الانتخابات الرئاسية بإيران.. ما تأثير المشاركة الشعبية على النتائج؟

خلافا للبرود الذي خيّم على النصف الأول من فترة الدعاية للانتخابات الرئاسية في إيران، تمكنت المناظرات المباشرة من دغدغة المزاج الشعبي وتسخين المشهد الانتخابي على مواقع التواصل في بادئ الأمر.

ميدل ايست نيوز: خلافا للبرود الذي خيّم على النصف الأول من فترة الدعاية للانتخابات الرئاسية في إيران، تمكنت المناظرات المباشرة من دغدغة المزاج الشعبي وتسخين المشهد الانتخابي على مواقع التواصل في بادئ الأمر، ومع اقتراب مرحلة الصمت الانتخابي بدأت اللافتات والصور الترويجية تتكاثر في الشوارع وساحات العاصمة طهران.

وبعد أن شهدت كبرى المدن الإيرانية خلال اليومين الأخيرين كرنفالات انتخابية ضخمة تذكّر باستحقاقات انتخابية مضى عليها أكثر من عقد، عاشت بعض أحياء العاصمة طهران، ليلة الأربعاء، أجواء عرس انتخابي طالما فقدته منذ فترة طويلة، على وقع الأغاني والهتافات التي تروج لبعض المرشحين.

وبعد تراجع نسبة المشاركة في كل من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الماضيتين وتسجيلهما مستوى هو الأدنى منذ ثورة عام 1979، لا يصعب على المتابع للشأن الإيراني أن يشعر بسخونة وطيس الانتخابات عقب عزوف الأوساط السياسية على الثنائية القطبية المتمثلة في التيارين الإصلاحي والثوري.

آراء الشارع

وفي حين تُظهر نتائج استطلاعات الرأي تقدم المرشح الإصلاحي الوحيد مسعود بزشكيان على منافسيه المحافظين، قامت الجزيرة نت بجولة في مناطق جنوب وجنوب شرق ومركز طهران، واستطلعت آراء الشارع الإيراني الذي أظهر اهتمامه وشعوره بحساسية الانتخابات الراهنة.

وفي قضاء ري وساحة خراسان معقل التيار المحافظ جنوبي طهران، ينقسم أنصار المحافظين في دعوة الشعب -لا سيما شريحة المتدينين- للتصويت لصالح رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، والأمين العام السابق للمجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي، مؤكدين أن فوز مرشحهم المفضل سيسهم في مواصلة مسيرة الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي.

أما أنصار التيار الإصلاحي فلا يواجهون صعوبة بإقناع فئة الشباب ومنتقدي الوضع المعيشي الراهن ومعارضي بعض السياسات مثل تقييد الإنترنت والحجاب الإلزامي، بضرورة المشاركة في الاستحقاق الانتخابي، والتصويت لصالح مسعود بزشكيان، من أجل إحداث تغيير.

ثنائية سياسية

الثنائية القطبية في الشارع الإيراني ونتائج استطلاعات الرأي، أدتا إلى إعلان كل من المرشحين المحافظين أمير حسين قاضي زاده هاشمي وعلي رضا زاكاني انسحابهما لصالح التكتل المحافظ، الذي عبرا عنه بـ”خط الثورة”، لكن جميع المحاولات الأخرى الرامية إلى الإجماع بين المرشحين الآخرين قاليباف وجليلي باءت بالفشل حتى عشية يوم الاقتراع.

وبعد وقوف غالبية رموز التيارين الإصلاحي والمعتدل مع المرشح بزشكيان، راح أنصار التيار المحافظ يبحثون عن تحليل لما حل بمعسكرهم، فما كان من الباحث السياسي الأكاديمي بجامعة طهران رحمان قهرمان بور إلا أن يلخص لهم السبب في مفردة “الخوف”.

وكتب قهرمان بور على منصة إكس أن “الخوف جعل السياسيين الإصلاحيين يضعون الخلافات جانبا ويدعمون بزشكيان، الخوف في السياسة يؤدي إلى الوحدة. لكن تحالف المحافظين صعب جدا حيث إنهم لا يخشون الفشل، ومن هذه الزاوية فإن سلوك مجلس صيانة الدستور هذه المرة يصب في صالح الإصلاحيين”.

فرصة الإصلاحيين

من ناحيتها، ترجع الباحثة السياسية برستو بهرامي راد، تمسك كل من المرشحين قاليباف وجليلي بخوض المعترك الرئاسي حتى النهاية إلى ترشح كل منهما عدة مرات للرئاسة، وأنه قد لا يكون هناك متسع للخاسر بخوض السباق مرة أخرى، عدا أن كلا منهما يرى نفسه أوفر حظا من منافسه.

وفي حديثها تؤكد الباحثة الإيرانية أن التيار الإصلاحي لا خيار لديه سوى دعم بزشكيان كونه مرشحه الوحيد في الانتخابات الجارية خلافا للاستحقاق الماضي، حيث كان لدى الإصلاحيين مرشحان، عبد الناصر همتي ومحسن مهر علي زاده.

ووفق بهرامي راد، فإن الإصلاحيين قد عزفوا عن التصويت في الانتخابات البرلمانية التي أجريت مطلع مارس/آذار الماضي بسبب إقصاء مجلس صيانة الدستور غالبية مرشحيهم، ولذلك يرون في المصادقة على بزشكيان فرصة ثمينة ونافذة للعودة إلی الساحة السياسية من جهة، وقطع الطريق على التيار الذي يرونه متطرفا ويضر بالمصالح الوطنية، من جهة أخرى.

نسبة المشاركة

وعن نسبة المشاركة المتوقعة في انتخابات اليوم، توجهت الجزيرة نت بالسؤال إلى مهدي مطهر نيا، رئيس معهد “سيمرغ باريخ” للدراسات المستقبلية، الذي يرى أن المشاركة الشعبية سوف تتأرجح بين 45% و52%، موضحا أنه كلما ارتفعت المشاركة الشعبية تزداد معها حظوظ الإصلاحيين في الفوز.

وتوقع المتحدث نفسه، أن تذهب بلاده إلى جولة ثانية للانتخابات الرئاسية بين بزشكيان وأحد المرشحين المحافظين قاليباف أو جليلي في حال كانت المشاركة الشعبية منخفضة، مضيفا أنه “في حال بلغت المشاركة الشعبية أكثر من 50% سيكون بزشكيان الفائز في انتخابات يوم الجمعة”، على حد قوله.

وبعد أن شكك كل من المرشحين الإصلاحي مسعود بزشكيان والمعتدل مصطفى بور محمدي، خلال المناظرات المتلفزة، في عزم المرشحين زاكاني وقاضي زاده هاشمي البقاء حتی نهاية السباق الانتخابي، وأنهما لم يترشحا للظفر بالرئاسة وإنما من أجل الانسحاب لصالح الآخرين، أثار انسحابهما انتقادات واسعة في الشارع الإيراني بسبب هدر الثروات العامة، ذلك أن السلطات الرسمية في إيران توفر دعاية مجانية للمرشحين قدرها أكثر من 500 مليار تومان (الدولار يساوي نحو 60 ألف تومان).

ويرى مراقبون في إيران، أنه رغم أن السابقة الأمنية والقضائية للمرشح بور محمدي تقلص من حظوظه للفوز بالانتخابات الرئاسية لكنه كان ظاهرة المناظرات السابقة، وبرهن عن فهمه السياسي، وأوضح برامجه وخططه لإدارة البلاد، وبالتالي عرض نفسه على أعضاء مجلس خبراء القيادة مرشحا محتملا لتولي منصب المرشد الأعلى في البلاد.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى