رشيد وأردوغان يناقشان ملف العلاقات والمياه وطريق التنمية

بحث الرئيس العراقي، عبد اللطيف جمال رشيد، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العديد من القضايا المهمة أبرزها ملف المياه ومشروع طريق التنمية.

ميدل ايست نيوز: بحث الرئيس العراقي، عبد اللطيف جمال رشيد، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، العديد من القضايا المهمة أبرزها ملف المياه ومشروع طريق التنمية.

وذكرت الدائرة الإعلامية لرئاسة الجمهورية العراقي، في بيان أن “رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد، استقبل في قصر بغداد، رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان والوفد المرافق له”.

وأضافت الدائرة، أن “الرئيس ونظيره التركي عقدا مباحثات ثنائية تناولت تعزيز العلاقات بين البلدين وآليات تطوير التعاون في شتى المجالات، كما جرى التأكيد على ضرورة التنسيق والعمل المشترك من أجل التوصل إلى حلول مرضية للقضايا المتعلقة بالأمن والاقتصاد والمياه وبما يخدم تطلعات الشعبين الجارين العراقي والتركي”.

وشدد الرئيسان، خلال اللقاء، على “أهمية تكثيف الجهود لتدعيم أمن الحدود، ومواجهة تحديات التغيرات المناخية والبيئية وأزمة المياه والاستفادة من الخبرات والتجارب التركية في هذا المجال”.

وأكدا، على “وجوب وقف العدوان على غزة، ودعم الشعب الفلسطيني الشقيق في نيل كامل حقوقه المشروعة التي ضمنتها الشرعية الدولية، وحث المجتمع الدولي لتكثيف جهوده لزيادة المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في غزة، والعمل على إيجاد حل نهائي للقضية الفلسطينية لإرساء الأمن والاستقرار والسلام على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

وتناول اللقاء الثنائي، بحسب البيان: “المستجدات الأخيرة في المنطقة، وأهمية تخفيف حدة التوترات ووقف التصعيد المستمر، واعتماد التفاهمات والحوار البنّاء في معالجة القضايا العالقة بين دول المنطقة”.

وتابع البيان: “بعدها جرت مباحثات موسعة، بين الجانبين، حيث ترأس الرئيس الجانب العراقي الذي ضم كلا من نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة، وزير النفط حيان عبد الغني، ووزير البيئة نزار محمد سعيد، ورئيس ممثلية إقليم كردستان فارس عيسى، إضافة إلى عدد من المسؤولين والمستشارين في رئاسة الجمهورية، فيما ترأس الرئيس أردوغان الجانب التركي الذي ضم كلا من وزير الخارجية هاكان فيدان، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية البارسلان بيرقدار، ووزير الداخلية علي يرليكايا، ووزير الدفاع الوطني يشار جولر، ووزير الصناعة والتكنولوجيا محمد فاتح كاجير، ووزير الزراعة والغابات إبراهيم يوماقلي، ووزير التجارة عمر بولات، ووزير النقل والبنية التحتية عبد القادر أورال أوغلو، ورئيس جهاز المخابرات الوطنية إبراهيم كالين، والسفير التركي لدى العراق علي رضا كوناي، إضافة إلى عدد من المسؤولين والمستشارين الأتراك”.

ولفت إلى أن “المباحثات الموسعة تركزت على القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية، والعلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز التجارة البينية، وتشجيع فرص الاستثمار وملف المياه”.

وأكد رئيس الجمهورية، أن “العراق يتطلع إلى علاقات متميزة مع الجارة تركيا على مختلف الصعد، كما أنه يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع الدول الشقيقة والصديقة تخدم المصالح المتبادلة في المجالات التاريخية والاقتصادية والتجارية والثقافية”، مشدداً على “أهمية اعتماد الحوار لحسم المسائل والقضايا العالقة بين البلدين اللذين يتمتعان بموارد طبيعية وبشرية كبيرة ينبغي استثمارها من أجل تحقيق التنمية الشاملة والازدهار”.

وبيّن الرئيس، “أهمية العمل والتنسيق المشترك لمكافحة الإرهاب وضمان الأمن المشترك للبلدين والمنطقة”، مشيراً إلى أن “العراق يرفض أن تكون الأراضي العراقية منطلقا للاعتداء أو تهديد دول الجوار، كما نرفض أي اعتداء أو انتهاك تتعرض له المدن العراقية، ومشددا فخامته على وجوب احترام سيادة العراق وأمنه القومي”.

وتطرق الرئيس، إلى “ملف المياه والأزمة التي يعاني منها العراق جراء انخفاض التدفقات المائية عبر نهري دجلة والفرات وأثرها على مجمل الفعاليات الحياتية”، مؤكداً “ضرورة معالجة ملف المياه وضمان حصة عادلة للعراق لسد احتياجاته، والاستفادة من الخبرات في إدارة ملف المياه وبناء السدود، والتنسيق والتشاور بشأن المشاريع والمنشآت التي تقام على نهري دجلة والفرات”.

وأكد رئيس الجمهورية، “أهمية استئناف عمل اللجان المشتركة وتفعيل بنود الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز روابط الصداقة والتعاون”.

وأضاف أن “العراق حريص على استكمال مشروع طريق التنمية الذي سيربط دول الخليج مع أوروبا عبر تركيا الذي سيكون له مردودات اقتصادية كبيرة، ويوسع حركة التبادل التجاري”.

بدوره، عبّر الرئيس التركي عن “سعادته لزيارة العراق”، مشيداً بـ”التطورات التي يشهدها العراق في مختلف الأصعدة”.

وأكد الرئيس أردوغان، “أهمية العلاقات بين البلدين وضرورة تطويرها لتشمل مختلف المجالات”، مبيناً أن “تركيا تقف إلى جانب العراق في حربه ضد الإرهاب وفي مواجهة التحديات الأمنية والبيئية والاقتصادية”.

وأشار إلى أن “البلدين يرتبطان بعلاقات متميزة في شتى المجالات مما يخدم التعاون والتنسيق المشترك ويعود بالمنفعة على الشعبين العراقي والتركي”.

وأعرب الرئيس التركي، عن “تفهم بلاده لاحتياجات العراق من المياه، وحرصها على التعاون في هذا المجال ومن خلال اللجان المشتركة بين البلدين”، مبيناً أن “العراق يشكل مركزا مهما في التجارة بالنسبة إلى تركيا، ومن المناسب تطوير آليات التعاون التجاري والاقتصادي”.

وأضاف أردوغان، أن “مشروع طريق التنمية مهم لدول المنطقة، وللبلدين، وستواصل تركيا دعمها للعراق من أجل استكمال المشروع بأسرع وقت ممكن وتحقيق أهدافه الاقتصادية والتنموية لشعوب المنطقة”.

ووصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صباح اليوم الاثنين إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة تستغرق يوما واحدا وتُعد الأولى له منذ أكثر من عقد، يناقش خلالها ملفات عدة، أبرزها تقاسم المياه وصادرات النفط والأمن الإقليمي.

وكان في استقبال أردوغان لدى وصوله إلى مطار بغداد الدولي رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ومسؤولون آخرون.

ويرافق أردوغان في زيارته إلى العراق وزراء الخارجية هاكان فيدان، والدفاع يشار غولر، والداخلية علي يرلي قايا، والتجارة عمر بولاط، والنقل والبنية التحتية عبد القادر أورال أوغلو، والزراعة والغابات إبراهيم يوماقلي، والطاقة والموارد الطبيعية ألب أرسلان بيرقدار، والصناعة والتكنولوجيا محمد فاتح قاجر.

ومن المتوقع أن يوقع الطرفان على اتفاقيتين إستراتيجيتين وأكثر من 20 مذكرة تفاهم، أبرزها بشأن ملف المياه والزراعة والاقتصاد والتبادل التجاري.

يذكر أن آخر زيارة لأردوغان إلى العراق كانت في عام 2011 حينما كان يشغل منصب رئيس الوزراء، وخلال تلك الزيارة، دعا أردوغان السلطات العراقية إلى تعزيز التعاون مع أنقرة في مكافحة عناصر حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه الحكومة التركية وحلفاؤها الغربيون على أنه “إرهابي”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى