إيران.. تحذير من انخفاض حالات الزواج في طهران ومحافظات إيرانية أخرى

ذكر المتحدث باسم وزارة الشباب والرياضة الإيراني أن 12 مليون فرد في إيران في سن الزواج، حيث يتزوج ما نسبته 10-12% منهم كل عام.

ميدل ايست نيوز: ذكر المتحدث باسم وزارة الشباب والرياضة الإيراني أن 12 مليون فرد في إيران في سن الزواج، حيث يتزوج ما نسبته 10-12% منهم كل عام.

وقال سينا كلهر، في تصريح أوردته صحيفة شرق إن “إيران تواجه اتجاها جامدا في مجال الزواج”.

وحول عدد الأفراد في سن الزواج، ذكر: سن الزواج هو مقولة عرفية، ولكن إذا أردنا الحديث عن أعمار الفتيات (من 15 إلى 49 عامًا) والفتيان (من 20 إلى 49 عامًا)، فإن 12 مليون شخص في سن الزواج و10 إلى 12٪ منهم يتزوجون كل عام.

وحول الفترة الذهبية للزواج، أفادت المتحدث باسم وزارة الشباب والرياضة الإيرانية: الأمر يعود للعرف، لكن في رأيي أفضل فترة للزواج بالنسبة للفتيات هي من 17 إلى 23 سنة وللفيتان من 20 إلى 25 سنة.

وذكر: تقام 470 احتفالية زواج في البلاد بشكل رمزي لتشجيع وتعزيز الزواج في مختلف المدن وعلى الطرق العامة.

وكشف كلهر عن إصدار تراخيص لـ 150 مركزاً للوساطة الزواجية، وقال: إن أكثر التراخيص كانت لطهران وخراسان الرضوية.

انخفاض البطالة بين الشباب بعد عقدين من الزمن

وحول توظيف الشباب قال: بعد عقدين من الزمن، انخفض الوضع العام للبطالة بين الشباب هذا العام ليصل إلى 16%. وبطبيعة الحال، التحدي الأكبر الذي يواجهنا هو نوعية العمالة، إذ لا يوجد تطابق بين الدخل الوظيفي والاحتياجات الأساسية، ونحن نبحث عن حل لها.

انخفض حالات الطلاق في إيران

وصرح في هذا الصدد: من حيث عدد حالات الطلاق العام الماضي، فقد سجلنا انخفاضا قدره 6000 حالة مقارنة بعام 2022، وكان الانخفاض الأكبر في طهران. وبطبيعة الحال، فإن نسبة الزواج إلى الطلاق ليست دقيقة بسبب عوامل مختلفة، ويجب أن تكون عملية الانخفاض من 3 إلى 5 سنوات على الأقل حتى نتمكن من القول أنه حدث لدينا انخفاض في الطلاق.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الرياضة والشباب أن الزواج يتأثر بمتغيرات كلية مثل التضخم والسكن، وقال: إن مؤشر التضخم يتزايد بشكل عام، وهذا الموضوع له تأثير على تشكل عائلة وحياة مشتركة. ينبغي تحسين المتغيرات الكلية إلى جانب تدابير الدعم الجزئي مثل قروض الزواج.

500 ألف حالة زواج خلال عام

وقال: تم تسجيل 500 ألف حالة زواج العام الماضي، أي ما يعادل زواج مليون شخص في الواقع. كما أن 74% من حالات الزواج كانت لأفراد بين 18 و35 سنة.

وذكر المسؤول الإيراني أن حالة الزواج تقاس بـ 3 مؤشرات، وأوضح: يتعلق المؤشر الأول بعدد حالات الزواج. وإذا نظرنا إلى هذا المؤشر، نجد أن عدد حالات الزواج عام 2023 مقارنة بعام 2022 قد انخفض بنحو 40 ألف زواج، بحيث وصلت حالات الزواج إلى 480 ألف بعد أن كانت 526 ألف. لكن هل هذا مؤشر على انخفاض عدد الزيجات؟ وهذا المؤشر ليس كافيا، لأن عدد السكان الشباب انخفض وبطبيعة الحال انخفض أيضا عدد الزيجات.

المحافظات الأكثر والأقل زواجا

يضيف كلهر: عانت سمنان وبوشهر والبرز وطهران وقم من الوضعية الحمراء والبرتقالية (حرجة) فيما يتعلق بحالات الزواج خلال العام الماضي، حيث كان معدل الزواج لكل ألف نسمة أقل فيها، وكانت أعلى نسبة زواج في كهكيلويه وبوير أحمد، وجهارمحال بختياري وخراسان الشمالية.

174 ألف شخص يصطفون للحصول على قروض الزواج

وذكر كلهر أن واجب الجهات المعنية متابعة قروض الزواج. في العام الماضي، تم تسديد حوالي 157 تريليون تومان مقابل قروض الزواج، وحصل 90٪ في المتوسط ​​من المتقدمين على قروضهم.

وأكمل: خلال شهرين من هذا العام، تم سداد 45 ألف قرض زواج وينتظر 174 ألف شخص في الطابور. ومن أجل تقليل الطابور، تم إرسال رسائل رسمية أكثر من ثلاث مرات إلى المؤسسات المختلفة وذات الصلة بخصوص متابعة الموضوع وتمت متابعة الموضوع مرتين من خلال وزير الرياضة والشباب.

وواصل: خلال الشهرين الماضيين كانت هناك شكاوى بخصوص التسجيل في المنصة والتقديم على فروع البنوك، وتم استقبال هذه الشكاوى وتحويلها إلى البنك المركزي. وكان آخر رد مكتوب من البنك المركزي هو أن المشكلات التي تحدث بشكل طبيعي في بداية العام قد تم حلها وسنعود إلى الروتين الطبيعي لسداد القروض اعتبارًا من يونيو.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى