضاف المرشد، في كلمته في لقاء جماهيري مع الناخبين الشباب الذين يمكنهم المشاركة لأول مرة في الانتخابات بعد بلوغ السن القانونية للتصويت: “أننا إذا استطعنا أن نظهر للعالم أن الشعب حاضر في المواقف الهامة والحاسمة للبلاد فإننا قد أنقذناها ومضينا بها إلى الأمام”.

وحذر المرشد الإيراني من مشاركة “ضعيفة” في الانتخابات، قائلاً إن “البعض في الداخل لا يهتم بالانتخابات، أنا لا أتهم أحداً لكنني أذكّر الجميع بأن علينا أن ننظر إلى الانتخابات من منطلق المصالح الوطنية وليس الزوايا الفئوية والحزبية”، مع تأكيده على أنه “من يحب إيران وشعبها وأمنها فعليه أن يعلم أنه إذا أجريت الانتخابات بشكل ضعيف فالجميع سيتضرر ولن يربح أحد”.

وشدد على أن “لا جدوى من عدم التصويت ولن يحلّ مشكلة في البلاد”، مضيفاً أنّ “أولئك الذين يظهرون عدم رغبتهم بالمشاركة في الانتخابات ويشجعون الآخرين على عدم المشاركة، ليفكروا قليلاً، فعدم التصويت لن يجلب مكسباً وفائدة”.

ويخوض 15 ألف مرشح الانتخابات البرلمانية، وذلك من عدد المسجلين البالغ 21 ألفاً، ورفض مجلس صيانة الدستور ترشح نحو 30% منهم بدعوى عدم حصولهم على أهلية الترشح.

ويتنافس المرشحون النهائيون في المدن والمحافظات الإيرانية على 290 مقعداً في البرلمان الإيراني. كما صادق مجلس صيانة الدستور على أهلية 144 مرشحاً لخوض انتخابات مجلس خبراء القيادة، وذلك من أصل 501 ترشحوا لها، مما يعني رفض ترشح 357 منهم.

ويتنافس 144 مرشحاً على 88 مقعداً في مجلس خبراء القيادة في 31 محافظة إيرانية. وفي بعض المحافظات، سيفوز المرشح أو المرشحون بالتزكية لغياب منافسين. وترشح الرئيس الإيراني الحالي إبراهيم رئيسي عن محافظة خراسان الجنوبية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى