الريال الإيراني يهوي إلى قاع جديد مقابل الدولار… وروحاني يعلن حجم خسائر إيران من العقوبات الأمريكية

هوت العملة الإيرانية نحو قاع قياسي جديد مقابل الدولار الأميركي، في السوق الموازية، خلال تعاملات اليوم السبت.

ميدل ايست نيوز: هوت العملة الإيرانية نحو قاع قياسي جديد مقابل الدولار الأميركي، في السوق الموازية، خلال تعاملات اليوم السبت، متأثرة بتزايد الضغوط المالية التي تتعرض لها الدولة بسبب العقوبات الأميركية، فيما أعلن البنك المركزي أنه يعتزم تنفيذ خطط للحصول على بعض موارد البلاد من العملة الأجنبية في الخارج.

واقترب سعر الدولار حسب تقرير لـ”العربي الجديد” من حاجز 300 ألف ريال لأول مرة على الإطلاق، حينما وصل إلى نحو 290.3 ألف ريال، مقابل حوالي 281 ألف ريال في تعاملات نهاية الأسبوع الماضي، الذي سجل سلسلة من التراجعات للريال في السوق الموازية.

وتنهار العملة الإيرانية بشكل متسارع منذ يونيو/ حزيران الماضي، إذ فقدت منذ ذلك الحين نحو 45.1% من قيمتها، وفق حسابات “العربي الجديد”، إذ لم يكن سعر الدولار آنذاك يتخطى 200 ألف ريال، بينما يحدد البنك المركزي سعر العملة الأميركية رسمياً بنحو 42 ألف ريال.

وتزايدت وتيرة انهيار الريال الإيراني بعد إعلان الولايات المتحدة من جانب واحد، يوم السبت الماضي، أنّ عقوبات الأمم المتحدة على إيران، التي كانت قد توقفت بعد الاتفاق النووي مع القوى العالمية الكبرى في 2015، قد دخلت مجدداً حيّز التنفيذ، رغم اعتراض العديد من هذه القوى على القرار الأميركي.

وتعهّدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ”عواقب” تطاول أي دولة عضو في الأمم المتحدة لا تلتزم بالعقوبات، على الرغم من أن واشنطن تبدو وحيدة في اعتبارها أن العقوبات مفروضة.

وتعادل نسبة التراجع المسجلة في قيمة الريال، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، نحو ثلثي ما فقدته خلال أكثر من عامين، حيث كان سعر الدولار يبلغ نحو 170 ألف ريال في السوق الموازية في الثامن من مايو/ أيار 2018، الذي أعلن فيه ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقال الرئيس حسن روحاني، إن على البعض أن يبتعدوا عن تضليل المواطنين واعطائهم معلومات خاطئة من أجل مصالح حزبية، موضحا ان منطلق كل الجرائم والضغوط على الشعب الإيراني هو واشنطن، وان الجالسين في مبنى البيت الابيض هم من سمح بارتكاب هذه الجرائم ضد الإيرانيين.

وفي كلمة له بجلسة المركز الوطني لمكافحة كورونا صباح اليوم السبت تطرق روحاني الى جرائم أمريكا ومواقفها العدائية للشعب الإيراني وقال: لقد أعلن الامريكيون أخيرا أنهم جعلوا ايران تخسر ما لايقل عن 150 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الاخيرة.

واضاف ان امريكا ومن خلال الحظر الظالم وغير القانوني والمغاير لحقوق الانسان حالت دون وصول الادوية والمواد الغذائية الى إيران، معتبرا ان البيت الابيض لم يشهد في تاريخه مثل هذه الحالة من التوحش.

وتابع روحاني قائلا : ان هذا الذي يسمى وزير خارجية وهو في الحقيقة “وزير الجرائم” (في اشارة الى وزير الخارجية الأمريكي)، يعلن مفتخرا أن واشنطن منعت وصول سبعين مليار دولار إلى إيران ، وفي وقت لاحق أعلن وقف حصول ايران على خمسة مليارات من صندوق النقد الدولي، واوضح روحاني ان ايران لو كانت حصلت على هذا المبلغ لانفقته على الأدوية والعلاج.

واكد روحاني ان الشعب الايراني ورغم كل هذه الظروف تحلى بالثبات والمقاومة ولم يخضع للغطرسة الامريكية لكنه على أية حال تعرض لبعض المصاعب والاضرار.

واشار روحاني الى أن المفترض للشعب الايراني ان يعيش خلال السنوات الثلاث الاخيرة حياة أكثر رخاء وان تكون الأسعار أقل مما هي عليه الآن، وقيمة الدولار تكون بشكل معقول، لكن جرائم البيت الابيض حالت دون ذلك، مؤكدا أن إيران متمسكة بمواقفها، واذا كانت طهران تقول الحق ولا يؤيدها الا دولتان او ثلاثة فإن امريكا اليوم هي التي لاتحظى إلا بتاييد دولتين أو ثلاثة.

وذکر روحانی أنه واثق من أن الإدارة الأمريكية ستستسلم يوما أمام الشعب الإيراني، وإن هذا الشعب سينتصر .

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى