ربيعي: نحتفظ بحق الرد على العمل التخريبي في نطنز بقوة

اعتبر ربيعي ان العمل الارهابي التخريبي في منشآة نطنز يثبت فشل الاعداء في مقابل التطور الصناعي في البلاد والنجاحات السياسية في مسار رفع الحظر الظالم.

ميدل ايست نيوز: صرح المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، بأن الهدف النهائي للعمل التخريبي في منشآة نطنز النووية هو منع استمرار العملية الدبلوماسية البناءة وقال أن ايران سترد في الوقت المناسب وبقوة ولن تسمح للأعداء بتمرير أهدافهم السياسية .

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الثلاثاء اعتبر ربيعي ان العمل الارهابي التخريبي في منشآة نطنز يثبت فشل الاعداء في مقابل التطور الصناعي في البلاد والنجاحات السياسية في مسار رفع الحظر الظالم، جسب ما أفادت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية.

واكد ربيعي ان رد ايران على هذا العمل يتمثل بثلاثة امور الاول هو افشال الحظر ورفعه عن ايران، والثاني هو التطوير المستمر لاجهزة الطرد المركزي ، والثالث هو الرد الحاسم على المعتدين.

وحول مدى امكانية رفع الحظر وعودة امريكا الى الاتفاق النووي ، قال ربيعي ان تقارير وزارة الخارجية تؤكد ان محادثات اللجنة المشتركة لتطبيق الاتفاق النووي في فيينا هي محادثات ايجابية حتى الآن وماضية في الطريق الصحيح.

وكان وزير الخارجية محمد جواد ظريف أكد بأن إيران سترد ردا حازما على هجوم منشأة نطنز النووية، واتهم إسرائيل بلعب مقامرة بالغة السوء، ستعزز موقف طهران في محادثاتها مع القوى الكبرى لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن قبل ثلاثة أعوام.

وأضاف: “أطمئنكم بأن أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا ستوضع في منشأة نطنز في القريب العاجل”.

وأكد أن إيران ستخصب اليورانيوم بوتيرة أسرع في المنشأة مما كانت عليه قبل الهجوم، مضيفا “ظن الإسرائيليون أن الهجوم سيضعف يدنا في محادثات فيينا لكنه على العكس سيعزز موقفنا”.

وحذّر من أن “عمليات تخريب” وفرض “عقوبات” لن تدعم موقف الولايات المتحدة في المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى