المدعي العام الإيراني: ممنوع استخدام الإعلام الأجنبي في الانتخابات

حذّر المدعي العام الإيراني، محمد موحدي آزاد، مرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانية من التعاون مع وسائل إعلام أجنبية.

ميدل ايست نيوز: حذّر المدعي العام الإيراني، محمد موحدي آزاد، مرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانية من التعاون مع وسائل إعلام أجنبية، مطالباً بالابتعاد عن تأجيج الحساسيات العرقية والمذهبية، أو تقديم وعود غير واقعية.

وبدأت اليوم حملة الانتخابات الرئاسية المبكرة، إثر استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بإعلان مجلس صيانة الدستور أسماء المرشحين النهائيين.

وقال موحدي آزاد -خلال اجتماع للجنة المركزية للوقاية والتعامل مع الجرائم الانتخابية- إن «التعاون مع وسائل الإعلام الأجنبية يعد جريمة، يجب عدم استخدام وسائل الإعلام الأجنبية والمعادية في الانتخابات».

وأشار موحدي آزاد إلى مراقبة الفضاء الإلكتروني لـ«منع الدعاية التحريضية للمعادين» و«تجنب استغلال المنصب» لدعم أو معارضة المرشحين.

ودعا موحدي آزاد المسؤولين والمرشحين في الانتخابات إلى «تأكيد الوحدة الوطنية، واحترام قيم الثورة وولاية الفقيه، وتوفير بيئة تنافسية نزيهة للانتخابات».

وطالب المرشحين بتجنب «التشهير» و«تأجيج الحساسيات العرقية والمذهبية، وتجنّب خلق الاستقطاب في المجتمع وإثارة التحديات»، محذراً من «تلميع صورة الجماعات والأحزاب غير القانونية والمعادية للثورة».

وأوصى موحدي آزاد المرشحين بالابتعاد عن «تقديم وعود تتجاوز قدراتهم وصلاحيات السلطة التنفيذية»، وكذلك: «الامتناع عن دعوة الناس للتجمعات في الشوارع من دون إذن ونشر الأخبار الكاذبة».

وقال «مع إعلان الأسماء النهائية للمرشحين قد تكون هناك بعض التوقعات، وقد يشعر البعض بالاستياء، ولكن نحن واثقون بأن الشعب الواعي سيُحافظ على الهدوء، كما يجب على المرشحين الامتثال لقرارات المراجع القانونية، ويجب أن يكون القانون الفاصل بيننا جميعاً».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى