تركيا تنفي استخدام راداراتها لاعتراض صواريخ إيرانية تجاه الكيان الصهيوني

نفى المركز التركي لمكافحة التضليل الادعاءات بأن صواريخا أطلقتها إيران تجاه إسرائيل في 13 أبريل/ نيسان الجاري تم رصدها مبكرًا واعتراضها بفضل قاعدة الرادار في كوراجيك بولاية ملاطيا وسط تركيا.

ميدل ايست نيوز: نفى المركز التركي لمكافحة التضليل الادعاءات بأن صواريخا أطلقتها إيران تجاه إسرائيل في 13 أبريل/ نيسان الجاري تم رصدها مبكرًا واعتراضها بفضل قاعدة الرادار في كوراجيك بولاية ملاطيا وسط تركيا.

وقال مركز مكافحة التضليل التابع لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية، في بيان، مساء السبت، إن الادعاءات بهذا الخصوص “لا تعكس الواقع”.

ولفت البيان إلى أن الادعاءات المتعلقة بقاعدة الرادار في كوراجيك والتي تم تداولها إثر لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، السبت، سبق وأن تم نفيها من قبل مركز مكافحة التضليل.

وأكد البيان أن “الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وتم طرحها للتداول مجددا بشكل متعمد”.

وذكر البيان أنه “لا تتم مشاركة المعلومات المأخوذة من نظام الرادار في كوراجيك إلا مع الحلفاء في إطار إجراءات الناتو”.

وشدد على أنه “ليس من الوارد مشاركة تلك المعلومات مع دول ليست حليفة في الناتو، مثل إسرائيل”.

وأضاف :”لقد وقفت تركيا دائمًا إلى جانب القضية العادلة لإخواننا الفلسطينيين وستواصل القيام بذلك في كافة الظروف”، وأكد ضرورة عدم الالتفات إلى “حملات التضليل”.

وفي 13 أبريل/ نيسان الجاري، أطلقت إيران نحو 350 صاروخا وطائرة مسيرة، في أول هجوم تشنه مباشرة من أراضيها على إسرائيل، ردا على هجوم صاروخي استهدف القسم القنصلي بسفارة طهران لدى دمشق مطلع الشهر نفسه.

وتتهم طهران تل أبيب بشن الهجوم الصاروخي ما أسفر عن مقتل 7 من عناصر الحرس الثوري الإيراني، بينهم الجنرال محمد رضا زاهدي.

ولم تعترف تل أبيب أو تنف رسميا مسؤوليتها عن هجوم دمشق، وتعتبر كل من إيران وإسرائيل الدولة الأخرى العدو الأول لها، وبينهما عقود من العداء واتهامات بشن هجمات متبادلة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى