إسرائيل تحشد سياسيا وعسكريا في أوروبا ضد برنامج إيران النووي

يبدأ رئيس الأركان الإسرائيلي افيف كوخافي جولة أوروبية مع الرئيس الإسرائيلي يزور خلالها ثلاث دول هي فرنسا وألمانيا والنمسا.

ميدل ايست نيوز: يبدأ رئيس الأركان الإسرائيلي افيف كوخافي يوم الثلاثاء من الأسبوع الجاري جولة أوروبية يزور خلالها ثلاث دول هي فرنسا وألمانيا والنمسا وذلك لاطلاع الأوروبيين “خطورة الاتفاق النووي الإيراني” حسب الإعلام الإسرائيلي.

وأفادت وكالة “i24” إسرائيلية أن كوخافي ينضم بجولته الأوروبية للرئيس الإسرائيلي ريفلين الذي سيلتقي مع رؤساء الدول الثلاث بينما يجتمع رئيس الأركان كوخافي مع قادة جيوش هذه الدول ومسؤوليها العسكريين.

وستتضمن مناقشات ريفلين وكوخافي مع نظرائهم في هذه الدول الثلاث حول البرنامج النووي الإيراني وكذلك قوة حزب الله المتصاعدة الى جانب قرار المدعية العامة لدى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي بفتح ملفات تحقيق بشبهات ارتكاب جرائم حرب في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية حسب الوكالة.

ويتضمن برنامج الجولة الأوروبية لريفلين وكوخافي والتي تبدأ بعد غد الثلاثاء اجتماع عمل سياسي للرئيس الإسرائيلي ريفلين مع الرئيس الألماني الدكتور فرانك فالتر شتاينماير في القصر الرئاسي في برلين، تليها تصريحات مشتركة لوسائل الإعلام، على ان يلتقي افيف كوخافي مع نظرائه الألمان.

في اليوم التالي، سيتوجه الرئيس ريفلين وكوخافي إلى فيينا، حيث يعقد الرئيس اجتماعاً سياسياً مع رئيس النمسا، ألكسندر فان دير بلان، ومن المتوقع أن يتحدث الاثنان في حفل تأبين لضحايا الهولوكوست، الذي سيقام عند سفح النصب التذكاري ليهود النمسا.

في صباح اليوم الأخير من الجولة، ينطلق الرئيس الإسرائيلي ورئيس الأركان كوخافي متوجهين إلى باريس، حيث يعقد ريفلين اجتماعا سياسيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بينما يلتقي كوخافي بقادة عسكريين الفرنسيين.

ويوم الجمعة أعلنت عن إعادة تفعيل ما يعرف بـ”المنتدى الاستراتيجي الأمريكي الإسرائيلي حول إيران”، وهي مجموعة عمل استراتيجية برئاسة مستشاري الأمن القومي في البلدين لـ”مواجهة إيران”.

وأجرى رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، الخميس 11 مارس/آذار 2021 أولى المباحثات المشتركة حول الملف الإيراني.

وأفادت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، أن هذه المباحثات هي الأولى من نوعها في عهد الرئيس جو بايدن، وأنها تجري افتراضياً، دون إضافة مزيد من التفاصيل.

ويرأس المنتدى مستشارو الأمن القومي الأمريكي والإسرائيلي -حالياً جيك سوليفان ومائير بن شبات- ويضم كبار المسؤولين من مختلف وكالات الأمن القومي والسياسة الخارجية والاستخبارات في كلا البلدين.

من جانبه أكد البيت الأبيض لقاء بن شبات وسوليفان. وأوضح في بيان، أن اللقاء سيعقد في إطار ما يُعرف بـ”المنتدى الاستراتيجي الأمريكي الإسرائيلي حول إيران”. وقبل نحو أسبوعين، ذكر موقع “واللا” العبري أن المحادثات المشتركة بين الطرفين ستتركز على “الصورة الاستخبارية وتقديرات استخبارات الدولتين بشأن البرنامج النووي الإيراني”.

 

قد يعجبك:

المحادثات لـ«عودة متدرجة» إلى الاتفاق النووي تمر بـ«مرحلة دقيقة»

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى