نتنياهو يبعث وفدا أمنيا إلى واشنطن ويؤكد أن العودة إلى الاتفاق النووي تهديد لإسرائيل

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته غير معنية بأي اتفاق نووي مع إيران.

ميدل ايست نيوز: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته غير معنية بأي اتفاق نووي مع إيران، مؤكدا أن إسرائيل سوف تواصل عملياتها ضد إيران في المنطقة بما يحافظ على أمنها.

جاء ذلك في اجتماع لنتنياهو مع وفد أمني من المقرر أن يقوم بزيارة للولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

ونقل موقع أكسيوس (AXIOS) عن مسؤول إسرائيلي قوله إن الوفد سيضم مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مائير بن شبات، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، إضافة إلى رئيس الموساد يوسي كوهين.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن نتنياهو عقد اجتماعا مع الوفد، وطلب إيصال رسالة مفادها أن العودة للاتفاق النووي تهديد لإسرائيل، وأنها لا ترحب بمحادثات فيينا، التي تناقش فيها إيران وأطراف دولية سبل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي توصلت إليه هذه الأطراف الدولية مع إيران في العام 2015.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وعاودت فرض عقوبات على إيران، التي ردت اعتبارا من 2019 بالتحلل من قيود الاتفاق على أنشطتها النووية.

وفي الأسبوع الماضي تكهن مسؤولون في المخابرات الإسرائيلية، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، أن تؤدي المحادثات غير المباشرة في فيينا لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، خلال أسابيع.

وذكر أكسيوس، نقلا عن مصادره، أن وفدا أمنيا إسرائيليا سيزور واشنطن، خلال الأسبوعين المقبلين، لإجراء محادثات بشأن إيران.

ويضم الوفد مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، ورئيس المخابرات العسكرية تامير هايمان، ومدير الموساد يوسي كوهين.

ويقول أكسيوس إن الحكومة الإسرائيلية قلقة للغاية بشأن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، وتحاول إقناع إدارة الرئيس جو بايدن بعدم تخفيف الضغط عن النظام الإيراني.

وبحسب الموقع، فقد أطلع جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) اجتماع مجلس الوزراء على وضع البرنامج النووي الإيراني. كما ناقش مسؤولو المخابرات العسكرية الإجراءات الإيرانية في المنطقة في الاجتماع.

وأكد أكسيوس أن “وكالتا المخابرات قدمتا تقييمات مماثلة بشأن محادثات فيينا”.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع حضر الاجتماع لأكسيوس: “لسنا متفائلين. لن نتفاجأ إذا وقعت الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى، في غضون أسابيع، صفقة مع إيران”.

وأوضح المسؤولان الإسرائيليان إن اجتماع مجلس الوزراء لم يتخذ قرارات سياسية جديدة، وأن إسرائيل ستواصل الحوار مع إدارة بايدن بشأن المفاوضات مع إيران.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى