مخبر وبوتين يناقشان تنفيذ الاتفاقات الثنائية بين البلدين

أعرب القائم بأعمال الرئيس الإيراني في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي، عن تقديره لحكومة روسيا بسبب تعاطفها مع إيران حكومة وشعبا بعد استشهاد الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ورفاقه.

ميدل ايست نيوز: أعرب القائم بأعمال الرئيس الإيراني، محمد مخبر، اليوم الخميس، في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن تقديره لحكومة روسيا بسبب تعاطفها مع إيران حكومة وشعبا بعد استشهاد الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ورفاقه.

وهنأ مخبر الرئيس الروسي بقدوم العيد الوطني لروسيا الاتحادية، ووصف العلاقات بين طهران وموسكو بأنها استراتيجية وتقوم على مبادئ ثابتة، وأضاف: التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقيات المبرمة، بما في ذلك في قطاعات التجارة والترانزيت والطاقة. يشكل جدول الأعمال الرئيسي للعلاقات الثنائية، والجمهورية الإسلامية الإيرانية عازمة على تنفيذه.

وبحسب بيان للحكومة الإيرانية، تم في الاتصال الهاتفي مراجعة التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف بين إيران وروسيا، خاصة في ممر الشمال – الجنوب، ومجموعة البريكس والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وشدد مخبر على أهمية تعزيز التعاون القانوني كأساس التعاون المتبادل.

وفي هذا الاتصال الهاتفي، وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يعرب عن تعازيه للحكومة والشعب الإيراني بفقدان رئيسي، مستوى التعاون وسرعة تطور العلاقات بين طهران وموسكو في مختلف القطاعات الاقتصادية بالجيد جدا ومرضية، ومؤكدا أن وثيقة التعاون الشامل بين البلدين تشكل أساس قانوني مناسب لتطوير العلاقات فيمابين.

كما اعتبر الرئيس الروسي أن التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقيات المبرمة هو في جدول الأعمال للعلاقات الثنائية، وأشار كذلك إلى الموافقة والتوقيع على قانون التجارة الحرة بين الاتحاد الأوراسي وجمهورية إيران الإسلامية، معتبرا ذلك بأنه أمر مناسب.

واعتبر أن معظم العلاقات بين البلدين تجارية وأكد على ضرورة متابعة وتنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين البلدين خاصة في مجالي النقل والطاقة.

وفي النهاية، تمنى فلاديمير بوتين أيضًا النجاح للشعب الإيراني في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وكان الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ونظيره الروسي فيلاديمير بوتين قد أعلنا خلال سبتمبر/أيلول 2022، في مدينة سمرقند على هامش قمة منظمة “شنغهاي للتعاون” أن البلدين يعملان على التوصل إلى اتفاقية التعاون الشاملة في مختلف المجالات.

عاد موضوع اتفاقية التعاون الشاملة بين إيران وروسيا غير المبرمة حتى الآن إلى الواجهة مجدداً، الثلاثاء، بعدما تحدث مسؤول روسي عن تعليقها بسبب “مشكلات لدى الشركاء الإيرانيين” لتردّ طهران سريعاً بنفي أن يكون التعليق من جانبها، مع الحديث عن استمرار العمل على إنجازها.

ثم أكد الكرملين من جهته أن العمل مستمر بشأن إبرام الاتفاقية، متحدثاً عن احتمال تغيير الجدول الزمني المحدد لبعض الأمور التي لم يكشف عنها. كما شدّد الكرملين، وفق “رويترز” على اعتزام روسيا تطوير العلاقات مع الجارة إيران.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى