“الخيار الياباني”.. سياسة إيران النووية الجديدة بين الردع والبراغماتية

من خلال الحفاظ على القدرة على بناء أسلحة نووية بسرعة دون القيام بذلك فعليا، وهي السياسة المعروفة باسم "الخيار الياباني"، تظل إيران ملتزمة بمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

ميدل ايست نيوز: أثار التصعيد الأخير في التوترات بين إسرائيل وإيران مخاوف بشأن تحول محتمل في استراتيجية طهران نحو التسلح الكامل لبرنامجها النووي. في 14 نيسان/أبريل، ردا على غارة إسرائيلية على القنصلية الإيرانية في سوريا في 1 نيسان/أبريل أسفرت عن مقتل سبعة إيرانيين، بمن فيهم الجنرال في فيلق القدس محمد رضا زاهدي، أطلقت إيران أكثر من 300 طائرة بدون طيار وصاروخ باليستي ضد إسرائيل، في أول هجوم مباشر لها على البلاد. وبالنظر إلى ترسانة إسرائيل النووية الكبيرة وغير المعلنة، فسر المحللون هذه الخطوة على أنها علامة على أن إيران تعتزم أن تصبح قوة نووية معلنة.

من الصبر الاستراتيجي إلى الردع النشط

تحدد الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) عتبة صنع قنبلة ذرية بحوالي 42 كجم من اليورانيوم المخصب حتى درجة نقاء 60٪. ويشير أحدث تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن إيران تمتلك 121 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب إلى هذا المستوى – وهو ما يكفي لصنع ما يقرب من ثلاث قنابل.

وعلى الرغم من ادعاء إيران بأنها لا تسعى إلى تطوير أسلحة نووية، فإنها تظل الدولة الوحيدة التي تخصب اليورانيوم على هذا المستوى دون برنامج أسلحة نووية مؤكد. ومن المرجح أن يكون الحفاظ على مكانتها كقوة نووية على العتبة الاستراتيجية التي اختارتها إيران في ظل الظروف الحالية. وهذا يتماشى مع الاستراتيجية الكبرى الاستباقية والاستباقية الجديدة للبلاد، مقارنة بنهجها السابق المتمثل في الصبر الاستراتيجي.

وفي حين امتنعت إيران في السابق عن الانتقام مباشرة من إسرائيل بسبب عملياتها السرية المزعومة، بما في ذلك اغتيال علماء نوويين إيرانيين وعناصر من الحرس الثوري الإسلامي، فقد قررت تبني موقف جديد. وعلى حد تعبير حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الإيراني، “من الآن فصاعدا إذا هاجمت إسرائيل مصالحنا وأصولنا وشخصياتنا ومواطنينا في أي مكان، فسوف تقابل بهجوم مضاد من داخل جمهورية إيران الإسلامية”.

أدى فشل الاتفاق النووي لعام 2015، المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، والأنشطة السرية الإسرائيلية المزعومة في إيران في السنوات الأخيرة، إلى تخلي طهران عن سياسة الصبر الاستراتيجي، ولم تعد مستعدة لخوض حرب ظل من خلال الاعتماد على حلفائها الإقليميين من غير الدول.

وتعكس الحوادث الأخيرة، مثل الضربة الصاروخية التي شنتها إيران في منتصف كانون الثاني/يناير على باكستان ردا على هجوم إرهابي شنه «جيش العدل» على مدينة تشابهار الساحلية، وضربتها بطائرة بدون طيار وصواريخ على إسرائيل في منتصف نيسان/أبريل، تغيرا في موقف إيران واستعدادا جديدا لاتخاذ تدابير أكثر حزما. ووفقا لمنشور على منصة التواصل الاجتماعي X كتبه محمد جمشيدي، نائب رئيس أركان الرئيس إبراهيم رئيسي، فإن “عصر الصبر الاستراتيجي الإيراني قد انتهى”.

ومع ذلك، وخلافا لمخاوف العديد من المحللين، تدرك إيران فوائد البقاء قوة نووية كامنة، بدلا من أن تصبح قوة معلنة علنا. وكما ترى السلطات الإيرانية، فإن امتلاك قدرات نووية على العتبة لن يردع الهجمات العسكرية واسعة النطاق فحسب، بل سيوفر أيضا نفوذا أكبر في المفاوضات مع الولايات المتحدة والخصوم الآخرين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يعيد تنشيط إمكانية خفض التصعيد الإقليمي وتحسين العلاقات الثنائية مع الجيران المهمين، وهي عمليات جارية منذ مارس 2023، في أعقاب التقارب الذي توسطت فيه الصين بين المملكة العربية السعودية وإيران.

كونها عتبة الطاقة النووية وفوائد ردعها

يعتقد المسؤولون الإيرانيون بوضوح أن امتلاك الأسلحة النووية ليس ضروريا لردع هجوم مباشر من قبل إسرائيل، لأن قدرتها على شن هجوم واسع النطاق على إيران دون دعم الولايات المتحدة محدودة بسبب القيود الجيوسياسية. كانت كل من الولايات المتحدة وإيران مترددتين للغاية في الانخراط في صراع مباشر واسع النطاق منذ هجمات حماس في 7 أكتوبر 2023 على الأراضي الإسرائيلية ، والتي أثارت تصعيدا متصاعدا في المنطقة. ومنذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، تمكنت طهران وواشنطن من التعامل مع التوترات الإقليمية بنجاح نسبي.

في أعقاب الضربة الإيرانية الانتقامية على إسرائيل ، أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان للولايات المتحدة أن إيران ليس لديها نية لاستهداف القواعد الأمريكية في المنطقة ، وكررت واشنطن موقفها بعدم المشاركة في العمليات الهجومية الإسرائيلية ضد إيران. من وجهة نظر إيران، كان الهجوم الإسرائيلي على قاعدة جوية في أصفهان في 19 نيسان/أبريل محاولة واضحة للتخريب. ووفقا لوسائل الإعلام الإيرانية، فإن هذا الحادث، على غرار عملية سابقة قيل إن الإسرائيليين نفذوها في يناير 2023، شملت طائرات صغيرة بدون طيار يعتقد أنها نشأت من داخل الأراضي الإيرانية. ويؤكد المسؤولون الإيرانيون أن نظام الدفاع الجوي الخاص بهم اعترض ودمر الطائرات بدون طيار بنجاح في منتصف الرحلة.

ردا على التهديدات المتصورة من الولايات المتحدة وإسرائيل في المنطقة، استخدمت إيران مزيجا من استراتيجيات التوازن الداخلي والخارجي التي حافظت على أمنها بشكل فعال حتى الآن. وفيما يتعلق بالتوازن الداخلي، تعتمد إيران على منشآت التخصيب وإعادة المعالجة مثل الدول النووية الكامنة الأخرى، مثل اليابان. يشير الكمون النووي إلى الدول التي لديها القدرة المحتملة على تجميع ترسانة نووية في فترة زمنية قصيرة نسبيا في حالة وجود تهديد وجودي.

ومن خلال الحفاظ على القدرة على بناء أسلحة نووية بسرعة دون القيام بذلك فعليا، وهي السياسة المعروفة باسم “الخيار الياباني”، تظل إيران ملتزمة بمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية. بالإضافة إلى ذلك، تعتمد إيران أيضا على قوتها العسكرية التقليدية واستغلال الأصول الجيوسياسية الاستراتيجية.

وفيما يتعلق بالتوازن الخارجي، بنت طهران شبكة من الشركاء والحلفاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط الذين يتشاركون الهدف المشترك المتمثل في مواجهة الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية. وينظر صانعو السياسة الإيرانيون إلى هذه المكونات الداخلية والخارجية على أنها مترابطة، مما يخلق توازنا مستقرا لحماية أمن إيران ومصالحها.

وتستند العقيدة الدفاعية الإيرانية إلى مفهوم الردع النشط، حيث يتم تنفيذ إجراء مضاد محدد سلفا إذا فشل الردع وحده، مما يعزز ردع المزيد من الإجراءات من قبل الجهات الفاعلة المتحاربة. وفي هذا الصدد، فإن تبادل الضربات الصاروخية المتبادلة مؤخرا بين إيران وإسرائيل لا يعني تحولا كبيرا بعيدا عن هذه العقيدة ونحو التسلح النووي، بل يشير إلى مرحلة جديدة في نهج الردع النشط المستمر. إن تركيز إسرائيل على إبقاء نطاق الصراع محدودا والالتزام الأمريكي بعدم المشاركة في الاشتباكات العسكرية مع إيران يشير إلى أن العقيدة كانت فعالة في ردع عمل عسكري أوسع ضد إيران حتى الآن.

كقوة نووية على العتبة ، تحافظ إيران على غموض استراتيجي حول قدراتها النووية ويمكنها استخدام ذلك كورقة مساومة سياسية. ووفقا للوكالة الدولية للطاقة الذرية، خفضت إيران اعتبارا من حزيران/يونيو 2023 معدل تخصيب اليورانيوم (حتى 60 في المائة) لبضعة أشهر، قبل أن تعكس مسارها في تشرين الثاني/نوفمبر 2023 وتزيد معدل إنتاج اليورانيوم المخصب (حتى 60 في المائة) إلى 9 كيلوغرامات شهريا. ويشير أحدث تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أنه في الوقت الذي تقوم فيه إيران بتخصيب اليورانيوم بنفس المعدل منذ بداية عام 2024، فقد خفضت أيضا حوالي 31.8 كجم من مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 60٪، مما قلل من إجمالي احتياطياتها بمقدار 6.8 كجم.

وتشير هذه التقلبات في إنتاج واحتياطيات اليورانيوم المخصب إلى أن المفاوضات والاتفاقات السرية بين إيران والولايات المتحدة ربما كانت تجري في الأشهر الأخيرة. على الرغم من الحرب المستمرة في غزة ، تمكنت إيران من تصدير ما يقرب من 1.56 مليون برميل من النفط يوميا في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2024 ، وهو أكبر حجم منذ أواخر عام 2018. وفي حين تمكنت إيران من إتقان أساليب مختلفة للتحايل على العقوبات خلال هذه الفترة، يبدو أن إدارة بايدن مترددة في فرض تدابير عقوبات ثانوية صارمة من شأنها أن تزيد من إعاقة مبيعات النفط الإيرانية.

الردع ضد الكتلة الأمريكية الإسرائيلية

في حين أن الحرب في غزة قد وفرت لإيران فرصا جديدة للتأثير على ديناميكيات القوة الإقليمية، فإن كونها قوة نووية على العتبة لا يفرض عليها تكاليف إضافية. وبدلا من ذلك، فإنه يوفر لطهران نفوذا كبيرا إذا زادت الضغوط الخارجية. وعلى هذا النحو، تعمل قدرات إيران النووية كأداة ردع ومساومة على حد سواء. وفي الوقت الحالي، تنظر طهران إلى الولايات المتحدة وإسرائيل باعتبارهما تهديديها الخارجيين الرئيسيين. وبالتالي، فإنها تشكل استراتيجياتها الأمنية الإقليمية مع وضع هاتين القوتين النوويتين في الاعتبار. وكعنصر من عناصر هذا النهج، تسعى طهران إلى الحد من تصورات التهديد بين جيرانها العرب من خلال تنفيذ سياسة الجوار والشروع في تدابير بناء الثقة، مثل توسيع العلاقات الدبلوماسية الثنائية.

تسعى إيران إلى مواصلة تعزيز علاقاتها مع جيرانها، والخروج من عزلتها السياسية، ومعالجة تنميتها الاقتصادية المتخلفة إلى حد ما. ويحتاج اقتصادها، الذي تعوقه العقوبات، إلى الإنعاش، وفي هذا السياق، لا تزال طهران تدرك تماما التكاليف المادية والنسبية لإعلان نفسها قوة نووية. وقد تكون شكوك المحللين، الذين يتوقعون زيادة في إنتاج طهران من اليورانيوم المخصب، غير مبررة بالنظر إلى الفوائد العديدة التي يمكن أن تجنيها إيران من بقائها قوة على العتبة.

ومع ذلك، هناك احتمال حقيقي بأن تصبح إيران قوة نووية – وهي خطوة سيكون لها آثار وخيمة – ومن المرجح أن يحدث هذا إذا أو عندما ترى إيران تهديدا لأمنها لا يمكن إدارته بشكل كاف من خلال استخدامها الحالي للردع النشط. إذا نفذت الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل مشترك ضربة عسكرية كبيرة تستهدف المنشآت النووية والعسكرية الرئيسية في إيران، فإن هذا قد يجعل استراتيجية الردع الحالية لطهران غير قابلة للتطبيق وغير فعالة وغير مستدامة.

وفي 18 نيسان/أبريل، صرح الجنرال أحمد حق طلب، قائد “فيلق حماية وأمن المراكز النووية”، أنه إذا هاجمت إسرائيل المنشآت النووية الإيرانية، فقد تعيد إيران تقييم استراتيجيتها النووية بجدية.

هناك العديد من الخطوات التي يمكن أن يتخذها اللاعبون الإقليميون الرئيسيون والتي من شأنها ضمان عدم حدوث ذلك. أولا وقبل كل شيء، إن استئناف المفاوضات الدبلوماسية حول برنامج إيران النووي ووضع قواعد واضحة لمنع تسليحها، في مقابل الحد من حجم وتأثير العقوبات الاقتصادية، من شأنه أن يفيد جميع أصحاب المصلحة. ثانيا، كخطوة إضافية، فإن تشجيع الدول المجاورة، وخاصة الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، على تطوير علاقات دبلوماسية واقتصادية بناءة مع إيران من شأنه أن يثني طهران عن السعي إلى المزيد من تخصيب اليورانيوم، ويثبط الانخراط في المزيد من المواجهات العسكرية على نطاق صغير، ويبني على التزام إيران المبدئي بتولي دور لاعب إقليمي مسؤول. وأخيرا، فإن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بقدر ما قد يبدو ذلك بعيدا الآن في خضم الحرب، سيكون خطوة حاسمة نحو التخفيف من خطر تصاعد التوترات بين إسرائيل وإيران، فضلا عن التخفيف من حدة الأزمة الأمنية الساخنة التي ابتليت بها المنطقة حاليا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
ميدل ايست نيوز
المصدر
مركز دراسات الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى