إيران: ننتج 0.5 كغم من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة يوميا

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بأن إيران تنتج نحو 0.5 كغم من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة يوميا لتخزينه من أجل استخدامه لمفاعل طهران البحثية.

ميدل ايست نيوز: أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي اكبر صالحي، بأن إيران تنتج نحو 0.5 كغم من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة يوميا لتخزينه من أجل استخدامه لمفاعل طهران البحثية.

وفي حوار مع الموقع الرسمي للمرشد الأعلى الإيراني أفادت به وكالة “إرنا” للأنباء، حول الحظر والاتفاق النووي، قال صالحي: إن الحظر الاميركي ضدنا هو امر جائر ولابد من رفعه وان الموضوع النووي انما هو مجرد ذريعة، لان اساس مشكلتهم معنا تكمن في عدم تقبلهم للجمهورية الاسلامية في ايران.

وبشأن تبعات قرار مجلس الشورى الاسلامي حول الاتفاق النووي، اوضح صالحي: ان هذا القرار ياتي استمرارا للخطوات الخمس التي اتخذتها الحكومة سابقا لتقليص الالتزامات بالاتفاق النووي ردا على عدم تنفيذ الاطراف الغربية لالتزاماتها بالاتفاق وانسحاب اميركا منه واعادة فرض الحظر على ايران.

واضاف: اننا ليست لدينا مشكلة تقنية لتنفيذ قرار البرلمان حيث اوصلنا نسبة تخصيب اليورانيوم الى 20 بالمائة خلال 24 ساعة، بحيث ننتج كل ساعة 20 غم اي نحو 0.5 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة يوميا ونقوم بتخزينه لاستخدامه لمفاعل طهران.

واكد قائلا: انه لو التزمت الاطراف الاخرى بالاتفاق فسنعود الى تنفيذ التزاماتنا وهذا ما اكده المرشد الأعلى في خطابه الاخير، وسوف لن يكون الامر كالسابق بان نلتزم لوحدنا بالاتفاق.

واشار صالحي الى التصريحات الاخيرة لقائد الثورة الاسلامية وقال: انه مثلما قال المرشد الأعلى فاننا لسنا مصرين ولا نستعجل عودة اميركا للاتفاق النووي بل ان مطلبنا المنطقي والعقلاني هو رفع الحظر.

وأضاف عندما نقول رفع الحظر نعني بيع النفط بصورة عادية وإمكان التبادل المصرفي مع المصارف العالمية بشكل عادي أيضا.

كشف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، قبل أسبوعين عن أن بلاده قد بدأت بالفعل، اليوم الإثنين، تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 في المائة، في منشأة “فوردو” النووية جنوبي العاصمة طهران.

وأضاف ربيعي أنه “قبل ساعات، وبعد اتخاذ إجراءات أولية مثل إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالأمر، وتسليم استمارة لها بناء على التزامات البلاد، بدأت عملية ضخ الغاز (إلى أجهزة الطرد المركزي)”.

وقال إن بدء تخصيب اليورانيوم بهذه النسبة جاء بعدما أصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال الأيام الماضية، “تعليمات لتدشين التخصيب بنقاء 20 في المائة”.

وعزا الأمر إلى تطبيق الحكومة مشروع القانون الذي أقرّه البرلمان الإيراني بعنوان “الإجراء الاستراتيجي لإلغاء العقوبات الأميركية” خلال الشهر الماضي.

وفيما عارضت الحكومة الإيرانية إقرار هذا القانون الملزم، إلا أن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية أكد أنها “ستلتزم بتنفيذه”، مشيراً إلى أن حديث الحكومة سابقاً عن أن “القانون ليس في مصلحة البلاد، وأنها لم تستشر بشأنه ووجهت له انتقادات، لا يؤثر على التزامها بتنفيذ هذه القوانين”.

وكان رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، قد كشف، السبت، عن أن بلاده أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في رسالة بأنها ستبدأ بتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 في المائة في منشأة “فوردو” جنوب العاصمة الإيرانية طهران.

وكان البرلمان الإيراني قد أقرّ، يوم 1 ديسمبر/كانون الأول، مشروعاً حمل عنوان “الإجراء الاستراتيجي لإلغاء العقوبات الأميركية”. ويعني المشروع الذي تحوّل إلى قانون، بصريح العبارة، الانسحاب من الاتفاق النووي، إذ إنه يُلزم الحكومة الإيرانية بتنفيذه بعد شهرين، وينصّ على خطوات نووية تنهي هذا الاتفاق، مثل إلزام الحكومة بإنهاء العمل وفق البروتوكول الإضافي الأممي الذي تعهدت بموجبه طهران “طوعاً” بإخضاع منشآتها لـ”رقابة صارمة” من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فضلاً عن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 في المائة أو أكثر منه، “إذا استدعت الضرورة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى